ما هي متلازمة ضيق التنفس عند حديثي الولادة؟

ضيق التنفس

متلازمة ضيق التنفس من أهم المشاكل الصحية التي تُصيب الأطفال حديثي الولادة و مشاكل أخرى تصيب الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا و الالتهاب الرئوي و غيرها من الأمراض المختلفة، و فيما يلي سوف نعرض مشكلة ضيق التنفس التي تصيب المواليد الخُدّج أو المبتسرين ونتعرف على طرق علاجها.

ما هي متلازمة ضيق التنفس عند حديثي الولادة؟

متلازمة ضيق التنفس هي مشكلة تصيب الجهاز التنفسي عند الأطفال الخُدّج أو المبتسرين و تسبب صعوبة في التنفس عند هؤلاء الأطفال، و تُعرف أيضاً بمرض الغشاء الزجاجي للرئتين أو متلازمة الضائقة التنفسية عند المواليد.

ما هي أسباب متلازمة ضيق التنفس عند الأطفال؟

 تحدث هذه المشكلة في الاطفال الذين لم يكتمل نمو الرئة لديهم بشكل كامل، و يسببها نقص مادة زلقة في الرئتين تُعرف باسم المادة الفاعلة للسطح أو السيرفاكتانت surfactant ، وهي المادة المسؤولة عن تمدد الرئتين بالهواء و منع الحويصلات الهوائية من الإنكماش نتيجة تفريغ الهواء منها، و توجد هذه المادة في الرئة مكتملة النمو، كما أن هذه المتلازمة قد تكون نتيجة لمشاكل جينية عند الاطفال .

معظم حالات هذا المرض تكون في الأطفال الأقل عمراً عن 37  أسبوع و كلما كانت الرئتين أقل نمواً كلما زادت فرصة الإصابة بهذا المرض بعد الولادة، و نادراً ما يُصاب به الأطفال مكتملي النمو أو أكبر من 40 أسبوع.

مواضيع متعلقة

ستوري

من العوامل الأخرى التي تزيد من فرصة إصابة الأطفال بهذه المتلازمة

  1. حدوث هذه المتلازمة من قبل في أحد المواليد السابقين للأبوين …أخ أو أخت المولود.
  2.  أن تكون الأم مصابة بسكر الحمل.
  3. الولادة القيصرية أو تحفيز الولادة قبل موعد اكتمال نمو الجنين.
  4.  مشاكل الحمل المختلفة التي قد تؤثر على سريان الدم إلى الجنين.
  5. الحمل المتعدد (توأم او اكثر) .
  6. الولادات سريعة الحدوث.

ما هي أعراض متلازمة ضيق التنفس عند لأطفال؟

في معظم الحالات تظهر الأعراض في خلال دقائق بعد الولادة، و لكن أيضاً من الممكن أن يتأخر ظهور الأعراض لعدة ساعات بعد الولادة و من هذه الأعراض:

  • الزُرقة أو تغير لون الجلد و الأغشية المخاطية للون الأزرق.
  • انقطاع التنفس أو توقف قصير لتنفس المولود.
  • نقص كمية البول.
  • الشخير.
  •  اتساع فتحة الأنف أثناء التنفس.
  •  تنفس سريع و غير عميق .
  •  ضيق التنفس و أصوات الشخير أثناء التنفس.
  • حركات غير عادية لللعضلات أثناء التنفس مثل سحب عضلات الصدر للداخل أثناء الشهيق.

اقرأ أيضاً: فرط نشاط الغدة الدرقية أثناء الحمل و تأثير ذلك على الأم الحامل و الجنين 

ما هي الاختبارات و الفحوصات المطلوبة لتأكيد التشخيص؟

تُستخدم هذه الاختبارات لتحديد المرض:

  •  تحليل غازات الدم حيث يُظهر انخفاض مستوى الأكسجين و زيادة نسبة الحمض في سوائل الجسم.
  •  آشعة عادية على الصدر (اشعة سينية او X-ray) حيث يشبه شكل الزجاج المكسّر و هي الصورة المميزة للمرض و تحدث غالباً بين 6 -12  ساعة بعد الولادة.
  •  تحاليل معملية أخرى لاستبعاد العدوى كأحد اسباب ضيق النفس.

ما هو علاج متلازمة ضيق التنفس عند الأطفال؟

  •  يحتاج المواليد الخُدّج أو المبتسرين أو المواليد الأكثر عُرضة للاصابة بضيق التنفس إلى العلاج عند الولادة على يد فريق طبي متخصص في مشاكل التفس عند المواليد. و قد يتم هذا باعطاء المولود مادة السيرفاكتانت اصطناعية لمساعدة الرئة على النمو و القيام بوظيفتها و لازالت الأبحاث قائمة لمعرفة أي مولود يحتاج إلى هذه المادة و ما هي الجرعة المناسبة للمولود.
  •  يُعطى المولود أيضاً أكسجين رطب و دافئ للتنفس و يجب مراقبة هذا العلاج جيداً لتفادي الآثار الجانبية لزيادة جرعة الأكسجين.
  •  من الممكن أن يحتاج بعض المواليد إلى جهاز تنفس .. و لكن اجهزة التنفس قد تدمر أنسجة الرئة و لهذا يجب تجنب استخدامها قدر الإمكان..و يمكن استخدام أجهزة التنفس في هذه الحالات:
  1. زيادة نسبة ثاني اكسيد الكربون في الدم.
  2. نقص نسبة الأوكسجين في الدم.
  3. الحمضية أو انخفاض الاس الهيدروجيني للدم pH.
  4. التوقف المتكرر للتنفس .
  • الضغط الهوائي الإيجابي المستمر أو (CPAP)  هو أحد طرق العلاج  و التي تقلل من الحاجة لاجهزة التنفس، و يعتمد هذا العلاج على وجود جهاز يضخ الهواء إلى الرئتين من خلال الأنف للحفاظ على الممرات الهوائية مفتوحة.

 يحتاج المواليد المصابين بمتلازمة ضيق التنفس إلى رعاية مستمرة عن طريق:

  1.  الجلوس في وضعية هادئة.
  2.  التعامل مع المولود و نقله بشكل لطيف و مريح.
  3.  البقاء في درجة حرارة مناسبة.
  4.  تغذية و سوائل بكميات مناسبة مع مراقبتها باستمرار .
  5.  علاج أي عدوى قد تصيب الطفل سريعاً .

اقرأ أيضاً: ولادة الشهر السابع.. كل ما يخص الأم 

ما هي احتمالات العلاج و نتيجته؟

غالباً ما تسوء حالة المولود بين 24 أيام بعد الولادة و لكنها تبدأ في التحسن تدريجياً فيما بعد، و قد يتسبب ضيق التنفس الشديد في الوفاة عند بعض المواليد و غالباً ما يحدث هذا بين 27 بعد الولادة، والمشاكل التي قد تحدث للمولود قد يكون سببها:

  •  زيادة جرعة الأوكسجين .
  •  ضخ الهواء للرئتين تحت ضغط عالي.
  • شدة و عنف المرض حيث قد يسبب التهابات في الجهاز التنفسي و يدمر الرئة و المخ .
  • فترات انقطاع الأوكسجين عن المخ و باقي أنسجة الجسم أثناء توقف التنفس .

ما هي المشاكل التي قد تصيب المولود فيما بعد؟

 قد يتواجد الهواء والغازات في أماكن غير طبيعية في الصدر مثل:

  •  الاسترواح الصدري، أو وجود الهواء في الفراغ المحيط بالرئتين .
  •  استرواح المنصف، أو وجود الهواء في الصدر في المنطقة بين الرئتين.
  •  استرواح التامور، أو وجود الهواء في الفراغ بين القلب و غشاء التامور المحيط  به.

 و من المشاكل الأخرى:

  •  نزيف في المخ (نزيف داخل بُطينات المخ ).
  •  نزيف في الرئة (نزيف رئوي و الذي من الممكن أن يحدث مع استخدام مادة السيرفاكتانت ) .
  •  جلطات دموية بسبب قسطرة الشريان السُرّي.
  • خلل النسيج القصبي الرئوي أو مشاكل في نمو أنسجة الرئتين .
  • تأخُر النمو العقلي و الإعاقة الفكرية بسبب تلف أنسجة المخ أو النزيف .
  •  مشاكل في تطور و نمو العينين .. اعتلال الشبكية في الخُدّج، العمى .

متى يجب عليك استشارة الطبيب؟

 في معظم الحالات تحدُث هذه المتلازمة في المواليد بعد الولادة بفترة قصيرة أثناء وجودهم في المستشفى و بالتالي يتمكن الأطباء من التعامل بسرعة مع هذه الحالات.. و لكن في بعض حالات الولادة التي تتم في المنزل أو خارج المستشفى أو أي مركز طبي يجب استشارة الطبيب بسرعة إذا ما اُصيب المولود بضيق في التنفس أو أي من الاعراض السابقة.

ما هي طرق الوقاية من هذه المتلازمة و كيف يمكن تجنب حدوثها؟

  • يمكن تجنب حدوث هذه المشكلة في المواليد عن طريق تجنب الولادة المبكرة، الرعاية الصحية للأم الحامل ما قبل الولادة، الزيارات و الفحوصات المنتظمة للأم الحامل بمجرد اكتشافها للحمل.
  •  في حالة الولادة القيصرية فيجب تحديد ميعادها بشكل مناسب بعد التأكد من نمو الرئة، بعد الفحوصات المعملية قد تحتاجها للتأكد من استعداد الرئتين للقيام بوظيفتها خارج الرحم، و في حالة عدم استعداد الرئتين للقيام بوظيفتها بعد يجب تأخير ميعاد الولادة حتى يتم اكتمال نمو الرئتين .
  • بعض الأدوية مثل الكورتيكوستيرويدات corticosteroids  قد تساعد في تسريع نمو الرئتين في الأجنة، و غالباً ما تُعطى للأم الحامل ما بين الأسبوع 24-34 من الحمل اذا كانت ستلد بعد ذلك بأسبوع و في بعض الأحيان قد تُستخدم أدوية أُخرى لتأخير الولادة حتى تقوم الكورتيكوستيرويدات بعملها و يكتمل نمو الرئة، و هذا العلاج قد يقلل من فرص حدوث المتلازمة و المشاكل التي تنتج عنها و لكنه لا يمنعها بشكل قاطع.

الخلاصة:

  • أن متلازمة ضيق التنفس عند المواليد من لهم مشاكل الجهاز التنفسي التي قد تتسبب في الوفاة إذا لم يتم التعامل معها، و تحدث بسبب نقص مادة السيرفاكتانت المسئولة عن تمدد الرئتين بالهواء،كما إنها أكثر حدوثاً في الأطفال المبتسرين ما قبل 37  أسبوع .
  • يمكن تشخيص هذد الحالة من العلامات التي تظهر على المولود بعد الولادة مباشرة كصعوبة التنفس و الزُرقة و توقف التنفس،كما يمكن علاجها عن طريق الاكسجين و اعطاء الطفل مادة السيرفاكتانت، استخدام أجهزة التنفس و أجهزة الضغط الهوائي الايجابي المستمر.
  • النزيف، الالتهاب الرئوي، الاسترواح بأنواعه،اعتلال الشبكية،و تأخُر النمو العقلي، كلها مشاكل قد تصيب المولود المُصاب بمتلازمة ضيق التنفس و يمكن تجنبها عن طريق الرعاية الصحية للأم الحامل،تأخير ميعاد الولادة حتى يكتمل نمو الرئة لتتمكن من القيام بوظيفتها خارج الرحم، و استخدام بعض الأدوية مثل الكورتيكوستيرويدات لتسريع عملية تطور الرئتين.

و الآن هل يمكنك مراجعة طبيبك بشأن ميعاد الولادة الخاص بكِ؟ و إذا كان لدى طفلك أي مشكلة في التنفس انصحك بزيارة الطبيب للإطمئنان على صحة طفلك.

اقرأ أيضاً:

المصادر
http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/001563.htm

تعليقان على “ما هي متلازمة ضيق التنفس عند حديثي الولادة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *