كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

نقص هرمون البروجسترون للحامل

نقص هرمون البروجسترون للحامل

قد تعاني بعض النساء من مشاكل في الهرمونات ومن أحد تلك المشاكل هو نقص هرمون البروجسترون، فإليكِ هذا المقال عزيزتي المرأة لمعرفة أسباب نقص هرمون البروجسترون للحامل وأعراضه وكيفية علاج هذا الأمر.

Advertisement

ما هو هرمون البروجسترون؟

يساعد وجود هرمون البروجسترون في الحفاظ على صحة الحمل، حيث يعتبر هذا الهرمون أحد أهم الهرمونات اللازمة للحفاظ على الحمل، ويتم تصنيع الهرمون في البداية من المبيض للعمل على زيادة سُمك بطانة الرحم وتجهيزه لاستقبال الجنين طوال فترات الحمل المختلفة.

بمجرد حدوث الحمل يقوم هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية بالإشارة إلى الجسم الأصفر لاستمرار إنتاج هرمون البروجسترون حتى الشهر الثاني من الحمل، وبعد ذلك تواصل المشيمة إفرازه حيث يحافظ على سُمك وصحة بطانة الرحم للحفاظ على بيئة الجنين المحيطة.

نظراً لوظيفة هرمون البروجسترون في الحمل للحفاظ على سُمك بطانة الرحم خلال الحمل، يستمر الجسم بإفراز هذا الهرمون وتزداد أيضاً مستوياته على مدار الحمل على الشكل الآتي:

  • الفترة الأولى للحمل 11.2 إلى 90 نانوجرام/مل
  • الفترة الثانية للحمل: 25.6 إلى 89.4 نانوجرام/مل
  • الفترة الثالثة للحمل: من 48 إلى 150 إلى أكثر من 300 نانوجرام/مل

يعد نقص هرمون البروجسترون عندما تقل مستوياته عن 5 نانوجرام/مل في الأسابيع الأولى من الحمل.

أسباب نقص هرمون البروجسترون للحامل

يرجع نقص هرمون البروجسترون أثناء الحمل لأحد الأسباب التالية:

Advertisement
  • حدوث الحمل خارج الرحم
  • التعرض للإجهاض
  • احتمالية حدوث الإجهاض، ويحدث ذلك عند التعرض لنزيف مهبلي أو تقلصات في الفترة الأولى من الحمل.

اقرئي أيضاً: كيفية الحفاظ على الجنين من الإجهاض

أعراض نقص هرمون البروجسترون عند الحامل

  • وجود بعض الآلام في البطن.
  • انخفاض مستويات السكر في الدم.
  • زيادة حساسية الثديين.
  • الشعور بالتعب باستمرار.
  • ظهور أعراض الجفاف المهبلي.

يؤدي نقص هرمون البروجسترون إلى زيادة إفراز الجسم لهرمون الإستروجين مما ينتج عنه:

  • الشعور بالاكتئاب، أو تقلبات في المزاج، أو انخفاض الرغبة الجنسية.
  • زيادة الوزن غير المبرر.
  • حدوث نزيف شديد.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • حدوث متلازمة ما قبل الحيض.
  • زيادة طراوة الثدي.

كيفية الحد من نقص هرمون البروجسترون للحامل

هناك بعض الطرق الطبيعية للحد من نقص هرمون البروجسترون كالآتي:

الحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم

قد تؤدي زيادة وزن الجسم إلى زيادة إنتاج هرمون الإستروجين في الخلايا الدهنية مع عدم تعويض هذا الفارق من هرمون البروجسترون، ويمكن منع زيادة هرمون الإستروجين وبالتالي عدم وجود نقص في البروجسترون في الدم عن طريق الحفاظ على وزن الجسم.

ممارسة الرياضة المعتدلة

تعد ممارسة الرياضة المعتدلة أمراً جيداً في الحمل مع الحرص على التمارين المناسبة لكِ، ولكن الإفراط في ممارستها قد يؤدي إلى عدم توازن مستويات هرمون الكورتيزول وهو هرمون الإجهاد بالجسم، مما يؤدي إلى انخفاض مستوي هرمون البروجسترون، حيث يقوم الجسم بتحويل هرمون البروجسترون إلى هرمون الكورتيزول نظراً لعدم اعتياده على تلك الكمية من الإجهاد بسبب التمارين.

Advertisement

تجنب التوتر

يسبب التوتر الزائد في الجسم بتحويل هرمون البروجسترون إلى هرمون الكورتيزول للتعامل مع كل هذا الضغط، مما ينتج عنه مشكلة نقص البروجسترون التي نتحدث عنها وهي نفس آلية العمل نتيجة إجهاد الجسم من التمارين الرياضية، ولكن عند تقليل التوتر بالجسم والهدوء والاسترخاء قليلاً يقوم الجسم بإرسال إشارات إلى الغدد الكظرية للتوقف عن تحويل البروجسترون إلى الكورتيزول، ويمكنك عمل ذلك عن طريق ممارسة بعض تمارين اليوجا أو السباحة أو أي نشاط يعمل على تحسين الصحة النفسية لكِ.

اقرئي أيضاً: ما علاج هبوط الضغط عند الحامل

وفي نهاية هذا المقال وبعد التعرف على أسباب نقص هرمون البروجسترون للحامل وكيفية علاجه ببعض الطرق الطبيعية ومعرفة أعراضه أيضاً، يمكنك عزيزتي الابتعاد عن الأسباب المحتملة له، ولكن إذا واجهتي أي من الأعراض السلبية لهذا النقص فعليكِ استشارة الطبيب الخاص على الفور للاطمئنان على صحتك وصحة الجنين، مع تمنياتي بحمل آمن وصحي.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع