سلام عليكم .. ابنتي عمرها الان عامان.. عندما كانت سنه و٥ اشهر اصيبت بثقب في اذن واحده نتيجة نزلة برد شديدة ولكن تمت معالجتها بفضل وعندما كانت عام و٨ اشهر لاحظت انها لا تستجيب كثيرا للنداء ولا تلتفت لي كثيرا مع تأخر في الكلام ففصحناها فقال الطبيب ان لديها سوائل خلف الطبلة ولم يحبذ قرار عملية أنابيب التهوية مباشرة بل فضل البدء بالعلاج الدوائي اولا.. وعندما قاربت على العامان وفي اخر فحص قالوا ان السوائل خفت كثيرا ولا تحتاج الى عمليه وبالفعل اصبحت تنطق بعض الكلمات.. ولكني قلقه لأنها اقل من سنها في مهارة الكلام.. فهل هذا طبيعي؟ بماذا تنصحوني؟ هل ستظل متاخرة عن عمرها طوال الوقت؟

  1. مرحبا بكي في قسم الاستشارات …………

    عندما تصبح كمية السوائل المتراكمة داخل الأذن كبيرة يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على طبلة الأذن لحين تمزقها و هذا ما يؤدي إلى تدفق سائل أبيض ، أصفر أو بني اللون من الأذن و يمكن للألم أن يختفي بعد زوال ضغط السائل على طبلة الأذن .

    من أبرز علامات التهاب الأذن هو الألم الذي يذكر بـثقب الأذن و عادة ما يزيد الألم عند الإستلقاء مما يجعل النوم صعب .
    الأعراض الأخرى تضم :

    مشاكل في السمع
    الدوخة
    الاحتقان
    تدفق السوائل من الأذن
    الحمى

    يمكن إتخاذ بعض الخطوات العملية كاستخدام قطرات الأذن المناسبة التي يصفها الطبيب و يمكن استخدام بعض الأدوية التي تصرف من دون وصفة طبية كمضادات الألم و الأدوية الخافضة للحرارة (ايبوبروفين ، أسيتامينوفين) و هنا ننصح بعدم إعطاء الأسبرين للأطفال الصغار بسبب ترابطه مع متلازمة راي . يمكن للمضادات الحيوية أن تساعد على محاربة الإلتهاب الناتج عن البكتريا و لكن في معظم الأحوال تكون مناعة الطفل كافية دون أي مساعدة .

    ننصحك بإجراء مقياس سمع لابنتك و امدادنا بالنتيجة للاطلاع عليها و افادتك بشكل سليم ………….

    في انتظار نتيجة مقياس السمع ….

    تمنياتنا للطفلة بالشفاء العاجل .