كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم

ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم


ينتج الجسم فيتامين د بشكل طبيعي عند التعرض لأشعة الشمس إلا وأنه مع وجود عوامل متعددة تمنع التعرض للشمس بشكل كافي يوميًا فإن ذلك يتسبب في نقص فيتامين د وبالتالي التأثير على الصحة وأجهزة الجسم والخلايا المختلفة بشكل سلبي، في هذ المقال نجيب عن سؤال ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم كما نناقش أيضًا أهم أعراض نقصه ومضاعفاتها الصحية.

Advertisement

فوائد فيتامين د

يلعب فيتامين د العديد من الأدوار الهامة التي تسهم في دعم وظائف الجسم مثل الجهاز المناعي والجهاز العصبي، وتتعدد فوائد فيتامين د الصحية التي تتمثل في:

  • تعزيز صحة العظام والأسنان.
  • دعم صحة الجهاز المناعي والدماغ والجهاز العصبي مما يمنع الإصابة بالأمراض الخطيرة.
  • تنظيم مستويات الأنسولين في الدم ودعم التحكم في مرض السكري.
  • دعم وظائف الرئة.
  • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
  • التأثير على الجينات المتسببة في تطور مرض السرطان.

اقرأ أيضًا: تعرف بشكل تفصيلي على فوائد فيتامين د الصحية.

ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم ؟

يٌعتبر من الصعب تحديد مقدار النسبة اليومية التي يحتاجها الجسم من فيتامين د وذلك لأنه يتم تصنيعه بشكل رئيسي من خلال التعرض لأشعة الشمس وهو ما يختلف من شخص لآخر وتحدده عوامل متعددة منها نمط الحياة وأيضًا الموقع الجغرافي والحالة الصحية والعمر، لهذا السبب تحدد الأبحاث والإرشادات المقدار اللازم يوميًا من فيتامين د على افتراض أن الشخص يحصل على الحد الأدنى من الشمس.

وبالتالي فإن المعدل اليومي لمستوى فيتامين ب الموصى به من قبل مجلس الغذاء والتغذية يتضمن النسب التالية:

  • الرضع من 0-12 شهرًا: 400 وحدة دولية أي ما يعادل 10 ميكروجرام.
  • الأطفال من 1 إلى 18 سنة: 600 وحدة دولية أي ما يعادل 15 ميكروجرام.
  • البالغون حتى 70 عامًا: 600 وحدة دولية أي ما يعادل 15 ميكروغرام.
  • البالغون فوق 70 عامًا: 800 وحدة دولية وهو ما يعادل 20 ميكروجرام.
  • النساء الحوامل أو المرضعات: 600 وحدة دولية وهو ما يعادل 15 ميكروجرام.

اقرأ أيضًا: أسباب نقص فيتامين د.

Advertisement

أعراض نقص فيتامين د

بعد التعرف على ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم من الضروري معرفة أعراض نقصه والتي تتضمن ما يلي:

  • التعب المستمر وسهولة العدوى.
  • الإعياء.
  • ألم في الظهر والمفاصل.
  • تقلب الحالة المزاجية.
  • بطء التئام الجروح.
  • تساقط الشعر بكثافة.
  • آلام العضلات.

اقرأ أيضًا: علاج آلام العضلات بطرق مختلفة.. ومتى يجب زيارة الطبيب؟

مضاعفات نقص فيتامين د

إذا استمر نقص فيتامين د لفترات طويلة، فإن ذلك قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات صحيسة خطيرة، مثل:

  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • التعرض لمشاكل المناعة الذاتية.
  • ارتفاع احتمالية الإصابة بالأمراض العصبية.
  • الإصابة بالالتهابات.
  • التعرض لمضاعفات الحمل الخطيرة.
  • ارتفاع احتمالية الإصابة ببعض أنواع السرطان خاصة سرطان الثدي والبروستاتا والقولون.

اقرأ أيضًا: أهمية تحليل فيتامين هـ، وماذا تدل نتائجه؟

مصادر فيتامين د

بعد التعرف على ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم من الضروري معرفة أهم المصادر التي يمكن من خلالها الحصول على نسب ومستويات كافية من فيتامين د، فإلى جانب التعرض لأشعة الشمس تود مجموعة متنوعة من المصادر الغذائية الغنية بفيتامين د، والتي منها:

Advertisement
  • الأسماك الدهنية، مثل سمك السلمون والماكريل والتونة.
  • صفار البيض.
  • الجبن.
  • كبدة البقر.
  • المشروم.
  • الحليب المدعم بفيتامين د كحليب الصويا.
  • الحبوب والعصائر المدعمة بفيتامين د.

في النهاية وبعد التعرف على ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم من الضروري مراعاة التعرض الكافي للشمس يوميًا بالإضافة للاهتمام بتوفير نسب كافية من فيتامين د للجسم من خلال اتباع ظام غذائي صحي يتضمن العناصر الغذائية الغنية به لتجنب التعرض لمخاطر نقصه، وإذا كانت لديك شكوك حول وجود نقص فعليًا في مستوى فيتامين د فمن الضروري سرعة التوجه للطبيب لمناقشة الأعراض وعمل الاختبارات اللازمة للاطمئنان على صحتك، وإذا كانت لديك استفسارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.medicalnewstoday.com/articles/161618