"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... في البداية أشكركم على هذا الصرح الجميل والمفيد .. فأنا من أشد المعجبين والمتابعين لكم ..وأرجو من الله سبحانه وتعالى أن يجازيكم بأحسن الثواب ويرزقكم الجنة ويجعل لكم من بعد كل ضيق مخرجا ...أما استشارتي فهي على الشكل التالي ... أنا شاب قوي البنية والحمد لله أتمتع بصحة جيدة نوعاً ولكن مؤخراً وتقريباً من حوالي الثلاثة أشهر بدأت أشعر بنوع من الدوخة أثرت على دراستي كثيراً في وقت انا بأمس الحاجة به إلى الدراسة فأنا أدرس ماجستير محاسبة وهذه الدوخة تصاحبني طوال اليوم وعندما أصحو من النوم لا تكون موجودة وإنما تأتي بعد مدة ... أشعر بثقل في رأسي وكأنني بحاجة لأن أسنده على المخدة وأغلق عيناي ... وتكون هذه الدوخة عادة مترافقة مع صداع خفيف ولكنه مزعج بالناحية الصدغية من رأسي ( على الجانبين ) وفي بعض الأحيان على جانب واحد وكأنه أحد العروق يؤلمني ... ذهبت لطبيب الأنف والاذن والحنجرة وأكد سلامتي وأيضاً طبيب الباطنية أكد سلامتي وضغطي سليم وأجريت تحاليل دم عديدة وكلها جائت سليمة ... أخبرني دكتور الباطنية أنني سليم بنسبة 99% ولكن إذا أردت التاكد يجب أن أقوم بصورة الرنين المغناطيسي ... أعاني من ضغوطات كبيرة في الدراسة والوضع العائلي وأتوهم أن لدي أمراض خطيرة كالسرطان وما شابهه ... ما هي اسباب الدوار المستمر ؟ هل هناك حل لهذه المشكلة وهل هي نفسية ؟؟ وهل هناك داعي لصورة الرنين المغناطيسي ؟؟ بماذا تنصحونني رعاكم الله وسدد خطاكم ... أرجو الرد بأسرع وقت وعدم إهمال رسالتي فحالتي مزرية ... "

  1. أخي الفاضل ..اعتقد ان هذا الصداع نصفي وهو سبب الدوخه ..الا اذا اكتشف الرنين المغناطيسي شيئا اخر ..تابعني سوف انشر موضوع اليوم او غدا عن الصداع والدوخه وانواعهم وكيفيه العلاج ..ولكن ارغب منك في التاكد مادام ضغط دمك سليما. وشكرا.