السلام عليكم أصيب أخي بزكام واستخدم ادويه لعلاجه وايضا استنشق ماء معه فلفل حتى يخفف من الاحتقان ولكن بعد ماانتهى الزكام وجد نفسه لايشم اي رائحه هو مايعرف سبب فقدالشم هل من دواءالزكام او الفلفل وذهب للدكتور وأخبره قال له الدكتور انك فقدت الشم نهائي وليس له علاج تحطم أخي وشعر بالحزن ولم يذهب الى اي مكان للعلاج وبعد سنتين قرر يذهب لمتخصص وعمل اشعه للراس والانف وقال له لديك انحراف بسيط في جهة وحده ولكنه لايؤثر على الشم والجهه الاخرى اكياس او حاجه زي كذا واعطاه بخاخ ومافرق معاه بشي والحين الاذن والعيون صار فيها الاتهابات هل يوجد أمل ولو بسيط بعلاجه مع العلم انه فقد التذوق بعد سنه من فقد الشم

  1. مرحبا بك في قسم الإستشارات……………..

    تُعد الحالات التي تتسبب في حدوث تهيج مؤقت أو احتقان في الغشاء المخاطي بالأنف، من أحد الأسباب الشائعة لفقدان حاسة الشم والتي تتضمن:

    الإنفلونزا:
    تُعد الإنفلونزا عدوى فيروسية تُصيب الجهاز التنفسى للإنسان والعديد من الحيوانات الطيور، وينتج عنها بعض الأعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة صداع وسعال وهزيان، وغالباً ما تستمر هذه الأعراض من أسبوع إلى أسبوعين، وتختفي دون حدوث مضاعفات.

    حمى القش:
    هي عبارة عن حساسية موسمية تحدث بسبب بعض الجسيمات المحمولة في الهواء، وتتسبب في:

    حدوث حكة في العين.
    سيلان الأنف واحتقان الأنف.
    العطس .
    حكة في الحلق.

    التهاب الجيوب الأنفية الحاد:
    هو التهاب بتجاويف الهواء داخل ممرات الأنف، ويصاحبه التهاب بالحلق وصداع وألم في الأذن واحتقان في الحلق.

    انسداد ممرات الأنف:
    انسداد ممرات الأنف يعوق تدفق الهواء، ويمكن أن تشمل الحالات التي تتضمن انسداد الأنف ما يلي:

    تشوة عظم الأنف.
    أورام.
    أورام حميدة بالأنف.
    تلف في المخ أو الأعصاب
    يحدث تلف وتدهور في المخ نفسه أو مراكز حاسة الشم الموجودة به نتيجة للتالي:

    تمدد الأوعية الدموية في الدماغ:
    يوجد تقاطع يتكون من 4 شرايين مسؤلة عن تغذية الدماغ بالأكسجين والجلوكوز، يُسمى بدائرة (The Circle of Willis)، حيث يتكون من اثنين من الشرايين السباتية (carotid arteries) واثنين من الشرايين الفقرية (vertebral arteries )، وتقاطعات هذه الشرايين معاً يؤدي لوجود نقاط ضعيفة في جدار الوعاء الدموي، ويمكن لهذة البقع الضعيفة أن تكُون بالون مملوء بالدم، والتي ينتج عنها ما يعرف بتمدد الأوعية الدموية في الدماغ (Brain aneurysm).

    مرض السكري:
    يحدث نتيجة وجود الكثير من الجلوكوز داخل الدم، وعلى الرغم من إمكانية اختلاف سبب حدوثه، إلا أن الكثير من الجلوكوز يمكن أن يتسبب في حدوث مشاكل صحية كثيرة، ويصاحبه بعض الأعراض مثل عطش متزايد وجوع شديد ورؤية ضبابية.

    مرض هنتنغتون:
    هو مرض وراثي يحدث نتيجة لطفرة جينية، تتسبب في تلف أعصاب المخ، وينتج عنها حركات لا إرداية في بعض العضلات وإنعدام الإحساس في مناطق أخرى.

    داء باجيت:
    هو نوع نادر من السرطان يصيب الجلد المغطي لحلمة الثدي والهالة التي تحيط بها، ويعاني المصاب بداء باجيت عادة من ورم آخر بنفس الثدي، إما سرطان موضعي (ductal carcinoma in situ) أو منتشر (invasive breast cancer).

    مرض باركنسون:
    هو اضطراب تدريجي يحدث في الجهاز العصبي ويؤثر على الحركة، ويتطور تدريجياً بدءاً من رعشة خفيفة في اليد إلى صلابة أو تباطؤ الحركة، وفي المراحل المبكرة من المرض قد تشعر بتأرجح عند المشي، بالإضافة إلى صعوبة في الكلام، وهذه الأعراض تزداد سوء مع الوقت. وعلى الرغم من أن مرض باركنسون لا يمكن الشفاء منه، إلا أن الأدوية تُحسن الأعراض بشكل ملحوظ .

    لذا نظرا لتعدد أسباب فقدان حاسة الشم يفضل المتابعة مع طبيب أنف و أذن و حنجرة.

    تمنياتنا بالشفاء العاجل.