ADVERTISEMENT

مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وأهم أعراضه

معرفة مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل من عدمه، قد يساعد على تحديد الكثير من الأشياء التي يجب أن تنتبه إليها المرأة، مثل متى يجب إجراء اختبار الحمل، وكيف يمكن الاستعداد جيدا نفسيا وجسديا للوضع الجديد في حال وجود الحمل.

ما هي مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل ؟

الفترة الطبيعية للدورة الشهرية أي اليوم الأول للحيض حتى اليوم الأول للحيض التالي، والتي تقدر في الغالب بحوالي 28 يوما، أما بخصوص دورتك الشهرية يجب أن تكون خلال 30 يوم من بداية الحيض الفائت، لكن أحيانا الوضع قد يختلف.

ADVERTISEMENT

في حال زيادة المدة عن 30 يوما، يمكن القول أن هنا تأخير في موعدة الدورة الشهرية، وبالتالي قد يكون هناك عدة أسباب مختلفة وراء هذا التأخير واحدة منها هي حدوث الحمل.

يبدأ الحمل بزرع البويضة، ويكون ذلك قبل عدة أيام من الدورة الشهرية في الغالب، لذلك يظل هرمون… المعروف بـ…، ذو مستوى منخفض، مما يجعل بعض النساء لا يدركن أو يشعرن بأعراض الحمل.

الوسيلة الوحيدة للتأكد من الحمل، هي القيام بإجراء اختبار الحمل وهو متنوع منها ما هو منزلي أو عن طريق تحليل الدم، والمدة الأنسب لإجراء اختبار الحمل يكون بعد أسبوع من تأخر الدورة الشهرية.

أعراض الحمل بعد تأخر الدورة الشهرية

أعراض الحمل تختلف من سيدة إلى أخرى، لا يشترط أن يشعر بها الجميع من النساء، ويمكن أن تظهر علامات الحمل بعد تأخر الدورة الشهرية خلال الأسابيع الأولى من الحمل في الثلث الاول، بينما قد تظهر الأعراض لاحقا عند بعض النساء، ومن أشهر هذه الأعراض:

ADVERTISEMENT
  • نزيف زرع البويضة: ويكون في صورة بقع بنية أو نزيف خفيف.
  • الإفرازات المهبلية: والتي تكون سميكة وكريمية (حليبية)، وقد يكون في بداية الحمل أو يستمر لاحقا.
  • الدوخة أو الإغماء: وقد يكون ذلك نتيجة التغييرات الهرمونية.
  • آلام الظهر: بالرغم من أنه علامات الحمل المتأخرة، ولكن أحيانا قد يكون ذلك في بداية الحمل عند بعض النساء.
  • ضيق التنفس: قد يكون أيضا من علامات الحمل المتأخرة، إلا أن بعض النساء في بداية حملهن، قد يشعرن بهذا أيضا بسبب حاجة الجنين إلى الأكسجين.

يمكنك التعرف على

المزيد من المعلومات على أعراض الحمل.

أسباب تأخر الدورة الشهرية

يمكن أن يكون هناك أسباب مختلفة وراء تأخير الدورة الشهرية، ليس الحمل السبب الوحيد فقط! لذلك سنعرض أهم الأسباب الأخرى التي يمكن أن تكون وراء عدم انتظام الدورة الشهرية، ومنها:

  • انتباذ بطانة الرحم.
  • تغير وعدم توازن الهرمونات في الجسم.
  • تغييرات الوزن الملحوظة، كفقدان الوزن الشديد أو زيادة الوزن بشكل مبالغ فيه كالسمنة.
  • خلل الغدة الدرقية، بسبب عدم توازن الهرمونات سواء بزيادة إنتاجها أو قلة إنتاجها، مما قد يتسبب في فرط نشاط الغدة أو قصور الغدة.

يمكنك أن يكون هناك أسباب أخرى وراء تأخر الحمل، يمكنك التعرف على

المزيد من المعلومات عنها.. من هنا.

أعراض يجب معها استشارة الطبيب

هناك بعض الأعراض التي يجب معها استشارة الطبيب في حال ظهورها، حتى يتم الإطمئنان لعدم وجود مشكلة، ويقوم الطبيب بالتشخيص المناسب، وتحديد العلاج.

ADVERTISEMENT
  • استمرار تأخر الدورة الشهرية بالرغم من أن نتيجة اختبار الحمل سلبية.
  • استمرار الأعراض المشابهة للحمل، بالرغم من أن نتيجة اختبار الحمل جاءت سلبية.
  • وجود نزيف بعد ظهور نتيجة اختبار الحمل إيجابية.
  • آلام البطن المستمرة أو الشديدة.

يمكنك التعرف على

المزيد من المعلومات عن اضطرابات الدورة الشهرية

، وفي حال وجود مشكلة لا تتردي في استشارة الطبيب.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد