كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم

نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم


علينا جميعا معرفة نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم ، حتى لا نتعرض للآثار الجانبية التي قد تُسببها زيادة أو نقص مستوى فيتامين د في الجسم، لذلك عزيزي القارئ يمكنك معرفة النسب الطبيعية من خلال هذا المقال.

Advertisement

فيتامين د

فيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم للقيام بالعديد من الوظائف الحيوية، ففيتامين (د) من نوع خاص، لأن البشرة تساعد في إنتاجه بالفعل باستخدام أشعة الشمس، كما أن الأفراد ذوو البشرة الفاتحة والأشخاص الأصغر سنًا يحولون أشعة الشمس إلى فيتامين د أفضل بكثير من الأشخاص ذوي البشرة الداكنة والذين تزيد أعمارهم عن 50.

ومع ذلك، هناك القليل من الأطعمة الغنية بفيتامين (د) بجانب الأسماك الدهنية، والأكثر من ذلك، أن معظم الناس لا يحصلون على ما يكفي من أشعة الشمس لإنتاج فيتامين (د)، فذلك يؤدي إلى نقص فيتامين د في الجسم.

وفيتامين (د) هو واحد من الفيتامينات الكثيرة التي يحتاجها الجسم للحفاظ على صحة جيدة، فيحتوي هذا الفيتامين على العديد من الوظائف، بما في ذلك:

  • الحفاظ على عظام قوية

حيث أنه وجود نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم تعمل على الحماية من أمراض عديدة، مثل الكساح وهو اضطراب يتسبب في إصابة الأطفال بعظام ضعيفة وناعمة، وهشاشة العظام التي تُصيب البالغين.

  • امتصاص الكالسيوم

يساعد فيتامين (د) بالإضافة إلى الكالسيوم في بناء العظام والحفاظ على قوة العظام وصحتها.

وتجنباً لنقص فيتامين د، يتم تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د، التي قد تؤدي زيادة استهلاكها إلى زيادة نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم. ويحدث تسمم فيتامين (د) عندما ترتفع مستويات الدم فوق 150 نانوجرام/مل. ونظرًا لأنه يتم تخزين الفيتامينات في دهون الجسم وإطلاقها في مجرى الدم ببطء، فقد تستمر آثار التسمم لعدة أشهر بعد التوقف عن تناول المكملات.

نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم

تعتمد كمية فيتامين (د) التي يحتاجها الجسم كل يوم على عدة عوامل مثل؛ العمر والجنس والحالة الصحية.

Advertisement
  • حديثي الولادة حتى عمر 12 شهرًا: 400 وحدة دولية
  • الأطفال 1-13 سنة: 600 وحدة دولية
  • سن المراهقة 14-18 سنة: 600 وحدة دولية
  • البالغون من 19 إلى 70 عامًا: 600 وحدة دولية
  • 71 عامًا أو أكبر: 800 وحدة دولية
  • النساء الحوامل والمرضعات: 600 وحدة دولية

وقد يحتاج الأشخاص الأكثر عرضة لخطر نقص فيتامين (د) إلى زيادة نسبة فيتامين د في الجسم.

اقرأ أيضاً: الوقت المناسب للتعرض للشمس للحصول على فيتامين د.

أسباب نقص فيتامين د

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نقص فيتامين د عن نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم مثل:

  • بعض الأمراض

بعض الأمراض مثل (التليف الكيسي ومرض كرون وأمراض الاضطرابات الهضمية) لا تسمح للأمعاء بامتصاص ما يكفي من فيتامين (د) من خلال المكملات الغذائية.

  • جراحات فقدان الوزن

العمليات الجراحية لفقدان الوزن التي تقلل من حجم المعدة أو الأمعاء الدقيقة، تجعل من الصعب للغاية استهلاك كميات كافية من بعض العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن مثل فيتامين د.

  • السمنة

يرتبط مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد عن 30 مع انخفاض مستويات فيتامين (د). وتحافظ الخلايا الدهنية على عزل فيتامين (د) بحيث لا يتم إطلاقه، والأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر عرضة لنقص فيتامين د.

  • أمراض الكلى والكبد

تقلل هذه الأمراض من كمية الإنزيمات اللازمة لتغيير فيتامين (د) إلى شكل يُستخدم في الجسم، حيث يؤدي عدم وجود هذا الإنزيم إلى عدم كفاية مستوى فيتامين (د) النشط في الجسم.

Advertisement
  • العمر

قدرة الجلد على امتصاص فيتامين (د) تقل مع تقدم العمر.

  • لون البشرة

البشرة داكنة اللون أقل قدرة على صنع فيتامين (د) من البشرة ذات اللون الفاتح.

ومن خلال تعرفك على نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم ، عليك المحافظة على هذه النسب حتى لا تتعرض لأياً من الآثار الجانبية، وإذا كان لديك المزيد من التساؤلات يمكنك استشارة الطبيب من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://medlineplus.gov/vitaminddeficiency.html https://my.clevelandclinic.org/health/articles/15050-vitamin-d--vitamin-d-deficiency