كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

هل حليب الإبل يرفع السكر

هل حليب الإبل يرفع السكر


هل جربتم من قبل حليب الإبل؟ قد يتسائل البعض هل حليب الإبل يرفع السكر أم يخفضه؟ وهل يمكنني إضافته لحميتي الغذائية في حال إصابتي بالسكري أم لا؟ تابعوا القراءة لمعرفة إجابات هذه الأسئلة.

هل حليب الإبل يرفع السكر أم يخفضه؟

أثبتت الدراسات أن حليب الإبل يخفض نسبة السكر في الدم ويحسِّن مقاومة الأنسولين لدى المصابين بداء السكري من النوعين الأول والثاني، حيث يحتوي الحليب على بروتينات شبيهة بالأنسولين، والتي قد تكون مسؤولة عن نشاطه المضاد لمرض السكري. (الأنسولين هو الهرمون الذي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم).

وتشير الدراسات إلى أن حليب الإبل يوفر ما يعادل 52 وحدة من الأنسولين لكل حوالي 4 أكواب (1 لتر)، كما أنه يحتوي على نسبة عالية من الزنك، مما قد يساعد في تحسين حساسية الأنسولين.

وفي دراسة استمرت لمدة شهرين على 20 شخصًا بالغًا مصابين بداء السكري من النوع 2، تحسنت حساسية الأنسولين بين هؤلاء الذين تناولوا كوبين (500 مل) من حليب الإبل، ولكن لم تتحسن حالة الذين تناولوا حليب الأبقار.

كما وجدت دراسة أخرى أن البالغين المصابين بداء السكري من النوع 1 والذين شربوا كوبين (500 مل) من حليب الإبل يوميًا، بالإضافة إلى النظام الغذائي والتمرين والعلاج بالأنسولين، شهدوا انخفاضًا في مستويات السكر في الدم والأنسولين مقارنةً بأولئك الذين لم يتناولوا حليب الإبل، وقد انتهت الدراسة بأن ثلاثة أشخاص لم يعدوا بحاجة إلى الأنسولين.

كما أن مراجعة 22 مقالة بحثية أشارت إلى أن 2 كوب (500 مل) يوميًا هي الجرعة الموصى بها من حليب الإبل لتحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى المصابين بداء السكري.

اقرأ أيضاً: مشروبات تخفض السكر .. إليك 11 مشروباً منها

هل حليب الإبل له فوائد أخرى لمرضى السكري؟

اقترح باحثون في ويلز أن حليب الإبل يمكن أن يستخدم لتقليل الالتهابات لدى مرضى السكري من النوع الثاني، كما اكتشف علماء جامعة كارديف متروبوليتان الفوائد الصحية للحليب، والذي تم ربطه مسبقًا بانخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

حليب الإبل مغذي للغاية، ودهون الحليب تعد عنصر مهم بسبب قيمته الغذائية العالية، وحرص الباحثون على استخدام حليب الإبل في هذه الدراسة لأنه يحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة المتعددة مقارنةً بحليب الأبقار، ومع ذلك، وبسبب تعقيد بنية حليب الإبل، قرر الباحثون فقط تقييم تأثيره فقط على الالتهاب.

يواجه الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 2 والذين يعانون من دهون البطن حول الخصر خطرًا متزايدًا من المضاعفات، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية.

إذا تكررت النتائج في الدراسات التي أجريت مع البشر بشكل كاف لإثبات الفرضية، فإن هذا سيوضح أن حليب الإبل قد يمنع الالتهاب المرتبط بمرض السكري.

اقرأ أيضاً: فوائد الفطر الهندي لمرضى السكري

فوائد حليب الإبل الأخرى

والآن بعد أجبنا على سؤال هل حليب الإبل يرفع السكر أم لا، إليكم بعض من فوائده الأخرى:

  • يحتوي حليب الإبل على تركيبة غذائية مماثلة لحليب الأبقار الكامل، ولكنه يوفر دهونًا أقل تشبعًا ودهونًا غير مشبعة، وكميات أكبر من العديد من الفيتامينات والمعادن.
  • قد يكون حليب الإبل خيارًا أفضل للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو حساسية حليب البقر، كما أنه قد يكون له خصائص مضادة للإسهال.
  • يحتوي حليب الإبل على اللاكتوفيرين، والغلوبولين المناعي، وبروتين مصل الهجن، الذي قد يكون مسؤولاً عن قدرته على محاربة الكائنات الحية وتعزيز المناعة.
  • قد يساعد حليب الإبل في بعض الحالات السلوكية والعصبية، مثل مرض التوحد، وكذلك الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الشلل الرعاش والزهايمر، ولكن الأدلة محدودة.
  • حليب الإبل متعدد الاستخدام إلى حد ما ويمكن أن يحل محل أنواع أخرى من الحليب في معظم الحالات، ومع ذلك، يصعب تحويله إلى جبن وزبادي وزبدة، لذا قد تكون استخداماته محدودة إلى حد ما.

اقرأ أيضاً: قائمة بطعام مرضى السكري

والآن وقد تعرفتم على إجابة سؤال هل حليب الإبل يرفع السكر أم يخفضه، أخبرونا، هل إضافته لحميتكم الغذائية سيعود عليكم بالفائدة أم لا؟ وللمزيد من المعلومات حول تغذية مريض السكري يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.healthline.com/nutrition/camel-milk-benefits#section3 https://www.diabetes.co.uk/news/2019/may/camel-milk-could-be-used-to-lower-inflammation-in-type-2-diabetes-94515527.html