هل هناك خطورة من الحمل مع الاصابة بمرض الصرع؟

ما تحتاجين أن تعرفيه بخصوص الحمل والصرع :

قد يبدو الحمل فى وجود مرض الصرع مخاطرة , لكن لا تقلقى فالإحتمالات فى صالحك …تعرفى كيف تحافظين على حمل صحى ..

منذ سنوات مضت كانت تُنصح السيدة المصابة بالصرع بعدم محاولة الحمل , أما الآن فلم يعد هذا الأمر مهما , بفضل المتابعة المبكرة والمستمرة فى فترة الحمل وما قبل الولادة أصبح 90 % من الحوامل المصابين بالصرع يلدوا أطفال أصحاء ( وفقاً لمؤسسة الصرع ) .

 

هل الصرع يجعل الحمل أمراً صعبا ؟؟

بعض النساء المصابات بالصرع لديهم إضطرابات فى الدورة الشهرية وبعض المشاكل الأخرى مثل متلازمة تكيس المبيض ، وهذا يجعل الحمل أمراً صعباً ،كما أن أدوية الصرع أيضاً قد تؤدى إلى العقم , لكن أيضاً هناك أدوية معينة للصرع تقلل فعالية وسائل منع الحمل الهرمونية .

كيف يؤثر الصرع على الحمل ؟؟ 

المصابات بالصرع يتعرضن بشكل أكبر للمضاعفات المرتبطة بالحمل بما فى ذلك :

· غثيان الصباح الشديد
· الأنيميا
· النزيف المهبلى أثناء أو بعد الحمل
· انفكاك المشيمة ( إنفصال المشيمة فى وقت سابق لأوانة )
· تسمم الحمل ( إرتفاع ضغط الدم وزيادة البروتين فى البول بعد 20 أسبوع من الحمل )
· الولادة المبكرة
· إنخفاض وزن الطفل عند الولادة
· تعثر الولادة ( الفشل فى التقدم خلال المخاض والولادة )
· ولادة الأطفال ذوى التشوهات الخلقية .

هل يتغير الصرع خلال الحمل ؟؟ 

كل امرأة تتفاعل مع الحمل بشكل مختلف , فبالنسبة لمعظم الحوامل المصابين بالصرع لن يحدث أى تغير , ولكن القليل منهن ستصبح نوبات الصرع أقل فى الحدوث , والبعض – خاصة هؤلاء ممن لا يتحكمون فى المرض بشكل جيدى- تزيد لديهم نوبات الصرع .

ماذا عن الأدوية ؟ 

أى دواء تتناوليه أثناء الحمل يؤثر على طفلك . العيوب الخلقية ( مثل الشق الحلقى , عيوب تكوين القناة العصبية , التشوهات الهيكلية , والعيوب التخلقية فى القلب والمسالك البولية ) هى الخطر المقلق من استعمال أدوية الصرع , إضافة إلى انه استخدام أدوية الصرع وخاصة تلك التى تحتوى على مادة
الـ ” فالبروات ” , أو استخدام أكثر من دواء للصرع خلال الحمل يرفع من إحتمالية إصابة المولود بإختلال تطور الإدراك .

المواد المحتوية على ال فالبروات , تشمل فالبروات الصوديوم ” ديباكون” , داي فالبرويكس صوديوم ” ديباكوت أ, ديباكوت إي أر “, حمض الفالبروات ” ديباكين ” , “ستافزور”

مشاكل أخرى قد تسببها أدوية الصرع تشمل العيوب الخلقية البسيطة التي تؤثر على مظهر الطفل- مثل اتساع العينين أو قصر الشفاه العليا – على الرغم من أنه ليس واضحا ما إذا كان هذا مرتبط بالأدوية أم بالمرض نفسه .

وفقا لـ ” مؤسسة الصرع ” : تزيد نسبة حدوث التشوهات الخلقية لدى الأطفال الذين تتناول امهاتهم أدوية الصرع أثناء الحمل إلى 4-8 % مقارنة بالنسبة العامة لكل الأطفال 2-3 %.

ويبدوا أن الخطورة تزيد فى حالة تناول أكثر من دواء وخاصة إذا كانت الجرعات عالية , وبالرغم من ذلك فإن بدون تناول الدواء وعدم التحكم فى نوبات الصرع قد يمنع وصول الأكسجين إلى الجنين وتزيد النوبات من مخاطر الإجهاض وولادة جنين ميت .

يمكن لعدد قليل من النساء أن تقلل جرعات الأدوية وإيقافها بأمان قبل الحمل , ولكن لمعظم النساء فإن من الأفضل استمرار العلاج أثناء الحمل , ولتقليل الخطورة عليكى وعلى طفلك , فإن الطبيب يصف الدواء والجرعة الأكثر أمانا وفعالية لنوع الصرع الذى لديكى . وقد يوصى الطبيب بتجنب استخدام الأدوية المحتوية على مادة ال ” فالبروات” خلال الأشهر الثلاثة الأولى أو خلال الحمل باكمله , ( ضعى فى اعتبارك أنه لا يوجد دواء واحد هو الأفضل للجميع ) .

خلال الحمل أو الفترة التى تلى الولادة فإن تركيز دواء الصرع فى الدم يقل مما يعرضك لخطورة التعرض للنوبات , ولهذا سوف يقوم الطبيب بمراقبة تركيز الدواء فى الدم وضبط الجرعة وفق الحاجة , ( تذكرى أن عدم التحكم فى نوبات الصرع يمثل خطر أكبر على طفلك أكثر مما يفعله أى دواء للصرع ) .

كيف يؤثر الصرع كمرض على طفلى ؟ 

بخلاف تأثيرات أدوية الصرع فإن الأطفال المولودين لأمهات مصابات بالصرع لديهم احتمالية أعلى قليلا للإصابة بالصرع مع زيادة العمر .

ماذا يجب أن أفعل للتحضير لفترة الحمل ؟ 

قبل محاولة الحمل , يجب تحديد ميعاد مع الطبيب الذى سيتابع حملك ويجتمع مع فريق الرعاية الصحية الخاصة بكى مثل طبيب العائلة وطبيب الأمراض العصبية الخاص بك . ويتم تقييم مدى جودة التحكم بالصرع لديكى ويقدرون أى تغيير فى الأدوية تحتاجينها قبل بداية الحمل , من فضلك تناولى الدواء بالضبط كما تم وصفه ولا تقومى بتعديل الجرعة او إيقاف الدواء بمفردك .

من المهم أيضا عمل تغييرات من أجل نمط حياة صحى , على سبيل المثال : 

• اتبعى نظام غذائي صحي.
• تناولى الفيتامينات أثناء فترة الحمل.
• ممارسة النشاط البدني في روتينك اليومي.
• تحكمى فى الإجهاد والضغط العصبى.
• احصلى على قسط كاف من النوم.
• تجنبى التدخين والكحول والمخدرات.
• تقليل كمية الكافيين في النظام الغذائي الخاص بك.
• تجنبى التعرض للمواد الكيميائية مثل تلك التي توجد في الدهانات والمبيدات الحشرية ومنظفات الفرن.

هل أحتاج إلى حمض الفوليك أكثر مما تحتاجه الحوامل فى العادى ؟ 

إن حمض الفوليك يمنع عيوب تكوين القناة العصبية والتشوهات الخطيرة فى الدماغ والحبل الشوكى ،ولأن بعض أدوية الصرع يؤثر على استخدام الجسم لحمض الفوليك فقد ينصح طبيبك بتناول جرعة أعلى من حمض الفوليك والمفترض أن يبدأ هذا قبل الحمل بثلاثة أشهر .

ماذا أتوقع خلال زيارات متابعة الحمل ؟ 

خلال الحمل سترين طبيب المتابعة الخاص بكى فى كثير من الأحيان , وسيتم قياس الوزن وضغط الدم فى كل زيارة , وقد تحتاجين اختبارات متكررة لقياس نسبة الأدوية فى الدم . وإذا كنتى تتناولين أدوية الصرع , قد ينصح طبيب المتابعة بتناول مكملات فيتامين ك عن طريق الفم خلال الشهر الأخير من الحمل لتجنب مشاكل النزيف فى الطفل بعد الولادة .

ماذا لو حدثت نوبة أثناء الحمل ؟ 

النوبات قد تكون خطيرة , لكن العديد من الأمهات الذين لديهن نوبات أثناء الحمل يلدن أطفالا أصحاء . ابلغى طبيب المتابعة بحدوث النوبة على وجه السرعة , وسوف يقوم بضبط جرعة الدواء لمنع حدوث النوبات مرة أخرى . إذا حدثت نوبة خلال الأشهر الأخيرة من الحمل , قد يحتاج طبيب المتابعة إلى مراقبة طفلك فى المستشفى أو العيادة .

كيف اتأكد أن طفلى بخير ؟ 

سيقوم طبيب المتابعة الخاص بكى بمراقبة طفلك طوال فترة الحمل , يمكن استخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية ” السونار ” بطريقة متكررة لتتبع نمو وتطور الجنين . و تبعاً للظروف , قد ينصح طبيب المتابعة بفحوصات أخرى , واعتمادا على النتائج قد تستطيعين فهم الإحتمالات وإتخاذ القرارات الهامة بخصوص حملك.

وماذا عن المخاض والولادة ؟ 

معظم الحوامل المصابين بالصرع يلدن أطفالهم بدون مضاعفات . وتستطيع النساء المصابات بالصرع استخدام نفس الأساليب التى تستخدمها الحوامل الأخرى فى تخفيف الألام أثناء المخاض والولادة , لا تحدث النوبات عادة أثناء المخاض , ولكن إن حدثت فيمكن إيقافها بأدوية عن طريق الوريد , وإذا طالت النوبة سيقوم الطبيب بالولادة القيصرية . إذا حدثت لديكى نوبات متكررة فى الثلاثة شهور الأخيرة من الحمل سينصح طبيب المتابعة بولادة قيصرية اختيارية لتجنب خطر حدوث النوبة أثناء الحمل .

هل سأكون قادرة على إرضاع طفلى ؟؟ 

الرضاعة الطبيعية ممكنة لمعظم النساء المصابين بالصرع , حتى هؤلاء الذين يتناولون أدوية الصرع ،ناقشى أى تعديل قد تحتاجينه فى وقت مبكر مع طبيبك لأنه فى بعض الأحيان يُنصح بتغيير فى الأدوية .

إعداد د.دكتور هشام مجدى
فريق كل يوم معلومة طبية

حاسبة الحمل وموعد الولادة

يمكنك حساب الحمل بالميلادي وأيضا حساب الحمل بالهجري احسبي الموعد المُتوقع لولادة طفلكِ .. وشاهدي كيف ينمو الآن بداخلكِ! أول يوم من آخر دورة حيض لكِ هو:

المصادر
mayoclinic

رد واحد على “هل هناك خطورة من الحمل مع الاصابة بمرض الصرع؟

  1. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *