أضف استشارتك

هل الرجيم يؤثر على التبويض .. وما تأثير السمنة على الإباضة؟

هل الرجيم يؤثر على التبويض

الرجيم وفقدان الوزن الزائد بالتأكيد يُحدث العديد من التغيرات الجسدية، وأغلبها بالتأكيد تغيرات إيجابية، وقد يشغل ذهن النساء العديد من التساؤلات حول تأثير الرجيم على الصحة الإنجابية لديهن، تابعي المقال التالي لنخبرك هل الرجيم يؤثر على التبويض ؟ وما تأثير السمنة على الإباضة؟

هل الرجيم يؤثر على التبويض

الرجيم وفقدان الوزن الزائد يؤثر تأثيرًا إيجابيًا على الإباضة، حيث أن الوزن الزائد أو السمنة عقبة رئيسية لاستعادة الإباضة، لذا ففقدان الوزن الزائد يعد خطوة هامة نحو سلامة الصحة الإنجابية.

الإباضة هي عملية مهمة تحدث عند الإناث في سن الإنجاب، وغيابها لا يؤثر فقط على القدرة على الحمل ولكن أيضا قد يشير إلى وجود بعض المشكلات الصحية، مثل متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

تاثير السمنة على التبويض

يمكن أن يلعب الوزن الزائد دورا هامًا في عدم قدرة الجسم على الإباضة بسبب آثاره على مستويات الهرمونات، فبالإضافة إلى البروجسترون والإستروجين، فإن الهرمونات التي غالباً ما ينظر إليها على أنها هرمونات ذكورية والتي تسمى الأندروجينات تشارك في الإباضة والحيض.

يمكن أن تؤثر السمنة على توازن هذه الهرمونات، مما يتسبب في إنتاج الجسم الكثير من الأندروجين في حين لا يتم إطلاق ما يكفي من هرمونات الغدة النخامية الهامة لإطلاق البويضات بواسطة المبيضين، ويسبب هذا الأمر  مرض يسمى متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وهو أكثر انتشارًا في النساء البدينات.

اقرئي ايضا: حساب أيام التبويض للحمل وما هي أعراض فترة التبويض ؟ 

مواضيع متعلقة

فوائد تخفيف الوزن لتحسين التبويض

فقدان الوزن هو جزء مهم من استعادة التبويض إذا كنتِ من ذوي الوزن الزائد أو السمنة، ففقدان الوزن الزائد يمكن أن يخفض مستوى الأنسولين مما يقلل بدوره من إنتاج الأندروجين.

انتبهي؛ تجنبي فقدان الوزن السريع، فهو أمر غير صحي وغير ضروري لتحسين الوظيفة التناسلية، حيث أظهرت الدراسات أن النساء البدينات اللائي أجرين تغييرات في نمط الحياة، بما في ذلك اتباع نظام غذائي صحي ونشاط بدني منتظم تعرضن لفقدان الوزن وانخفاض في مقاومة الأنسولين، ونتيجة لذلك تحسنت الإباضة لديهن.

اقرئي أيضا: السمنة والحمل : هل تؤخر زيادة الوزن حدوث الحمل ؟ 

نصائح لـ تحسين الإباضة

بالتزامن مع تغييرات نمط الحياة وفقدان الوزن الزائد، قد يصف الأطباء الأدوية للحث على الإباضة، ويستخدم الأطباء عادة العلاج الهرموني، وغالبًا ما يستخدم عقار كلوميفين clomiphene لاستعادة الإباضة.

في حالة متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، قد يوصي الطبيبك بـالميتفورمين Metformin، وهو دواء يوصف عادة لمرضى السكر، ويخفض مستويات الأنسولينويحسن الإباضة ويساعد في انتظام الدورة الشهرية، ويمكن أن يساعد على فقدان الوزن.

وفي النهاية وبعد معرفتك هل الرجيم يؤثر على التبويض ؟، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.livestrong.com/article/429461-will-losing-weight-help-restore-ovulation/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *