أعانى من نقص فى الوزن بصورة غريبة فى الفترة الأخيرة حوالى سبعة كيلو خلال شهر مع العلم أن وزنى ثابت من سنوات مع الضعف العام والتعب الدائم وألم شديد فى الرجلين , هل هذا مؤشر لأعراض مرض معينة ؟ وخاصة السرطان , وإلى أى تخصص أتوجه للإطمئنان

  1. مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    ان علاج هذه المشكلة يبدأ بمعرفة سببها .

    فقدان الوزن و ضعف الشهية مشكلة ترتبط بالعديد من الأسباب ..

    هناك أسباب عديدة للإصابة بالنحافة، نذكر بعضها:

    عادات غذائية خاطئة مكتسبة منذ الطفولة.
    أسباب وراثية.
    اتباع أنظمة غذائية خاصة لتخفيف الوزن والاستمرار بها إلى حد الوصول إلى النحافة ومن ثم عدم القدرة على استرجاع الوزن الطبيعي.

    فرط الغدة الدرقية.
    فقر الدم الشديد.
    بعض أمراض الجهاز الهضمي التي تمنع امتصاص الطعام المهضوم.
    الإصابة ببعض الأورام أو كنتيجة لعلاجها.

    الاكتئاب الشديد الذي يسبب فقدان الشهية.
    الهوس الذي يجعل المصاب به لا يشعر بالجوع.
    الشره العصبي.
    النهام العصبي.

    أمثلة متعددة لأطعمة غنية بالسعرات الحرارية والمغذيات:

    الدهون النباتية وأكثر الأغذية التي تحتوي على السعرات والمغذيات بالطبع الدهون الحيوانية أيضاً تحتوي عليها ولكنها أيضاً تحتوي على الدهون المشبعة التي تزيد من نسبة الكوليسترول الضار.
    يمكنك تناولاللوز و عين الجمل والفول السوداني و الحمص و اللب ، الأفوكادو والزيوت النباتية مع إضافة كمية أقل من الدهون الحيوانية مثل منتجات الألبان والأجبان واللحوم الحمراء وإذا كان نسبة الكوليسترول لديك منخفضة أو طبيعية يمكنك إضافة كميات أكبر من الدهون الحيوانية .
    الفواكه المجففة مصدر رائع للسعرات مثل الزبيب والمشمش المجفف والقراصيا ويمكنك تناولها مع الزبيب أو مع السلطات أو مع خليط المكسرات أو حتى بمفردها.
    استخدم التوابل المحببة لك لزيادة الشهية مثل الكمون والفلفل الأسمر والحبهان.
    الأطعمة المقلية لابأس بها إذا كنت لا تعاني من مشاكل في المعدة ولكن الأفضل أن تقوم بقلي الأطعمة بكمية قليلة جداً من الزيوت إذا كنت ترغب في تناول وجبة سريعة فالبيتزا بالجبن هي خيار صحي وغني بالسعرات الحرارية.

    لزيادة الوزن يجب مراجعة أخصائي التغذية الذي يحسب السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص بالنسبة لوزنه وطوله وجنسه ونشاطه والوزن الذي يرغب بزيادته أسبوعياً.

    اتباع مقترحات الهرم الغذائي في الحصص التي يجب تناولها يومياً وهي كالتالي:

    من 3 لـ 5 حصص من الخضروات.
    من 2 لـ 4 حصص من الفاكهة.
    من 2 لـ 3 حصص من الحليب ومشتقاته كاللبن والزبادي والجبن.
    من 6 لـ 11 حصة من الخبز والحبوب والأرز والمعكرونة.
    من 2 لـ 3 حصص من اللحوم والأسماك والبقوليات.
    تُستعمل الدهون والزيوت والحلويات بإعتدال وبكميات قليلة.
    اقرأ أيضا: استخدامات الحلبة للتسمين وفتح الشهية وتكبير الثدي.

    يمكن تعريف الحصص بالتالي:

    حصة من مجموعة الخبز والحبوب تساوي شريحة من الخبز أو نصف كوب من الأرز أو المعكرونة المطبوخة.
    حصة من الخضروات تساوي نصف كوب من الخضروات أو برتقالة واحدة متوسطة أو تفاحة متوسطة الحجم أو ثلاثة أرباع كوب من العصير.
    حصة من مجموعة الحليب تساوي كأس من الحليب.
    حصة من اللحوم تساوي قطعة صغيرة من اللحم أو الدجاج أو السمك أو كوب ونصف من البقول المطبوخة.
    يفضل أكل وجبات صغيرة ومتعددة بدلا من وجبات كبيرة وقليلة، فمثلاً يحتاج النحيف إلى ثلاث وجبات رئيسية وثلاث وجبات صغيرة، الأولى بين الفطور والغداء والثانية بين الغداء والعشاء والأخيرة قبل النوم.
    تناول الأطعمة الغنية بالطاقة كخليط الفواكه مع الحليب”كوكتيل” وخاصة كوكتيل الموز، والمعجنات كالفطائر والكعك.
    بدء الوجبة بالطبق الرئيسي وتأجيل السلطة والفاكهة لأخر الوجبة.
    تناول الفواكه والخضروات التي لا بد منها لإمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية للصحة.
    تناول بعض من الحلويات في نهاية كل وجبة أو استبدالها بشطيرة من القشطة والمربى أو العسل.
    إضافة المارجرين للأطعمة عند الطهي وذلك لزيادة السعرات الحرارية في الطعام.
    إضافة زيت الزيتون إلى السلطات.
    إضافة العسل إلى الحليب والمشروبات الساخنة.
    تناول المكسرات والفواكه المجففة في الوجبات الصغيرة أو إضافتها إلى السلطة والأرز.
    تناول كوب من اللبن مع الغداء والعشاء.
    إضافة الجبن المبشور إلى الأرز والمعكرونة ومكعبات الجبن الأبيض للسلطة.
    تناول الطعام مع رفقة محببة وفي الهواء الطلق.

    مع تمنياتنا بالصحة و العافية