السلام عليكم ابني يعاني من استغراغ بشكل مفاجئ عمره ١٠ شهور

  1. مرحبا بك في قسم الاستشارات …..

    في الفترة بين عمر شهر إلى 6 شهور قد يعاني الرضيع من ارتجاع المريء ، ويؤدي هذا إلى تقيؤ القليل من اللبن، ولكن في حالة إن زاد هذا بشكل غير طبيعي يكون عبارة عن قيء للحليب بقوة، ومن الممكن أن يكون القيء في هذه الفترة بسبب نزلات البرد الشعبية، في هذه الفترة تجد الأم صعوبة عند إرضاع الطفل، لهذا استشيري الطبيب في عدد الرضعات، ويمكنك إرضاعه بعد أن تمر مدة 3 أيام على القيء في حالة إن كان في العام الأول وبدأ تناول وجبات.
    يعاني البعض الآخر من الأطفال بالإصابة بالانسداد المعوي، وهي حالة نادرة بين الأطفال، ويكون الصمام المنظم لدخول الطعام من المعدة إلى الأمعاء سميك مما لا يسمح بمرور الطعام من خلاله، ويتطلب هذا عملية جراحية.
    نصائح لتغذية الطفل عند القيء
    عندما يقوم طفلك بالتقيؤ يجب الذهاب به إلى الطبيب لاكتشاف سبب القيء، وحتى لا يتعرض طفلك لخطر الجفاف:

    في هذا الوقت معدة الطفل لا تقبل الأطعمة، وينبغي أيضاً الابتعاد عن عصائر الفاكهة والمشروبات الغازية.
    إعطاء الطفل محلول الإماهة لتعويضه عن فقدان السوائل.
    انتظري بعد مرور 4 ساعات دون أن يحدث قيء واعطي طفلك كمية أكبر من العصائر أو الحساء غير المُبهر أو المُتبل، ليعوض ما فقده من سوائل.
    بعد مرور فترة 3 أيام قومي بإعطاء طفلك وجبة خفيفة دون أن تكون متبلة.
    يجب التقليل من الطعام الدسم في حالة إصابة طفلك بالتقيؤ.
    عند إعطاء الطفل العصائر من المفضل أن تكون معدة في المنزل حتى لا يصاب الطفل بتلوث.

    في هذه الحالات هناك ضرورة للتوجه إلى الطبيب، وهي:

    درجة حرارة عالية.
    عدم تقبل العصائر والسوائل.
    الجفاف ومن أعراضه الإعياء الشديد والإغماء المتكرر وعدم التبول، أما عند الرضع فيكون عبارة عن جفاف الحفاضة لمدة تصل إلى 6 ساعات.
    إن كان القيء لا يتوقف ومستمر.
    إن كان القيء دموياً.
    الشعور بألم شديد في البطن وانزعاج.
    عدم الراحة خلال يومين من القيء دون استخدام مضادات حيوية.

    تمنياتنا لطفلك بالشفاء العاجل