كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

ممارسة النساء للتمارين البدنية أثناء الحمل قد لا تفيدهن في تقليل الوزن

 بيَّنت دراسة برازيلية حديثة أن ممارسة التمارين أثناء الحمل آمن لكل من الأم والطفل، إلا أن هذه التمارين لا تفيد هؤلاء السيدات في تجنب اكتساب وزن زائد أثناء الحمل.

Advertisement


وقام الباحثون باختيار عينة من 82 سيدة من أصحاب الوزن الزائد في فترة الحمل الثانية، ثم قسموا العينة إلى مجموعتين الأولى ذهبت إلى فصول تدريبات أسبوعية بالإضافة لنصائح حول التغذية الصحية السليمة واكتساب الوزن والتمارين المنزلية أو السير بشكل يومي، بينما تلقت المجموعة الثانية نصائح رعاية الأطفال دون أي معلومات إضافية عن التمارين، وبصرف النظر عن خضوعهم لتمارين جماعية أو منزلية، فحوالي نصف السيدات اكتسبن وزنا زائدا عن المسموح به.

وأثبتت دراسات سابقة عدم وجود أي فوائد للتمارين الرياضية في التحكم في الوزن الزائد الذي يصيب بعض السيدات أثناء الحمل، سواء اتبعوا حمية غذائية أم لا.

وأوصى معهد الطب بالولايات المتحدة السيدات ذوات الوزن الزائد بمحاولة السيطرة على أوزانهن أثناء فترة الحمل، وذلك بعدم اكتساب وزن يزيد عن 15 إلى 25 رطلا أثناء الحمل، والسيدات البدينات بوزن لا يزيد عن 11 إلى 20 كيلو أثناء فترة الحمل، وهو المقدار الذي يقل عن الوزن المسموح به للسيدات من ذوات الوزن الطبيعي.

Advertisement

ويزيد اكتساب الأم وزناً زائداً أثناء الحمل من فرص إنجاب طفل كبير الحجم، مما يحتاج لإجراء جراحة قيصرية لوضع الجنين، كما أن ذلك يزيد من مخاطر إصابة الأطفال بعيوب خلقية أو أن يصابوا بالبدانة في المستقبل.

وحذر الباحث بكلية طب جامعة كليفلاند الدكتور باتريك كتالانو من أن السيدة التي تكتسب وزناً زائداً أثناء الحمل كثيراً ما تظل محتفظة به بعد ذلك، وأضاف أن البدء في ممارسة التمارين الرياضية أو اتباع حمية غذائية للتخسيس في منتصف الحمل قد لا يجدي بقدر حدوث ذلك في بدء الحمل أو حتى قبله.

وقال: “ليس هناك شك في أهمية التمارين البدنية للسيدات، إلا أنه كلما تقدمت السيدة في الحمل كلما صعب ممارسة مثل تلك التمارين”.

Advertisement

 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل