ADVERTISEMENT

مصادر البروتين النباتي وأهميتها في الأنظمة الغذائية المختلفة

تلعب البروتينات دور جوهري داخل الجسم. فهي تقوم بالعديد من الوظائف مثل تعزيز الجهاز المناعي، ومساعدة آلاف التفاعلات الكيميائية الحيوية داخل وخارج الخلايا. كما أنها تساعد على نمو واصلاح أنسجة الجسم، وغيرها من المهام الحيوية. ونظرا لأهميتها وضرورة تجديدها. فأننا سوف نسلط الضوء من خلال هذا المقال على أهم مصادر البروتين النباتي .

مصادر البروتين النباتي

يوجد العديد من الأطعمة الغذائية، والتي تعتبر مصدر غني بالبروتينات النباتية. والتي يمكن اضافتها إلى النظام الغذائي للرجيم، ومن أجل الحفاظ على وزن صحي. ومن أهم تلك المصادر:

ADVERTISEMENT

1. البقوليات

حيث تعتبر البقوليات مصدر غني بالبروتين النباتي مثل الفول المدمس، والعدس، والحمص، والفاصوليا، وفول الصويا والذي يحتوي كل نوع من تلك الأنواع على ما يتراوح بين 11 جم إلى 14 جم تقريبا من البروتين لكل كوب.

2. دقيق الشوفان

يعتبر الشوفان، ودقيق الشوفان مصدر جيد للبروتين بالرغم من أنه لا يعتبر بروتين كامل، إلا أنه يحتوي على بروتين عالي الجودة مقارنة بأنواع الحبوب الأخرى شائعة الاستخدام مثل القمح، والأرز.

ويمكن استخدام الشوفان في العديد من الوصفات ومن بينها دقيق الشوفان، وحليب الشوفان.

حيث يوفر كوب واحد من الشوفان الجاف (120 مل) على 6 جم تقريبا من البروتين، و4 جم من الألياف. هذا بالإضافة إلى احتوائه على كميات مناسبة من الفولات، الزنك، والفوسفور.

ADVERTISEMENT

3. بذور الشيا

من مصادر البروتين النباتي أيضا بذور الشيا، والتي يمكن استخدامها في المخبوزات، العصائر، واعداد الحلوى، حيث يحتوي (35 جم) منها على 6 جم من البروتين و13 جم من الألياف الغذائية،

كما أنها تحتوي على كميات مناسبة من السيلينيوم، الحديد، مضادات الأكسدة، وأحماض أوميجا 3 الدهنية.

4. الكينوا

يحتوي كوب واحد من الكينوا المطبوخة (240 مل) على 8 إلى 9 جم من البروتين النباتي. كما انها تعتبر مصدر جيد للألياف الغذائية، الكربوهيدرات المعقدة (المركبة)، الحديد، الفوسفور، والمغنسيوم.

و

ADVERTISEMENT
لمزيد من المعلومات عن فوائد الكينوا وطريقة استخدامها في اعداد السلطات اقرأ أيضا: سلطة الكينوا: اكتشف أهم الفوائد وطريقة التحضير.

5. الخميرة

تعتبر الخميرة مكون شائع الاستخدام في الطهي مثل:

  • أطباق البطاطس المهروسة
  • أطباق المعكرونة
  • التوفو المخفوق.

وما يميزها أنها مصدر بروتين نباتي جيد للجسم. حيث يحتوي كل (28 جم) منها على:

  • 14 جم من البروتين
  • 7 جم من الألياف الغذائية

كما انها مصدر مهم لجميع أنواع فيتامين B بما في ذلك فيتامين B12، الزنك، المغنسيوم، النحاس، والمنغنيز.

6. الفستق

يحتوي الفستق (28 جم تقريبا) على 5.97 جم من البروتين. لذا فأنه من مصادر البروتين النباتي الجيدة، ويمكن استخدام الفستق، أو زبدة الفستق وإضافتها إلى السلطات، المخبوزات، وأطباق الأسماك أيضا.

ADVERTISEMENT

7. البطاطس

تحتوي كل حبة بطاطس متوسطة الحجم (البطاطا) على 4.55 جم تقريبا من البروتين. كما أنها تحتوي على فيتامين C، وفيتامين B6.  وللحصول على مزيد من الفائدة فأنه يفضل تناولها مخبوزة مع القشر.

8. الأرز البري

يحتوي كوب واحد من الأرز البري (wild rice) المطبوخ على 6.54 جم من البروتين. ويمكن استخدام الأرز البري في العديد من وصفات الطهي مثل أطباق الدواجن، المحشي، أو الحساء.

9. الجرجير

يحتوي كوب واحد من الجرجير (34 جم)  على 0.8 جم من البروتين، ويحتوي كل 100 جم من الجرجير على 2.3 جم من البروتين و11 سعر حراري.

كما يعتبر الجرجير مصدر غني بالفيتامينات مثل فيتامين K، وفيتامين C، وفيتامين B، وفيتامين A. لذا فإنه من الأفضل لك تناول الجرجير نيئا مثل:

  • إضافته إلى أطباق السلطات
  • إضافته إلى السندوتشات
  • إضافته إلى العصائر المغذية مع تجنب غليه في الماء حتى لا يقلل ذلك من فوائده، ومحتواه من مضادات الأكسدة.

10. براعم البرسيم

بالرغم من انخفاض السعرات الحرارية في براعم البرسيم، الا انها غنية بالمصادر الغذائية. حيث اثبتت الدراسات بأن تناول براعم البرسيم (40 جم) على مدار 3 مرات أسبوعيا ولمدة 8 أسابيع. قد يقلل من الدهون الثلاثية، ومستويات الكوليسترول الضار، نظرا لاحتوائه على مادة الصابونين (Saponins).

حيث يحتوي كوب واحد (33 جم) على 1.3 جم من البروتين. كما انها مصدر غني بفيتامين K، ومصدر لفيتامين C، الحديد، الفوسفور، الزنك، النحاس، وحمض الفوليك.

11. السبانخ

يحتوي كوب واحد من السبانخ الطازجة (25 جم) على 0.7 جم من البروتين. و121 ميكروجرام من فيتامين K. كما أنها مصدر جيد للكالسيوم، البوتاسيوم، الحديد، والمغنسيوم.

حيث اثبتت أحد الدراسات، والتي أجريت على بعض الرياضيين بأن تناول مكملات السبانخ لمدة 14 يوم، قد أدى الى انخفاض في الإجهاد التأكسدي، وتلف العضلات.

كما أنه قد يساعد على خفض ضغط الدم، وبالتالي الحفاظ على صحة القلب.

12. مصادر أخرى

الفرق بين البروتين النباتي والحيواني

تحتوي البروتينات على الاحماض الامينية الا انها قد تختلف في النسبة بين أنواع البروتين النباتي، والبروتين الحيواني.

  • ومن أجل صحة مثالية، فإن الجسم يحتاج إلى الاحماض الامينية الأساسية وغير الأساسية بنسب صحيحة.
  • علما بأن الاحماض الامينية الأساسية يتم الحصول عليها من خلال النظام الغذائي، حيث ان الجسم لا يستطيع انتاجها.
  • وتعتبر مصادر البروتين الحيواني مثل الدواجن، اللحوم، الأسماك، البيض، ومنتجات الألبان هي مصادر كاملة للبروتين.
  • وذلك لاحتوائها على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم للعمل بكفاءة وفعالية.
  • وفي المقابل تحتوي مصادر البروتين النباتي مثل المكسرات، الفول، العدس وغيرها على البروتين.
  • الا انها تعتبر مصادر غير كاملة حيث انها قد تفتقر إلى واحد أو أكثر من الأحماض الأمينية الأساسية والتي يحتاجها الجسم.
  • وبالرغم من أهمية مصادر البروتين الحيواني، الا ان بعض من الدراسات اشارت إلى ان استهلاك اللحوم الحمراء، قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية.
  • ومن جهة أخرى اشارت العديد من الدراسات، الا ان المشكلة ليست في جميع اللحوم الحمراء، بل المشكلة تكمن في اللحوم الحمراء المصنعة.

نصائح غذائية هامة للنباتيين

يحتاج النظام الغذائي النباتي إلى التخطيط الجيد من أجل الحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم من أجل العمل بكفاءة. ومن أهم النصائح عند اتباع الأنظمة الغذائية النباتية:

1. الابتعاد عن تناول الأطعمة المصنعة

واختيار مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية الصحية بدلا منها مثل الفواكه، الخضروات، البقوليات، والمكسرات.

2. تناول الفول والبازلاء

ينصح بتناول الفول، والبازلاء سواء كنت تتبع نظام غذائي نباتي أو تتبع نظام غذائي صحي. حيث أنها غنية بالعديد من العناصر الغذائية والتي يحتاجها الجسم.

3. تناول المكسرات

التنوع في تناول المكسرات غير المملحة، وإضافتها إلى أطباق السلطات أو الأطباق الرئيسية.

4. الحصول على فيتامين B12

من أجل الحصول على فيتامين B12 والذي يتوافر بشكل طبيعي في المنتجات الحيوانية.

  • قم باختيار الأطعمة المدعمة مثل منتجات الصويا أو الحبوب.
  • الحرص على تناول مكمل غذائي فيتامين B12.

حيث ترجع أهمية هذا النوع من الفيتامين في انه يلعب دور هام في الجسم من اجل انتاج خلايا الدم الحمراء، والوقاية من فقر الدم.

5. الحصول على اليود

يحتاج الجسم إلى مكون اليود والذي يتوافر في المنتجات الحيوانية، حيث أنه يعد أحد مكونات هرمونات الغدة الدرقية. والذي يساعد بدوره على نمو الأعضاء الأساسية، وتنظيم الايض.

لذا فإن متبعي الأنظمة الغذائية النباتية، قد لا يحصلون على القدر الكافي منه، مما قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بتضخم الغدرة الدرقية.

الا أنه قد يوفر الحصول على مقدار ما يعادل ربع ملعقة صغيرة فقط في اليوم من ملح اليود على كمية كبيرة من اليود.

6. امتصاص الحديد

قد يواجه النباتيين صعوبة في امتصاص الحديد من مصادر البروتين النباتي مقارنة بالمصادر الأخرى.

لذا فإن الجسم يحتاج إلى المساعدة من اجل امتصاص الحديد، وذلك بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل الفواكه الحمضية، والكرنب، والبروكلي.

وفي نهاية الامر، إن صحة جسمك هي مسؤوليتك، فعليك باختيار الأفضل لك، وما يحتاجه جسمك من أجل العمل بكفاءة. وإذا كنت في حاجة إلى استشارة طبية موثوقة فيما يتعلق بحميتك الغذائية أو أي من أنواع الاستشارات الطبية الأخرى فبإمكانك التواصل مع طبيب معتمد من خلال هذا الرابط.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة داليا عمران
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد