اعراض مرض التوحد عند الأطفال و كيفية اكتشافه و علاجه

اعراض مرض التوحد


مرض التوحد من الأمراض التي أصبحت تصيب أطفالنا الآن أكثر و اعراض مرض التوحد تثير قلق الأمهات و الآباء ؛ لأنها تظهر في سن مبكرة قد لا يلحظها الكثيرون  مما يؤخر اكتشاف المرض و يؤثر على علاجه ،فكلما اكتشافنا المرض مبكرا ساعد على علاجه أسرع فدعونا نتعرف على مرض التوحد و أعراضه و كيفيه تشخيصه و علاجه.

 مرض التوحد

اضطراب عصبي تطوري لمجموعة من الاضطرابات تسمى”اضطرابات في الطيف الذاتوي” ينتج عن خلل في وظائف الدماغ يظهر كإعاقة تطورية عند الطفل مما يؤثر على مهارات التواصل و السلوك ، يظهر من سن الرضاع إلي سن الثلاث سنوات غالبا و قد يتم تشخيصه بعد هذا السن .

أسباب مرض التوحد

أسباب مرض التوحد لا تزال غير واضحة للعلماء ولكن الدراسات والأبحاث التي أجريت على الأطفال التوحديين أظهرت أن هناك ضررا وإصابة للجهاز العصبي المركزي(الدماغ) يحدث أما أثناء فترة الحمل أو بعدالولادة , لكن لم يتم تحديد إن كانت عوامل وراثية أم عوامل بيئية مثل التسمم بالمعادن الثقيلة( الزئبق والرصاص) أو الإصابة ببعض الفيروسات ,أو التطعيمات التي تعطى للطفل حيث أعتقد البعض أن لقاح النكاف و الحصبة الألمانية ألا أن الدراسات لم تجد دليل على الصلة بين اللقاح و المرض أو تفاعل عوامل الوراثة مع عوامل البيئة .

بعض الفرضيات حول اسباب مرض التوحد نذكر أهمها:

  • عوامل الوراثة (جينات).
  • التسمم بالمعادن الثقيلة ( الزئبق , الرصاص).
  • نفاذية الأمعاء  والجلوتين كسبب لمرض التوحد ؛ لوحظ إن الأطفال الذين يعانون من التوحد يعانون من حساسية من مادة الكازين وهي موجودة في لبن وحليب الابقار والماعز وكذلك الجلوتين وهي مادة بروتينية موجودة في القمح والشعير والشوفان.

اقرأ أيضاً: التطعيم والتوحد عند الأطفال هل توجد علاقة بينهما

مواضيع متعلقة

ستوري

اعراض مرض التوحد

تظهر الأعراض مبكرا و لكن تكون اكثر وضوحا إذا كان الطفل في عامه الثاني أو الثالث و فد توجد محتمعة أو متفرقه و يراعى أحيانا أنه قد يوجد بعضها لدى طفل الغير مريض و اعراض مرض التوحد هي :

  • تأخر في تطور المهارات اللفظية و غير اللفظية.
  • الروتين اللفظي و هوتكرار الكلمات أو الجمل.
  • اضطراب السلوك.
  • اضطراب التفاعل والتواصل الاجتماعي.
  • ميول للعزلة والبقاء منفردا.
  • تجنب الاتصال الجسدي و التواصل بالعين.
  • لا يستجيب لصوت امه و من يناديه باسمه.
  • لا ينظر للناس في أعينهم.
  • لا يبتسم ولا يستجيب للمؤثرات الاجتماعية من البيئة.
  • يصيب الذكور أكثر من الاناث ( نسبة الإصابة عند الذكور أربعة أضعاف الإناث تقريبا).
  • لا يميل للمعانقة.
  • فتور المشاعر.
  • اعتماد روتين خاص به يصعب تغييره ( مقاومة التغيير).
  • الارتباط غير الطبيعي بالأشياء مثل دمية معينة.
  • عجز في التحصيل اللغوي واستعمالاته.
  • عجز في استعمال الأساليب غير اللفظية للتعبير مثل الحملقة في العين ، حركات جسمية أو التعامل بالإشارات بعضهم لا يبدي خوفا من المخاطر وممكن إيذاء الذات كشد الشعر أو عض نفسه،القيام بحركات غريبة مثل رفرفة اليدين ، القهقهة بلا سبب و فرك الاشياء، بعضهم يبدي حساسية مفرطة لبعض المثيرات الحسية مع أنها مقبولة وهادئة ولكن لا يزعجهم مثيرا أخرى مع انها صاخبة ومزعجة.
  • بعض الأطفال المصابين بالتوحد يطورون رأسا ودماغ أكبر من المعتاد.

اقرأ أيضا :

دراسة: بعض مرضى التوحد يعانون من نمو زائد في الدماغ

تشخيص مرض التوحد عند الطفل

يتم تشخيص التوحد من قبل اختصاصيين باعتماد أسئلة تشخيص التوحد حسب مقياس DSM4 المعتمد عالميا فليس له  فحوصات طبية مثل التحاليل المخبرية تثبت مرض التوحد أو تعتمد تشخيص التوحد. ومن خلالالأسئلة التشخيصية حسب المقياس العالمي DSM4 يتم تحديد ما يلي:

الأعراض المرضية

ظهور مجموعة من الأعراض المرضية في مناطق التطور عند الطفل وهي:

1. ضعف نوعي في التفاعل الإجتماعي :

  • ضعف ملحوظ في إستعمالِ المهارات الا شفهيِه المتعددة مثل الحدلقة بالعين ، التعبير بحركات الوجه، حركات جسمية، ايماءُات لتَنظيم التفاعل الإجتماعي.
  • الفشل في تطوير علاقات مع اترابه من نفس العمر وفتور في المشاعر.
  • لا يستمتع في التفاعل مع الاهل مثل عرض شيء أو جلب شيء أو الاشارة الى الاشياء لعرضها.
  • لا يشارك في النشاطات مثل الالعاب الجماعية والمرح.

2. عجز في التحصيل والتواصل اللغوي واستعمالاتها:

  • تأخر في التحصيل اللغوي وعدم استعمال البدائل اللالفظية مثل النظر بالعين او حركات الجسم.
  •  لوكان قادرا على استعمال اللغة لا يبدء الحوار أو لا يكمله.
  •  الإستعمال النمطي والتكراري للكلام.
  •  اهتماماته اللغوية مقيدة وغير مرنة أو تخيلية.

3. نمطية السلوك والاهتمامات

  • مقاومة التغيير واعتماد سلوك مقيد.
  • تمسّك صلب بالروتين وبعض الطقوس.
  • حركات نمطية وتكرارية مثل رفرفة الايدي , فرك الأجسام أو هزة الجسم للأمام والخلف.
  • الإنشغال الدائم بأجزاء الأجسام.

يقوم الطبيب بإجراء فحوص لاستبعاد الأمراض النفسيه الآخرى كمتلازمة توريت و متلازمة اسبرجر التي قد تتشابه أعراضها مع اعراض مرض التوحد ،بعد التشخيص  و تم تحديد اعراض مرض التوحد تبدأ مرحلة العلاج.

علاج مرض التوحد:

  •  التدخل المبكر لتحسين مستوى التحصيل اللفظي والكلامي بواسطةبرامج خاصة من قبل اخصائيين (برامج معالجة النطق والسمع).
  • علاج السلوك السلبي والنمطي بواسطة التدريب بوسائل تحسين السلوك لمستوى مقبول.
  •  برامج تعليمية وتأهيلية خاصة للاطفال التوحديين تحسن التفاعل والتواصل مع الاهل والمجتمع مثل برامج برامج التحليل السلوكي ABA.
  • المعالجة الطبية لإزالة المعادن الثقيلة من جسم الطفل التوحدي ان كانت نسبتها في دمه مرتفعة ويتم ذالك على أيدي اأطباء متخصصين يقرروا إن كان الطفل بحاجة لهذه المعالجة .
  • بعض المراجع الطبية تنصح المعالجة بالأكسجين المضغوط ( Hyperbaric oxygen therapy).
  •  بعض المراجع الطبية تنصح بالحمية الغذائية وعدم تناول الأطفال التوحديين للأطعمة التي تحتوي على الجلوتين والكازين.
  •  إعطاء بعض الفيتامينات ( فيتامين B6 ) تحت إشراف الطبيب.

اقرأ أيضا

مراحل تطور الطفل خلال 24 شهر من بداية حياته 

حساسية الأنف عند الأطفال .. أعراضها و مضاعفاتها و طرق تشخيصها

القيء عند الاطفال والرضع .. أسبابه وعلاجه والوقاية منه

رد واحد على “اعراض مرض التوحد عند الأطفال و كيفية اكتشافه و علاجه

  1. شكراعلى المقال الجيد اول شئ التوحد ليس مرض بل اضطراب و بالنسبه للعلاج بالاكسجين المضغوط فقد اسبتت الدراسات ان الاكسجين المضغوط مجرد بدعه بدليل انه وزارة الصحه الاردنيه اغلقت جميع العيادات اللتى تدعى انها تعالج الاطفال بالاكسجين المضغوط العلاج الوحيد التشخيص الصحيح و التدخل المبكر و تناول بعض الادويه والمكملات الغذائيه التى تخفف من حدة الاضطراب تحت اشراف الطبيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *