كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

مدرات البول بين كيفية العمل والآثار الجانبية لها

مدرات البول

مدرات البول وظيفتها الأساسية هي التخلص من الصوديوم للأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات المرضية مثل احتباس السوائل أو ارتفاع ضغط الدم، لكن هل تعرف ما هي فوائدها وما هي آثارها الجانبية؟ ستجد كل الإجابات في المقال لتالي.

Advertisement

ما هي وظيفة مدرات البول ؟

تعمل مدرات البول على طرد كميات أكبر من أملاح الصوديوم من الجسم، والتي بشكل تلقائي تسحب كميات كبيرة من الماء معها وبذلك يقل ضغط الدم من خلال تخفيف الضغط على الأوعية الدموية، وعادة ما يستخدم الأطباء مزيج من مدرات البول مع أنواع أخرى من الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذي يؤثر بشكل كبير جداً في كفاءة العلاج.

معظم الأدوية المدرة للبول تتسبب في فقدان كميات كبيرة من أملاح البوتاسيوم من الجسم ولكن مجموعة potassium-sparing diuretics، لاختلاف طريقة عملها فإنها لا تسبب في فقدان البوتاسيوم على العكس فقد يرتفع معدل البوتاسيوم في الدم عن الطبيعي خلال استخدام أدوية هذه المجموعة.

متى نستخدم كل مجموعة من مدرات البول ؟

تنقسم مدرات البول إلى عدة مجموعات أهمها: مجموعة الثيازيد، مدرات البول العروية، مدرات البول المستبقية للبوتاسيوم، ومجموعة quinazoline وكل هذه المجموعات أمثلة من الأدوية الموجودة في الأسواق

مجموعة الثيازيد Thiazides

عادة ما تستخدم كأول خط للعلاج في حالات ارتفاع ضغط الدم، وغالباً يضاف إليها أدوية من مجموعات أخرى في علاج ارتفاع ضغط الدم.

مجموعة مدرات البول العروية Loop diuretics

تستخدم أيضاً في علاج أمراض القلب (الفشل القلبي)، أمراض الكلى، أو في حالات تورم القدمين (edema) ولكن نادراً ما تسخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

مجموعة مدرات البول المستبقية للبوتاسيوم Potassium-sparing diuretics

Advertisement

تستخدم مع أدوية أخرى في حالات نقص البوتاسيوم في الجسم لأنها تحافظ على معدلات البوتاسيوم طبيعية على عكس المجموعات الأخرى.

مجموعة Quinazoline

شبيهة للمجموعة الأولى ولكن تستخدم في حالات خاصة مثل الأشخاص الذين يعانون من أمراض في الكلى تقلل من كفاءتها أو في حالة فشل أدوية المجموعة الأولى في العلاج.

ما مدى كفاءة الأدوية المدرة للبول؟

تعمل مدرات البول على تخفيض ضغط الدم المرتفع وبالتالي تحمي الجسم من المضاعفات المصاحبة لارتفاع الضغط مثل الأزمات القلبية والجلطات وغيرها.

ما هي الآثار الجانبية للأدوية المدرة للبول ؟

هناك دائما آثار جانبية تصاحب استخدام أي نوع من الأدوية، ولكن معظم الأشخاص لا يعانون من هذه الآثار أو غالباً ما تكون بسيطة بحيث يسهل التعامل معها، اسأل الطبيب دائما عن الآثار الجانبية التي قد تنتج عن استخدام الدواء أو اقرأ البطاقة الموجودة في علبة الدواء.

بعض النصائح عند التعامل مع مدرات البول

  • غالبا ما تكون الاستفادة من الدواء أكبر بكثير من أعراضه الجانبية والتي تكون بسيطة جداً في معظم الأحيان.
  • أحيانا تختفي الأعراض الجانبية مع طول فترة استخدام الدواء.
  • إذا أصبحت الأعراض الجانبية للدواء غير محتملة بالنسبة لك لا توقف استخدام الدواء من تلقاء نفسك أبداً بل استشر الطبيب ليقوم بتعديل الجرعة أو تغيير الدواء.

الآثار الجانبية الخطيرة لـ مدرات البول

  • صعوبة في التنفس.
  • طفح جلدي.
  • تورم في الوجه، الشفتين، اللسان أو الحلق.

متى استشير الطبيب؟

استشر الطبيب في حالة وجود:

بعض الأعراض الجانبية الأخرى قد تتضمن

كيف أتعامل مع مدرات البول ؟

قد تشعر ببعض التعب أو زيادة في الرغبة في التبول عند استخدام الأدوية، تزول هذه الأعراض بالتدريج مع استخدام الدواء، إذا كانت هذه الأعراض تؤثر بشكل كبير على حياتك اليومية اطلب من الطبيب تغيير مواعيد الأدوية، اسأل طبيبك إذا كنت في حاجة لاستخدام مكملات غذائية تحتوي على البوتاسيوم خاصة إذا كنت تستخدم أدوية أخرى غير مجموعة potassium-sparing diuretics.

ما هي أهمية مدرات البول؟

الأدوية هي جزء من العلاج بشكل عام و أحد الأدوات التي يستخدمها الطبيب لعلاج مشكلتك، استخدام الأدوية كما حددها الطبيب لك يحسن حالتك الصحية ويمنع المضاعفات، لا تمتنع عن الأدوية أو تغير في جرعاتها أو أوقاتها من تلقاء نفسك حتي لا تعرض صحتك للخطر.

Advertisement

مدرات البول مع الحمل والرضاعة

إذا كنتِ في فترة الحمل أو الرضاعة أو تخططين للحمل قريباً احرصي على أن يعلم طبيبك بذلك جيداً ولا تستخدمي أي أدوية دون استشارة الطبيب فقد يؤدي ذلك لمضاعفات خطيرة على طفلك مهما كانت أدوية بسيطة مثل الأعشاب، الفيتامينات، والمكملات الغذائية.

وأخيراً، فإن المتابعة الطبية ضرورية وسوف تتكرر زيارتك للطبيب للاطمئنان على مستوى البوتاسيوم لديك، فاحرص على المتابعة كجزء من العلاج وتواصل مع طبيبك في حالة وجود أي مشكلة.

مدرات البول الطبيعية

  • الثوم المعمر
  • الشاي الأخضر
  • البقدونس
  • الجرجير
  • المشروبات الغازية والمنبهات، قد تساعد ولكن يجب عدم الإفراط
  • الكراوية
  • زيت إبرة الراعي
  • خل التفاح
  • الكرفس
  • البطيخ
  • نبات القراص 
  • الزعتر – الصعتر

يمكن لهذه الأعشاب والعلاجات أن تساعد، ولكن في حال استمرار الوضع يجب استشارة الطبيب.

معلومات تهمك:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع