5 من أبرز مشاكل المراهقة .. وأفضل الحلول المقترحة!

مشاكل المراهقة

يمر المراهقون بتغيرات كبيرة، فبالإضافة إلى التغيرات الجسدية في سن البلوغ، فإنهم يعانون من تغيرات معرفية وسلوكية ويسعون إلى مزيد من الاستقلال، الأمر الذي يخالف رغبة الآباء، لذا لا تخلو فترة المراهقة من المشاكل، وفي هذا المقال نحاول تسليط الضوء على أبرز مشاكل المراهقة والحلول المقترحة لها.

5 من أبرز مشاكل المراهقة وأفضل الحلول المقترحة!

بالتأكيد لا نستطيع أن نقدم لك جميع مشاكل المراهقة في مقال واحد، ولكننا سنحاول تسليط الضوء على بعض هذه المشكلات، وتقديم بعض الحلول المقترحة.

بالتأكيد تربية طفل مراهق ليست مهمة سهلة على الآباء، فمن المعروف أن هناك مشكلة في التواصل بين المراهقين والآباء، ولكن الوعي بالمشكلات التي يمكن أن يواجهها ابنك المراهق مبكرًا يُمكنك من استكشافها مبكرًا، ووضع خطة لعلاجها من البداية.

1- ميل المراهقين للتقليل من احترام الوالدين

قد تلاحظ أن الطفل في فترة المراهقة يُظهر عدم الاحترام لوالديه، ويسخر من اقتراحاتهم وآرائهم، صحيح أنه من الصعب على الآباء تقبل حدوث ذلك، لكن يجب أن تدرك أن جزءًا من المراهقة يتعلق بالفصل والتمييز، والعديد من الأطفال بحاجة للاستقلال عن والديهم من أجل العثور على هوياتهم الخاصة، كما يركز المراهقون على أصدقائهم أكثر من اهتمامهم بعائلاتهم، وهذا أمر طبيعي أيضًا.

الحلول المقترحة

  • على الرغم من التأثير النفسي لهذا السلوك على الآباء، لكن يجب على الآباء التزام الهدوء، ومحاولة التغلب على مرحلة التمرد في سن المراهقة، والتي تمر عادًة عندما يبلغ الطفل 16 أو 17 عامًا.
  • ولكن ينبه المتخصصون بعدم السماح للمراهق بتجاوز قواعد السلوك العامة أو الإساءة اللفظية للوالدين، ويجب تحذير المراهق أنه “إذا لم تستطع قول شيء لطيف، فلا تقل أي شيء على الإطلاق”.
  • ويجب أيضًا أن تؤكد لابنك المراهق أنك موجود طول الوقت من أجله حتى لو أظهر رفض هذا، فمع مرور الوقت ستبنى الثقة بينك وبينه.

اقرأ أيضا: تعرف بمزيد من التفصيل على اكتئاب المراهقة

مواضيع متعلقة

2- مشكلة إدمان الأجهزة الالكترونية

من المثير للسخرية أن أشكال التواصل في سن المراهقة مثل الرسائل الفورية والرسائل النصية والتحدث على الهواتف المحمولة تجعل الأشخاص في العالم الواقعي أقل تواصلاً مع الآخرين، ومع الأهل أيضًا.

ومع ذلك، فإن حظر استخدام جميع الأجهزة الإلكترونية يعد أمراً غير واقعي، لأن تواصل المراهق مع أصدقائه أمر بالغ الأهمية بالنسبة إلى معظم المراهقين.

الحلول المقترحة

كن منصفًا وانظر للأمر نظرة موضوعية شاملة، فإذا كان طفلك يتقدم بشكل جيد في المدرسة، وفي أداء واجباته في المنزل ولا ينفصل تماماً عن الحياة الأسرية، فمن الأفضل عدم حرمانه من أجهزته الإلكترونية، ولكن يمكن وضع بعض القواعد مثل:

  • تحديد وقت معين لها.
  • عدم الانشغال بتلك الأجهزة أثناء تناول الطعام مثلاً.
  • إيقاف استخدام هذه الأجهزة بساعة واحدة على الأقل قبل وقت النوم.

ابذل قصارى جهدك لمراقبة ما يفعله طفلك عندما يكون متصلاً بالإنترنت، خاصةً مواقع التواصل الإجتماعي، وتحقق من عناصر التحكم في الإنترنت والبرنامج الأبوي لمراقبة استخدام أي مواقع مشكوك فيها.

اقرأ أيضا: تعرف على علامات البلوغ بالتفصيل 

3- التأخر عن موعد العودة للمنزل

التأخر في الخروج وعن موعد العودة للمنزل التي يحددها الآباء من مشاكل المراهقة المتكررة.

الحلول المقترحة

قبل فرض موعد عودة ابنك المراهق للمنزل، ابذل بعض المجهود لمعرفة موعد عودة أصدقاء وزملاءه كي لا يكون الفرق كبير، ويمكن اظهار بعض المرونة وإعطاء المراهق فترة سماح مدتها 10 دقائق، ولكن إذا تأخر أكثر من هذا فقد حان الوقت لتحديد العواقب مثل عدم الخروج لمدة أسبوع.

ولا تنسى أهمية التواصل والتحدث مع المراهق عن أسباب التأخر عن موعد العودة للمنزل.

اقرأ أيضا: كيف نتعامل مع الأطفال الدارجين الذين يمارسون العادة السرية

4- أصدقاء لايعجبك سلوكهم

لا تستطيع منع المراهق من تكوين الصداقات، كما لا يمكنك التحكم في شخصيات أصدقاءه، وقد لا يعجبك سلوك بعضهم وبالتأكيد هذه مشكلة متكررة.

الحلول المقترحة

لا تحاول انتقاد أصدقاء ابنك المراهق أبدًا، فالمراهقون مرتبطون بأصدقائهم لدرجة أنهم يشعرون أن انتقادهم هو انتقاد شخصي لهم.

إذا كنت تعرف أن طفلك يصادق أشخاص يعانون من مشكلات مثل التأخر في الدراسة أو السجائر أو غيرها من الإنحرافات السلوكية، فأفضل ما تفعله هو التدخل وانتقاد المشكلة والتحدث عن مخاطرها مع طفلك، ولا تترد في طلب المساعدة المتخصصة لمعرفة أفضل طريقة لحماية ابنك المراهق في تلك الحالة.

5- الاضطرابات المزاجية والمبالغة في المشاعر

قد تلاحظ أن كل شئ أصبح يمثل مشكلة ويسبب الضيق والحزن لابنك المراهق، وكلما حاولت مساعدته يغضب ويرفض المساعدة، لا تقلق فالمبالغة في المشاعر من أهم سمات المراهقة.

الحلول المقترحة

يميل الآباء إلى التقليل من أهمية الأشياء في حياة المراهقين، لذا يشعر المراهقون بأنهم يُساء فهمهم، وفي النهاية سيتوقفون عن إخبار الآباء عن أي شيء، لذا يجب عليك أخذ مايشغل بال ابنك المراهق مهما كان على محمل الجد.

لا تقدم النصيحة أو تحط من شأن مايشغل بال المراهق، وحاول وضع نفسك في موضعه وتفهم مشاعره في هذه اللحظة.

في النهاية وبعد معرفتك 5 من أبرز مشاكل المراهقة والحلول المقترحة لها، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا

المصادر
https://www.webmd.com/parenting/features/behavior-problems

رد واحد على “5 من أبرز مشاكل المراهقة .. وأفضل الحلول المقترحة!

  1. ما شاء الله شكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *