مرض السكري من النوع الثاني وطرق علاجه

مرض-السكري-من-النوع-الثاني

مرض السكري من النوع الثاني من أكثر الأمراض شيوعا في عصرنا الحالي حيث يصيب ما يعادل الثاني7 مليون شخص في الولايات المتحدة ، كما أن هناك 86 مليون شخص معرضين للإصابة نتيجة لنمط الحياة المتغير .

إذن فما هو مرض السكري من النوع الثاني ؟وما هي آلية الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ؟

ما هو السكري من النوع الثاني ؟

السكري من النوع الثاني (مرض السكري الغير معتمد على الأنسولين )هو أكثر أنواع السكري شيوعا ، و يكون بسبب حدوث مقاومة من الجسم للأنسولين (الهرمون الذي ينظم حركة السكر إلى خلايا الجسم ) ، أو أن الجسم لا ينتج الأنسولين بكميات كافية .
داء السكري من النوع الثاني يحدث بشكل كبير لدى البالغين ، ولكن هذا لا ينفي حدوثه لدى الأطفال ، فمع زيادة معدلات السمنة ، وقلة النشاط الرياضي قد يحدث أيضا لدى الأطفال يمكنك قراءة المزيد عن هذا الموضوع من هنا  .

كيف يعمل الأنسولين ؟

في البداية الأنسولين يفرز من البنكرياس وهى غدة تقع خلف و أسفل المعدة ثم يصل إلى مجرى الدم ليصل لخلايا الجسم حيث يعمل الأنسولين على خفض نسبة السكر ( الجلوكوز ) في الدم .

يعمل الجلوكوز على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بأنشطة الجسم المختلفة ، و يأتي الجلوكوز من مصدرين الكبد ، والغذاء ويعمل الأنسولين على تنظيم نسبة الجلوكوز في الجسم .

مواضيع متعلقة

ستوري

ما هي آلية الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ؟

عند الإصابة بداء السكري من النوع الثاني لا تحدث العملية السابقة بشكل صحيح ، فالبنكرياس لا يفرز الأنسولين بكميات كافية ، وبالتالي يحدث تراكم للسكر في خلايا الجسم و مجري الدم .
مع زيادة نسبة السكر في مجرى الدم تقوم خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس ( المسئولة عن إفراز الأنسولين ) بإنتاج المزيد من الأنسولين ، ومع مرور الوقت يحدث ضعف لخلايا بيتا و تحدث مقاومة للأنسولين .

ما هي العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ؟

أسباب الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ليست واضحة ، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة وتشمل

  • السمنة من أهم أسباب الإصابة بداء السكري من النوع الثاني حيث تؤدي السمنة لزيادة مقاومة الأنسولين ، وخاصة إذا كانت الدهون تتجمع في منطة البطن والخصر كما أن هناك تغييرات هرمونية تحدث نتيجة الإصابة بالسمنة تؤدي أيضا لحدوث مقاومة للأنسولين ،كما أن قلة النشاط الرياضي تؤدي لحدوث السمنة و من ثم تؤدي لحدوث السكري من النوع الثاني.
  • قد يتخيل البعض أن السكري من النوع الثاني لا يحدث بسبب وجود عامل وراثي ، ولكن الأبحاث مؤخرا أشارت أن وجود الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في العائلة يزيد من احتمالية الإصابة كما أن هناك بعض الأعراق أكثر عرضه للإصابة منهم ( اللاتينين ،الهنود الأمريكيين ،الأسيويين الأمريكيين ، والأفارقة ) .
  • حدوث سكري الحمل يزيد من معدل الإصابة و خاصة إذا تكررت الإصابة لدى الأم ، وكذلك الإصابة بتكيس المبايض .
    عند الإصابة بمتلازمة الأيض ( الدهون الزائدة حول الخصر ، ارتفاع ضغط الدم ، ارتفاع نسبة الكولستيرول ، و ارتفاع نسبة الدهون الثلاتية ) تزداد فرص الإصابة بداء السكري من النوع الثاني .
  • التدخين و التعرض لضغط عصبي لفترات طويلة قد يؤدي لزيادة فرص الإصابة بداء السكري من النوع الثاني .

ما هو علاج السكري من النوع الثاني ؟

علاج السكري من النوع الثاني يعتمد على عدة عوامل منها غذاء صحي ،ممارسة الرياضة بشكل منتظم ،و أخيرا أدوية علاج السكري .

أغلب مرضى السكري من النوع الثاني لا يحتاجون للتدخل الدوائي ،فقط عليهم ممارسة الرياضة واتباع النظام الغذائي .
العلاج الدوائي يشمل الحبوب المنظمة لنسبة السكري و تشمل ( مثبطات ألفا جلوكوزايد ، مركبات البايجوانيد ، السلفونيل يوريا)

قد تحتاج بعض الحالات لاستخدام الأنسولين في حالة عدم جدوى الأدوية السابقة،وعند إجراء العمليات الجراحية يتم تحويل المريض من استخدام الحبوب المنظمة للسكري واستخدام الأنسولين .

إذاً فعوامل الإصابة بداء السكري من الممكن تجنب حدوثها ، فعند إجراء بعض التعديلات في نمط الحياة يمكنك حماية نفسك من الإصابة بداء السكري من النوع الثاني .

اقرأ أيضاً
هل يمكن الشفاء من مرض السكري ؟
ارتفاع السكري في الدم

المصادر
webmd

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *