تلون البول … ما هي أسبابه ومتى أذهب للطبيب ؟

تغير لون البول

ملاحظة تلون البول الطبيعي قد يكون مفزعا، خاصة إذا كان هذا التغير إلى اللون الأحمر الغامق، مما قد يثير الشكوك بوجود دم في البول وتتوالى الأسئلة و الهواجس عن سبب هذا التغير الذي قد يكون مفاجئا.

أسباب تلون البول

كل هذه الأسئلة وغيرها تطرح نفسها وقد تسبب القلق والحيرة لمن يعاني من هذه الشكوى، لذا هيا بنا نتعرف بإيجاز على أشهر الأسباب التي تؤدي إلى تلون البول للون الأحمر.

ولكن في البداية يجب أن تعلم أن احمرار البول لا يعنى بالضرورة وجود دم حيث أن بعض الأطعمه كالبنجر وبعد الأدوية والمضادات الحيوية قد تحدث هذا التغيير وهو غير مقلق فهي مجرد صبغه تظهر في البول وستتوقف مباشرة بتوقف الطعام أو الدواء المسبب، إذا فوجود دم في البول يجب التأكد منه معمليا فإجراء فحص للبول.

اقرأ أيضا: طريقة عمل تحليل البول ملف متكامل.

وإليك الآن أشهر أسباب وجود الدم في البول وهي تنقسم ببساطة لأسباب غير مرضية أو فسيلوجية كممارسة تمارين مجهدة أو عنيفة و أسباب مرضية والتي تشمل النزيف الكلوي أي من الكلى نفسها ونزيف من مجرى البول أي المثانة والحالب ومجرى البول أو نزيف من الغدد المصاحبة لمجرى البول كالبروستاتا في الذكور.

أسباب النزيف الكلوي وهي تتراوح من مجرد عدوى أو إصابه للكلى نتيجة حدوث إرتطام إلى أمراض الكلى المصاحبة لمرض السكري بالإضافة إلى الأورام الخبيثة والحميدة أما بالنسبة للنزيف من مجرى البول فأشهر أسبابه على الأطلاق هو حصوات الحالب والمثانة.

وهذا النوع من النزيف يشتهر بمصاحبته لألم شديد وهو المغص الكلوي تتبقى أسباب أقل حدوثا ولكن يجب أن تبقى في الحسبان وهي تضخم أو إحتقان البروستاتا وأمراض الدم التي تؤدي لحدوث نزيف بصفة عامة وليس في البول فقط فقد تكون مصحوبة بطفح جلدي أو نزيف من الفم أو الأنف.

على الرغم من أن معظم أسباب النزيف البولي غير مقلقة أو خطرة وقد تكون نتيجة أطعمة أو أدوية كالأسبرين وبعض المضادات الحيوية فأن زيارة طبيب الرعاية الصحية الآولية في الوحدات الصحية أو أخصائي الكلى والمسالك قد تكون ضرورية وبخاصة في حالة عدم وجود سبب واضح أو في حالة كبر السن وذلك للاطمئنان و استبعاد بعض الأسباب التي قد تكون خطيرة.

اقرأ أيضا:

المصادر
Mayoclinic

4 تعليقات على “تلون البول … ما هي أسبابه ومتى أذهب للطبيب ؟

  1. شكرا على المعلومه القيمه

  2. شكرا ليكم على المعلومات الجميلة

  3. شكرا على هذه المعلومات القبمه وجزاكم الله خير الجزاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *