ADVERTISEMENT

نزول المشيمة وأسباب هذه المشكلة وأعراضها.. وكيفية التشخيص والعلاج

المشيمة عضو يتكون لدعم الجنين في رحم الأم، وإمداده بالأكسجين والمواد المغذية طوال فترة الحمل، وقد تتعرض الحامل لبعض المشكلات التي تخص المشيمة ومنها نزول المشيمة، تعرفي في المقال التالي بمزيد من التفصيل على مشكلة نزول المشيمة وأسبابها وأعراضها وكيفية التشخيص والعلاج.

ما هي المشيمة وما أهميتها؟

المشيمة هي عضو مستدير ومسطح الشكل وظيفته إمداد الجنين بالأكسجين والمواد المغذية له، وإزالة النفايات من دم الجنين، وتكون المشيمة معلقة في أعلى أو في جانب جدار الرحم في المراحل الحمل المبكرة وتنمو مع الجنين حتى الولادة، وقد تكون هناك بعض المشاكل التي يمكن أن تترافق مع المشيمة، والتي يمكن أن تسبب مضاعفات كبيرة للأم والطفل.

ADVERTISEMENT

تتكون المشيمة خلال الأسبوع الرابع من الحمل، والغرض منها يكون تغذية الجنين المتنامي من خلال الحبل السري، وإنتاج الهرمونات المتعلقة بالحمل، وبعد ولادة الطفل تنفصل المشيمة عن جدار الرحم ويتم طردها من الجسم.

نزول المشيمة

يحدث نزول المشيمة عندما تغطي المشيمة عنق رحم الأم جزئياً أو كلياً، ويمكن أن يسبب نزول المشيمة نزيفًا حادًا أثناء الحمل والولادة، ويوصي الطبيب في تلك الحالة بتجنب الأنشطة التي قد تسبب انقباضات في الرحم، بما في ذلك ممارسة الجنس أو الغسولات المهبلية أو استخدام السدادات القطنية أو الانخراط في أنشطة قد تزيد من خطر النزيف مثل الجري والركل والقفز، وتحتاج الأم في هذه الحالة لعملية قيصرية لولادة طفلها.

ADVERTISEMENT

أعراض نزول المشيمة

النزيف المهبلي بلون الدم الأحمر الفاتح دون ألم خلال النصف الثاني من الحمل هو العلامة الرئيسية لنزول المشيمة، كما تعاني بعض النساء أيضا من التقلصات، وتزداد فرص علاح نزول المشيمة إذا شُخصت في وقت مبكر من الحمل، ولكن مع نمو الرحم تزداد تغطية المشيمة لعنق الرحم وتقل احتمالية حل الأمر، لذلك يجب اللجوء للطبيب على الفور في حالة النزيف المهبلي الشديد خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.

أسباب نزول المشيمة

السبب الدقيق لنزول المشيمة غير معروف، ولكن عوامل الخطر الأكثر شيوعًا بين النساء تشمل:

  • وجود حمل سابق.
  • وجود ندوب على الرحم بسبب جراحة سابقة بما في ذلك الولادة القيصرية، وإزالة الورم الليفي الرحمي، والكشط.
  • نزول المشيمة مع حمل سابق.
  • الحمل بأكثر من جنين.
  • بلوغ 35 عامًا أو أكبر من العمر.
  • الحامل من جنس آخر غير الأبيض.
  • التدخين.
  • تعاطي الكوكايين.

ADVERTISEMENT

مضاعفات الحالة

  • يمكن أن يحدث نزيف مهبلي شديد قد يكون مهدداً للحياة أثناء المخاض أو الولادة، أو في الساعات الأولى بعد الولادة.
  • قد يؤدي النزف الشديد إلى إجراء جراحة قيصرية طارئة قبل أن يصبح الطفل مكتمل النمو.

تشخيص الحالة

يتم تشخيص نزول المشيمة من خلال الموجات فوق الصوتية، إما خلال موعد ما قبل الولادة الروتيني أو بعد حدوث نزيف مهبلي، ويتم تشخيص معظم حالات نزول المشيمة في الثلث الثاني من الحمل.

علاج نزول المشيمة

لا يوجد علاج طبي أو جراحي لعلاج نزول المشيمة، ولكن هناك العديد من الخيارات للتحكم في النزيف الناجم عن نزول المشيمة، وتشمل:

النزيف القليل

يوصي الطبيب بالراحة مما يعني تجنب الأنشطة التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث نزيف، مثل الجنس وممارسة الرياضة، ولكن إذا أصبح النزيف أكثر شدة يجب التوجه فورًا للمستشفى، لمناقشة خيارات العلاج.

ADVERTISEMENT

النزيف الشديد

يحتاج النزف الشديد إلى عناية طبية فورية في أقرب مرفق صحي للطوارئ، حيث قد يتطلب النزف الشديد نقل الدم، وقد تحتاج الحامل لتحفيز الولادة المبكرة إذا استمر النزف الشديد أو إذا كانت تعاني من نوبات نزيف متعددة.

النزيف الذي لا يتوقف

إذا كان لا يمكن السيطرة على النزيف أو إذا كانت حياة الجنين في خطر، فسيتم إجراء ولادة قيصرية حتى إذا كان لم يكتمل نمو الطفل.

وفي النهاية وبعد معرفتك بمزيد من التفصيل مشكلة نزول المشيمة وأسبابها وأعراضها وكيفية التشخيص والعلاج، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد