ستوري

مخاطر الحمل بعد سن الـ 35 عام

مخاطر الحمل

من المعروف عامة أن خصوبة الرجل و المرأة تقل مع تقدم العمر لكن الأمر يختلف عند المرأة حيث تقل الخصوبة مبكراً، لكن ما هو العمر الذي تتزايد فيه مخاطر الحمل وماذا عن الحمل بعد عمر الـ 35 هل هو خطر أم ممكن ؟ و ما هي النسب المتوقعة من محاولة الحمل بعد الـ 35 عام ؟ هذا ما ستعرفينه سيدتي في هذا المقال.

هل تُفضل المرأة تأجيل الحمل؟

في العقود الأخيرة ، تزايد عدد السيدات اللاتي ترغبن فى تأخير حملهن . ففي عام 1986 حوالى 6.8% من المواليد كانت ترجع لسيدات تتراوح أعمارهن ما بين 35 – 39 عام، و في عام 2008 ارتفعت هذه النسبة لتصبح 17%.

هل يصبح الحمل أصعب عند تقدم عمر الأم ؟

أثبتت الدراسات أن نسبة الخصوبة لدى السيدات تقل من تقدم العمر، حيث تقل الخصوبة بنسبة كبيرة بعد عمر الـ 35 ، فحوالي 95 % من السيدات فوق الـ 35 اللاتي ترغبن بالحمل و تحظين بحياة جنسية منتظمة مع عدم استخدام و سائل منع حمل سوف يحدث الحمل بعد 3 سنوات من المحاولة، و بعد سن الـ 38 ستقل النسبة إلى 75 %.

حيث تكون قمة الخصوبة لدى كل من الرجل و المرأة في أوائل العشرينيات، فالسيدات فوق سن الـ 35 تقل لديهن احتمالية حدوث الحمل، و تزداد مخاطر الحمل و نسبة حدوث الإجهاض، كما تقل الخصوبة لدى الرجال بشكل تدريجي بعد الأربعين، و لكن معظم الرجال قادرين على أن يصبحوا أباء بعد الخمسين.

مواضيع متعلقة

لم يُصبح الأمر صعب للغاية ؟

هناك عدد من الأسباب وراء ذلك، و الخبراء يشيرون إلى أن أهمها نقص كفاءة البويضات التي يتم تحريرها من المبايض، حيث أن الجنين يتكون في البداية من خلية واحدة ناتجة عن اندماج بويضة تحتوي على 23 كروموسوم مع حيوان منوي يحتوي أيضاً على 23 كروموسوم، وهذا الأمر يتطلب أن تكون البويضة المنتجة من المبيض صحيحة و تحتوي على كروموسومات خالية من الطفرات و التشوهات، و هو الأمر الذي تزداد احتماليته مع التقدم في السن.

اقرأ أيضاً: علامات الحمل المبكرة .. تعرفي عليها

كما أظهرت الدراسات العلمية على الفئران أن نسبة الإنزيمات المسئولة عن إتمام عملية اصطفاف الكروموسومات أثناء تكوين البويضة تنخفض مع التقدم في السن، و هذا يعني زيادة احتمالية  أخطاء عدد الكروموسومات مما ينتج عنه بويضة تحتوي على عدد كروموسومات مضاعف مثلاً و بويضة أخرى لا تحتوي على كروموسومات من الأساس.

و في الحالتين تكون هذه البويضات غير قابلة للتلقيح و تكوين جنين طبيعي نهائياً،كما تزداد احتمالية حدوث أخطاء بالانقسام الميوزى ، مشكلات الكروموسومات ، و العقم في بعض الأحيان.

مخاطر الحمل بعد الـ 35 عام

قد يُحدث الحمل المتأخر عدة مشكلات منها : الحمل المتعدد ، زيادة احتمالية الولادة القيصرية الطارئة، والولادة المبكرة وزيادة احتمالية وجود مشكلة بالكروموسومات كـ متلازمة داون ، ففي عام 2008 كان حوالي 65 % من أطفال متلازمة داون قد ولدوا لأمهات فوق الـ 35 عام.

كما أن النساء اللاتي يحدث لهن حمل في عمر أكبر يكونوا أكثر عرضةً للإصابة بمضاعفات أخرى خلال الحمل، مثل سكري الحمل، وارتفاع ضغط الدم، وانفصال المشيمة عن جدار الرحم، وتسمم الحمل.

ومن أكثر الأشياء حدوثاً لدى النساء الكبيرات في السن هي زيادة نسبة حدوث الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، ومن المحتمل إنجاب طفل ميت لا قدر الله وقد تزداد فرص حدوث هذه المضاعفات عندما تبلغين 40 عاماً.

ونظراً لوجود مخاطر محتملة بعد عمر الـ 35 فيجب متابعة الحمل عن طريق السونار أو الإيكو مع الاهتمام بالحفاظ على صحتك لتجنب مضاعفات الحمل.

هل لمعرفة هذه الحقائق فائدة؟

قد تعتقد بعض السيدات أنه من الأفضل تأجيل الحمل، فوسائل الإخصاب و التنشيط متوافرة، و لكن لا تستطيع هذه الأدوية علاج العقم الناتج عن تقدم العمر ،و رغم ذلك إلا أن الخبراء يعترفون أنه من الصعب للغاية وضع حدود جازمة لأفضل سن للإنجاب.

اقرأ أيضاً: اختبار الحمل المنزلي

حيث أن الأمر تتداخل فيه عوامل كثير طبية و إجتماعية تجعل من قرار الإنجاب مسألة دقيقة لضمان حصول الطفل على العناية الملائمة بعد ولادته بالإضافة لقدرة الأم على التقدم بشكل ملائم في حياتها دون أن يكون الإنجاب عائق لها عن تحقيق أهدافها العملية، لذا يجب أن تعلم السيدات جيداً عن تقدم عمر الجهاز التناسلي و التغيرات التي تحدث مع تقدم العمر حتى تخطط لعائلتها المستقبلية بشكل سليم.

نصائح هامة لتجنب مخاطر الحمل

  • يجب الاهتمام بالذهاب إلى الطبيب لتلقي الرعاية والمتابعة الصحية لكِ قبل الحمل وأثناء الحمل.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي مع ضرورة الحفاظ على وزنك المثالي.
  • تجنب الوجبات السريعة الغنية بالسعرات الحرارية والدهون المشبعة التي تؤدي إلى السمنة.
  • يجب تناول 400 ميكروجرام أي 0,4 ملليجرام من حمض الفوليك يومياً، وذلك بداية من فترة ما قبل الحمل.
  • تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك مثل الخس والخضروات ذات الأوراق الخضراء والبقوليات والقمح، والبرتقال، والأفوكادو والفاصوليا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الحليب ( اللبن ) والأجبان والزبادي.
  • الابتعاد عن التدخين والمشروبات الكحولية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر الحديد لتجنب الإصابة بفقر الدم أو الأنيميا كما أن نقصه يؤثر على نمو الجنين.

اقرأ أيضاً:

المصادر
http://www.webmd.boots.com/fertility/news/20130911/have-babies-by-35

5 تعليقات على “مخاطر الحمل بعد سن الـ 35 عام

  1. بارك الله فيكم

  2. معلومات رائعة

  3. هناك بعض النساء تزداد لديهن السيولة أثناء الجماع فلذلك تزداد صعوبة الحمل نظرا لأن السائل يعيق تحرك الحيامن ولا يتركها تعيش أكثر من 24 ساعة

  4. شكرا لكم معلومات رائعة وتفيدني كثيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *