أضف استشارتك

مرض الذئبة الحمراء هل هو معدي ؟ وأعراض المرض وكيفية تشخيصه

مرض الذئبة الحمراء هل هو معدي

مرض الذئبة الحمراء هل هو معدي أم لا؟ ربما سمعت من قبل هذا التساؤل من أحد المرضى، وربما هو واحد من الأمراض الجلدية الغريبة قليلاً، والتي قد لا تكون معروفة للبعض، وفي هذا المقال، نتعرف عزيزي القارئ على طبيعة هذا المرض، كما نتطرق للإجابة على هذا السؤال، ونناقش معاً أيضاً أعراض الذئبة الحمراء، وكيفية تشخيص الإصابة بها، فتابع معنا القراءة.

ما هو مرض الذئبة الحمراء؟

إن مرض الذئبة الحمراء أو الذئبة الكلاسيكية، أو كما يُطلق عليه أحياناً الذئبة الحمامية الجهازية، هو مصطلح عام يشير إلى أي من الأمراض الالتهابية المزمنة المختلفة التي تتميز بالتهاب الجلد، وتسببها المناعة الذاتية، وعادة ما تظهر في البداية كطفح جلدي مصحوب بألم وحمى في المفاصل، كما أن هناك العديد من الفئات الفرعية لهذا المرض.

اقرأ أيضاً: مرض الفقاع الجلدي عند الأطفال، ما هي أعراضه وكيف يمكن علاجه؟

مرض الذئبة الحمراء هل هو معدي أم لا؟

إن الذئبة الحمراء ليست معدية، ولا يمكن نقل الإصابة بها من شخص إلى آخر عن طريق لمس الآفات الجلدية، أو عن طريق الاتصال الجسدي، لا يُعرف السبب المحدد لمرض الذئبة حتى الآن، ولكن العديد من الميول الوراثية والتفاعلات الجينية والبيئية، مثل التعرض لـ الأشعة فوق البنفسجية أو استجابة الجهاز المناعي للميكروبات أو المخدرات، قد تم تحديدها لتهيئة الأفراد لتطور هذا المرض المرتبط بالمناعة الذاتية.

مواضيع متعلقة

أعراض الذئبة الحمراء

إذا كان الشخص يعاني من ألم المفاصل، والحمى، والطفح الجلدي، يعتبر مرض الذئبة أحد الأسباب المحتملة هنا، وإذا كان الشخص حاملاً للمرض أو إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة به أو بأي مرض من أمراض المناعة الذاتية، فإن احتمال التشخيص بالذئبة الحمراء يزيد.

ومع ذلك، فقد وضعت الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم معايير يمكن أن تكون مفيدة في تشخيص الشكل العام لمرض الذئبة، حيث أن هناك 11 معيار أساسي للتشخيص، وعندما يكون لدى الفرد ما لا يقل عن أربعة من هذه المعايير، فمن المرجح أن يكون مصاباً بالذئبة الحمراء.

اقرأ أيضاً: حساسية الجلد، أسبابها وأعراضها وطرق العلاج.

متى يجب استشارة الطبيب؟

إذا كان هناك اشتباه في الإصابة بالذئبة أو كانت هناك عوامل الخطر المرتبطة بالمعايير الآتية، يجب سرعة استشارة الطبيب، وتشمل هذه المعايير ما يلي:

  • التهاب بطانة الرئتين أو البطن.
  • تقرحات الفم.
  • التهاب المفاصل.
  • حساسية الضوء، أي الطفح بعد التعرض لأشعة الشمس.
  • اضطرابات الدم، أي انخفاض في كرات الدم البيضاء، أو الحمراء، أو الصفائح الدموية.
  • مشاكل الكلى مثل الفشل الكلوي.
  • مشاكل الجهاز الهضمي مثل الغثيان وآلام البطن.
  • الأجسام المضادة للنواة.
  • التشوهات المناعية.
  • الاضطراب العصبي مثل النوبات أو الذهان.
  • مشاكل قلبية مثل التهاب التأمور والتهاب عضلة القلب.
  • طفح جلدي يسبب احمرار الوجه.
  • المناطق البؤرية من فرط التصبغ والتندب (التهاب الجلد القرصي).

اقرأ أيضاً: الطفح الجلدي تحت الثدي، أسبابه وعلاجه وطرق الوقاية منه.

ما هو علاج مرض الذئبة؟

إنه لا يوجد علاج حتى الآن لمرض الذئبة، ولكن لحسن الحظ، هناك العديد من الأدوية المختلفة التي يمكن استخدامها للحد من الأعراض والسيطرة على المرض، يتم وصف العلاج من قبل الأخصائين، مثل أخصائي أمراض الروماتيزم لمشاكل الأعضاء الداخلية، وأخصائي الأمراض الجلدية لمشاكل الجلد، أو من قبل المتخصصين الآخرين اعتماداً على ما يتأثر من أجهزة الجسم.

اقرأ أيضاً: علاج عين السمكة وأسبابه وكيفية الوقاية منه.

والآن عزيزي القارئ، نتمنى أن نكون قد أجبنا على التساؤل المطروح، مرض الذئبة الحمراء هل هو معدي أم لا؟ وإذا كان لديك أي استفسار طبي، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicinenet.com/is_lupus_contagious/article.htm#how_will_someone_know_if_he_or_she_has_lupus

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *