أضف استشارتك
الرئيسية استشارات شفط الدهون أعانى من مشاكل صحية أثرت على علاقتى الزوجية مع زوجى ما الحل ؟
الإستشارة رقم: 26120

السلام عليكم متزوجة و أم لطفلين أعاني من مشاكل صحية التي أثرت على علاقتي الزوجية و قد أجريت عمليتين جراحيتين في بطني علا الفتق و لم يتما بنجاح ، و أصاب في الكثير من الأحيان بأزمات صحية . لذلك أرجوا مساعدتكم و الله لا يضيع أجر المحسنين.

  1. مرحبا أختى الفاضلة ,

    علاج الفتق :
    ارتداء حزام داعم لعضلات البطن لمنع بروز الدهون في كيس الفتق وتدعيم العضلات، مع تجنب أي عمل يشمل زيادة في ضغط البطن كرفع أجسام ثقيلة لأن ذلك يزيد من احتمالية بروز الفتق. ويستمر العلاج تحفظيا ما دام الفتق قابل للرد وحالة المريض مستقرة.
    ولكن العلاج الجذرى هو الجراحة.

    بالنسبة للفتور في العلاقة الزوجية إليكي بعض الأخطاء تجنبي الوقوع فيها :
    الخطأ الأول :
    لن ابدأ بطلب العلاقة أبداً : تعتقد بعض السيدات الفضليات أنه ليس من اللائق أن تطلب من زوجها بأى شكل من الأشكال العلاقة الزوجية ، و هذا الأمر ليس فى ثقافتنا العربية فقط ، لكنه منتشر فى كثير من الثقافات الغربية فى بعض الأحيان ، لذا هى مشكلة عامة ربما أكثر مما نتوقع . و يرجع أساس هذة المشكلة حسب كلام د.روث المتخصصة فى الطب النفسى الجنسى ” أن أصل هذة المشكلة يرجع إلى إعتقاد قديم خاطئ أن النساء أقل اهتماماً بالعلاقة الجنسية من الرجال ، فى الواقع هذا الأمر ليس دقيقاً ؛ حيث أن بعض النساء لديهم إهتمام بالعلاقة بنفس قدر اهتمام الرجال ” . على عكس ما يبدو ، فإن الرجال مع الشعور أنهم من يبدأ و يطلب العلاقة الزوجية دائماً ، يظهر لديهم بالتدريج إحساس بعدم الرضا و عدم الإشباع . و يرجع ذلك إلى حاجة الرجل إلى الشعور أنه مرغوب فيه من شريكته ؛ و ذلك كانعكاس لحاجة الرجل إلى المدح و الثناء عليه بشكل عام من المحيطين به مثله فى ذلك مثل المرأة ، و هذا الأحساس من الشريكين أنهم مرغوبان لدى بعضها يزيد من الشغف فى علاقتها العاطفية و النفسية .
    الحل لهذة المشكلة : يجب أن يكون لدى المرأة الشجاعة و الحب لتبادر بتشجيع و إتخاذ الخطوة الأولى لطلب العلاقة من زوجها من وقت لأخر . تأكدى أن زوجك سيقدّر هذا كثيراً و سوف يكون له تأثير إيجابى على معنوياته .

    الخطأ الثانى:
    سأبدو بحالة مزرية أثناء العلاقة : كثير من السيدات لا تلبث أن تبدأ العلاقة الزوجية ، إلا ويتبادر الى ذهنها الوزن الذى اكتسبته مؤخراً و كيف سيبدو تأثير ذلك على جسدها أمام زوجها ، أو مساحيق التجميل على وجهها و كيف ستبدو إن لم تحافظ على بشرتها . و مشكلة هذا الخطأ أنه لا يؤثر فقط على الشريك ، لكنه فى المقام الأول يمنع المرأة من الشعور بالإستمتاع المفترض حدوثه فى هذه اللحظات الخاصة . حسناً ، كبداية يجب أن تعرفى أن نصف ما يشغل بالك بشكل مظهرك ، لن ينتبه له زوجك من الأساس . و بالإضافة لذلك ، أنه من المدهش معرفة الكم الكبير من التفاصيل التى لا تلفت انتباه الزوج أثناء العلاقة الحميمة ، إذا استطاعت الزوجة إظهار الحماس و الحب و الطاقة الإيجابية أثناء اللحظات الخاصة . و قد يدهشك أن تفسير ظاهرة عدم انتباه الرجال لهذة التفاصيل يُرجّح أن أصوله ترجع لألاف السنين فى الماضى طبقاً لنظرية التطور ، حيث تقول بعض فرضياتها أن الرجال فى الماضى السحيق كان ما يلفت أنتباههم فى المرأة هو قدرتها على الحمل و انجاب أطفال أصحاء ؛ مدفوعين فى ذلك بغريزة البقاء البدائية ، و رغم أن هذا الأمر لم يعد موجوداً فى الزمن الحالى بنفس درجة الأنسان البدائى ، لكن تبقى أصول هذة الغريزة فى الرجال كامنة و قابلة للتنشيط ، إذا ما أظهرت الزوجة القدر الكافى من الحماس و الطاقة من جانبها أثناء العلاقة . الحل لهذة المشكلة : لا تقلقى بشأن مظهر بطنك و وزنك ، إقلقى بشأن القدر الذى تظهريه لزوجك من الحماس و الحب و الرغبة المتبادلة بينكما .

    الخطأ الثالث :
    أعتقد أن الجنس للرجال تسلية فقط : تعتقد بعض النساء أن الجنس للرجال جميعهم مجرد رغبة جنسية تحتاج للإشباع ، و أن الأمر بالنسبة لهم لا يتعدى التسلية و قضاء الوقت . هذا الإعتقاد خاطئ بشكل كبير حيث أنه بالنسبة لكثير من الرجال تمثل العلاقة الحميمة مع شريك الحياة أشياء أكبر بكثير من مجرد علاقة جنسية . و بعض الدراسات التى أجريت مؤخراً ، أكدت أن الرجال الذين لديهم زوجات يكون مستوى العاطفة فى العلاقة أعلى ، و كذلك معدل ممارسة العلاقة أكثر ؛ و بالتالى يكون مستوى الرضا و الإشباع لديهم أعلى بكثير . كذلك وجد أن أكثر من نصف الرجال الذين دخلوا علاقة مؤقتة دخلوها بهدف بدء علاقة طويلة الأجل ، و تطورت العلاقة إلى النوع طويل الأجل بالفعل فى أكثر من ثلث العينة .
    الحل لهذة المشكلة : إمسحى من عقلك هذا المعتقد الخاطئ و أعطى الإهتمام الكافى للنواحى الرومانسية و العاطفية فى علاقتك الحميمة مع زوجك . و تأكدى أنه يبالى و يهتم بهذة الجوانب الرقيقة حتى و أن لم يبدِ لك ذلك .

    الخطأ الرابع :
    الرجال مستعدون للجنس دائماً : ربما يخلط البعض بين مرحلة البلوغ و بداياتها ، و بين مرحلة الرجولة فى شأن الأستعداد الدائم لأقامة العلاقة الجنسية … حسناً ، ربما يكون الشباب فى بدايات مرحلة البلوغ لديهم استعداد أكبر لأقامة علاقة جنسية فى أى وقت ، لكن الأمر مختلف بالتأكيد مع الرجال الكبار المحملين بكثير من الإلتزامات و المسؤوليات . المسؤوليات و الهموم الملقاة على عاتق الرجل ، قد تكون سبباً فى أنخفاض مؤقت لرغبته الجنسية ، و عدم اهتمامه بممارسة العلاقة الحميمة . هذا أمر مفهوم لكن المشكلة تبدأ عندما تأخذ الزوجة هذا الأمر بشكل شخصى ، و كأنه موجه ضدها .
    الحل لهذة المشكلة : أن يكون لدى الزوجين حسن تقدير لظروف كل منهما من جانب الأخر ، و أن يستقبلوا عدم إهتمام الشريك بإقامة علاقة الأن بأنه مجرد وضع مؤقت بسبب بعض الضغوط ، ولا يعنى ذلك إطلاقاً إنخفاض مستوى الحب فى قلبه .

    الخطأ الخامس :
    لن أتحدث معه فى هذة الأمور : الكلام المباشر عن الجنس ، عما نريده فى اللحظات الخاصة ، و ما يزعجنا . . . الكلام عن هذة الأمور يكون غير مريح ، حتى مع شريك حياتك الذى يتقاسم معك سنوات عمره ، هذا أمر طبيعى و مفهوم . لكن عدم الراحة فى هذا الحديث لا يعنى وجود حل بديل ، الحديث المباشر هو الحل لمشاكل العلاقة الحميمة و كيفية جعلها أفضل للشريكين . المرأة تتحمل مسؤولية شعورها بالسعادة أثناء اللحظات الخاصة مع زوجها ، رغم كل شئ لا يستطيع أفضل الشركاء إعطاء المتعة لزوجته كما ينبغى إلا إذا ساعدته بشكل مباشر على معرفة ما تحتاج إليه . و الجانب الإيجابى فى هذا الموضوع هو أن الرجال يريدون إسعاد زوجاتهم فى هذة اللحظات ، كل ما يحتاجونه هو التوجيه الذكى دون جرح كبريائهم .
    الحل لهذة المشكلة : حاولى فى حديث مع زوجك أن تتحدثى عن خمس أشياء إيجابية فى علاقتكم و فى وسطها اذكرى شئ يزعجك و تريدين تغييره . فى الغالب سوف يستمع زوجك جيداً لكلامك ، و سوف تتأكدى من ذلك فى المرة القادمة التى تتقابلون فيها ، لكن احرصى على أن تكون التوجيهات بسيطة و صريحة و غير جارحة بالنسبة له .

    الخطأ السادس :
    كيف يجروء على طلب شئ مختلف : من الطبيعى بعد فترة من الزواج ، أن يحاول الزوجان التغلب على حالة الممل التى تبدأ فى التسرب لحياتهم الجنسية . قد يظهر ذلك فى صورة أقتراح من زوجك بأضافة بعض التجديدات فى شكل العلاقة الحميمة . و رغم أن تفهم هذة الإقتراحات و تقبلها مبدأياً شئ هام و إيجابى ، لكن لا يجب ابداً يكون ذلك على حساب رضائك عن نفسك أو متعتك الخاصة . لذا إن كان ما يطلبه زوجك يتعارض مع مبادئ دينية أو أخلاقية عامة ، يجب ألا تترددى فى رفضه و توضيح مساوءه لزوجك ، بإسلوب محب و حكيم بالطبع . أما إن كان ما يطلبه زوجك مقبول أخلاقياً لكنك غير مرتاحة لفعله ، يمكنك أن تناقشى الأمر مع زوجك و تخبريه ، و قد تستطيعوا الوصول لحل وسط أو اقتراحات أفضل لتجديد العلاقة .
    الحل لهذا المشكلة : تقبلى التجديد و لكن ليس على حساب مبادئك ، و راحتك الشخصية . حاولى مع زوجك إبتكار طرق مميزة لتجديد علاقتكم الحميمية فى إطار التفاهم المتبادل و الإتفاق . و اعلمي عزيزتي الزوجة أن مشاعر الحب و العطاء بالإضافة إلى المرونة و تقبُل الآخر هما دليل السعادة في العلاقة الزوجية…

    تحياتي .

إعلانات