ستوري

الطب النفسي .. و مفاهيم خاطئة يجب أن تصححها عنه

الطب النفسي

الطب النفسي في ثقافة مجتمعنا يحتوي على العديد من الأخطاء و الشبهات و لذلك فالوعي بخصوص الصحة النفسية مهم جدا، فالنفس كالجسد قد يُصيبها بعض الخلل البسيط أو الشديد و يظهر ذلك على هيئة أعراض نفسية معروفة لدارسي الطب النفسي.

نهتم دوماً بأعراض الأمراض العضوية الجسدية ربما لأنها تُسبب لنا إعاقات في أسلوب حياتنا فنلجأ فوراً للطبيب حتى إن البعض قد يُجري فحص دوري لصحته الجسدية، لكن ماذا عن صحتنا النفسية؟

ما هو الطب النفسي ؟

هو المجال الطبي الذي يدرس العقل بشكل خاص بكل ما يحدث فيه من اضطرابات عقلية و نفسية ، ويعمل على معالجتها بأنواعها الثلاث: الاضطرابات العقلية و اضطرابات الشخصية و صعوبات التعلم الشديدة .

الكثير منا يتعرض إلى أوقات عصيبة تحدث له فيها ضغوط نفسية ، و أحياناً حتى في الأوقات أو الأحداث السعيدة كالزواج أو ربما الحصول على ترقية في العمل قد تؤدي لحدوث ضغوط، و من خلال هذا المقال سنهتم بما يُصيب صحتك النفسية و متى تحتاج إلى فحص نفسي.

أعراض تستدعي زيارة الطبيب النفسي

إذا كنتَ تُعاني من أي هذه الأعراض القادمة لعدة أسابيع أو أكثر، فقد حان الوقت لزيارة الطبيب النفسي :

1- أصبحت سريع الانفعال :

هل أنت بالأساس إنسان هادئ و أصبحت مؤخراً سريع الانفعال بسبب أمور بسيطة؟، هل أصبحت كثير الشجار مع أصدقائك و أسرتك بلا سبب وجيه ؟ إذا كانت إجابتك نعم ،فانتبه ربما تكون علامة على مشكلة نفسية أو انفعالية كالاكتئاب depression أو القلق anxiety، كما قالت ” سارة هايتاور ” استشارية الطب النفسي من أتلانتا بولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية ” أن هذا الأمر يختلف عن تغير المزاج المؤقت، فالانخفاض الحاد للصبر عند التعامل مع الناس يستدعي الانتباه ” .

اقرأ أيضاً : لتخفيف ضغوط الحياة اليومية .. إليك تلك النصائح 

2 – لا أستطيع الحصول على نوم كافي :

العديد من الناس لا يحصلون على كفايتهم من النوم لكنهم يفترضون أنهم يجب أن يتعايشوا مع هذا الأمر، مما يضر بصحتهم و يؤثر على أدائهم أثناء العمل أو القيادة أو على حياتهم بشكل عام، و هذا يُعاني منه عدد كبير من الناس .

فإذا قمت بفحوصات و وجدت أنك لا تُعاني من أي مشكلة عضوية تمنع النوم الكافي كـ مشاكل الغدة الدرقية أو الألم المزمن ، فعليك أن تذهب للفحص و التأكد من سلامتك النفسية .

اقرأ أيضاً : تعرف على أسباب ضعف التركيز و طرق علاجه 

3 – لم أعد أتحمل التواجد مع الناس :

عندما يتحول شخص اجتماعي بطبعه لشخص يميل إلى تجنب الناس و يبتعد عن الشبكات الاجتماعية، فربما تكون هذه أولى علامات الاكتئاب، لذلك إذا وجدت نفسك تبتعد عن الاجتماعيات، فربما يجب أن تسأل نفسك عن السبب !

دكاترة طب الأسرة

4- ماذا حدث لشهيتي ؟

بعيداً عن أوقات الأعياد و المناسبات، لأنه ربما نتناول  فيها الطعام أكثر من الطبيعي و هذا أمر عادي، لكن الزيادة في الأكل بشكل دائم و البحث الدائم عن الأطعمة خصوصاً الغنية بالدهون أو السكر ربما تكون علامة على التعرض للضغوط أو التوتر أو ما يعرف بالأكل الانفعالي.

و قد وجدت دراسة بكلية الطب جامعة هارفرد أن التعرض لضغط قصير المدى يسبب غالباً فقدان الشهية على عكس الضغوط طويلة المدى التي تُزيد من هرمون الكورتيزول فتزيد الشهية .

اقرأ أيضاً : الأكل بشراهة و علاقته بالعصبية و الحالة النفسية 

5- لا أستطيع الاسترخاء :

حسناً إن كنت دائم الانشغال وعقلك دوماً متسارع و ممتلئ، فإن ذلك قد يكون من علامات القلق، و هذا غير الاكتئاب الذي يأتي في نوبات مما يجعله ملحوظاً ومحدداً، أما القلق يمكن أن يكون دائم و متواصل مما يؤدي إلى عدم الانتباه إليه و اعتباره جزء من حياة الشخص، و أحياناً تعيش بالقلق سنوات قبل أن يشك أحد أن الأمر له سبب نفسي، و ذلك لأنه غالباً يظهر بأعراض جسدية غير معروفة السبب كصداع دائم أو اضطرابات في المعدة أو مشاكل نفسية أو شد في عضلات الكتف أو غيرها، مما يجعل التركيز على الفحص العضوي أكثر من الفحص النفسي .
إذاً فربما يكون عدد كبير منا حقاً بحاجة إلى مساعدة أو توجيه نفسي و لو بسيط مما يُتيح له حياة أفضل خالية من الهموم أو القلق .

اقرأ أيضاً : كيف تتغلب على مشكلة الأرق ؟

مواضيع متعلقة

مفاهيم خاطئة عن الطب النفسي

هناك بعض المفاهيم الخاطئة و الخرافات التي نقنع بها أنفسنا لكي لا نصدق أننا بالفعل نحتاج مساعدة الطبيب النفسي ، مثل:

1. الأمر لا يحتاج مساعدة أحد فقط ابتسم و أزل هذا العبوس و ستكون بخير !

المشاكل النفسية كالمشاكل العضوية تحتاج إلى رأي و توجيه من يدرسونها و يتعلمون كيف يعالجون أصحابها، فمحاولة علاجك لنفسك ستكون كالشراب الدافئ عندما تُصاب بالمغص، سجعلك بخير قليلاً لكنك ستحتاج إلى علاج لا محالة، أو ستتحمل الألم فحسب ! .

و كذلك التفكير بالحصول على المساعدة و النصح في المشاكل النفسية من الأهل و الأصدقاء و العلاج الروحاني في حين أنه يمكن الحصول على المساعدة من شخص متخصص في الطب النفسي .

2. العلاج النفسي للضعفاء فقط !

اعترافك لنفسك أنك تحتاج إلى المساعدة دليل على قوتك و أنك لست الوحيد في هذا الإحساس بتزايد الضغوط أو عدم العمل على توجيهها بطريقة صحيحة .

3. العلاج النفسي لفاقدي العقول فقط !

أي الأشياء أقرب لسلوكيات فاقدي العقل ؟ الحصول على المساعدة عند حاجتك إليها أم الابتعاد عنها خوفاً من حكم غير حقيقي؟، العديد من الأشخاص الناجحين و العاقلين يسعون للمساعدة النفسية عند حاجتهم إليها .

4. العلاج النفسي مرتفع الثمن !

لا أعتقد أن كل الأطباء النفسيين يعالجون بنفس السعر، و حتماً هناك سعر مناسب لك خصوصاً مع قلة الطلب على هذا المجال في الوقت الحالي .

وأخيراً .. لا تهمل صحتك النفسية و زد وعيك عن الطب النفسي، و لا تتحمل مشكلة نفسية طالما كان التخلص منها متاحاً طبياً، لا تقبل أن تمارس حياتك بصحة نفسية متضررة، قيّم حالتك و احصل على المساعدة إن كنت بحاجة لها، و عش حياة أسعد فصعوبات الحياة لا تحتمل تحديات نفسية إضافية .

اقرأ أيضاً:

المصادر
http://www.webmd.com/mental-health/features/time-mental-health-checkup

11 تعليق على “الطب النفسي .. و مفاهيم خاطئة يجب أن تصححها عنه

  1. شكرررررررررررررررررررررا

  2. اكيييييييد شكرا

  3. معلومات مهمة

  4. الله يشيفينا

  5. شكرا جزيلا

  6. شكرا جزيلا لكم

  7. مشكور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *