هرمون الاستروجين والحمل .. أهميته وتأثيره على الحامل وجنينها

هرمون الاستروجين والحمل

تحدث الكثير من التغيرات للمرأة أثناء الحمل، مثل التغيرات الجسدية والنفسية، والعاطفية، وذلك للعديد من الأسباب وأهم تلك الأسباب تغير مستويات الهرمونات في الجسم، تابعي المقال التالي لمعرفة المزيد عن هرمون الاستروجين وأهميته، وتغيرات هرمون الاستروجين والحمل .

التغيرات الهرمونية أثناء الحمل

تختبر النساء الحوامل زيادات مفاجئة ومثيرة في مستوى هرموني الاستروجين والبروجسترون أثناء فترة الحمل، بالإضافة إلى تغيرات في كمية ووظيفة عدد من الهرمونات الأخرى، وهذه التغييرات لا تؤثر فقط على الحالة المزاجية، ولكن تساعد أيضا في تطور ونمو الجنين.

اقرئي أيضا: هرمونات المرأة .. وتأثيرها في جميع المراحل العمرية لها 

أطباء السكر والغدد الصماء

هرمون الاستروجين والحمل

الاستروجين والبروجسترون هما هرمونات الحمل الرئيسية، وتنتج المرأة خلال الحمل كمية من هرمون الاستروجين أكثر مما تنتجه طوال حياتها عندما لا تكون حاملاً، وزيادة الإستروجين أثناء الحمل تمكن الرحم والمشيمة من:

  • تحسين تشكيل الأوعية الدموية.
  • نقل المواد الغذائية.
  • دعم الجنين النامي.

وبالإضافة إلى ذلك، يُعتقد أن هرمون الاستروجين يلعب دورًا هامًا في مساعدة الجنين على النمو والنضج.

اقرئي أيضا: هرمون الأنوثة .. طرق زيادته بالأطعمة والمشروبات والأعشاب الطبيعية 

مواضيع متعلقة

ستوري

تغير مستوى هرمون الاستروجين أثناء الحمل

تزيد مستويات الاستروجين بإطراد خلال فترة الحمل، وتصل إلى ذروتها في الثلث الثالث من الحمل، وقد تؤدي الزيادة السريعة في مستويات هرمون الاستروجين خلال الأشهر الثلاثة الأولى إلى بعض الغثيان المرتبط بالحمل، أما خلال المرحلة الثانية من الحمل، يلعب هرمون الاستروجين دورًا رئيسيًا في تطوير قنوات الحليب التي توسع الثديين استعدادًا للرضاعة الطبيعية.

اقرئي أيضا: الثلث الثالث من الحمل وفحوصات هامة للاستعداد للولادة

الاستروجين والعاطفة أثناء الحمل

الزيادة في هرمون الاستروجين فضلًا عن التغيرات الهرمونية الأخرى أثناء الحمل يمكن أن تسهم في عدم الاستقرار العاطفي للحامل، حيث يمكن أن تشمل التأثيرات العاطفية لزيادة الإستروجين: الاكتئاب، والقلق، ونوبات الذعر، وانخفاض الثقة بالنفس، وتقلب المزاج.

بعد الولادة تتغير مستويات الهرمونات في الجسم، بما في ذلك هرمون الاستروجين الذي ينخفض، وقد يساهم الانخفاض المفاجئ في هرمون الاستروجين في مشكلات مثل الاكتئاب والإرهاق.

اقرئي أيضاً: تفاصيل مهمة لا تعلمينها عن هرمون الإستروجين.

وفي النهاية عزيزتي القارئة، وبعد معرفتك المزيد عن هرمون الاستروجين وأهميته، وتغيرات هرمون الاستروجين والحمل إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا:

المصادر
https://www.healthline.com/health/pregnancy/bodily-changes-during#hormonal-changes https://www.livestrong.com/article/375079-testosterone-estrogen-levels-if-youre-pregnant/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *