السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، نشكركم جزيل الشكر إخواني و أخواتي على هذه النصائح الثمينة التي تقدموها للناس و نسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتكم ، أنا مريض بمرض رهاب الخروج و قد جعل مني إنسانا آخر فأهدافي تلاشت و اليأس غلب علي ، و أنا أعيش حالة من لا استقرار ولا أمن خوفا من نوبة الرهاب التي تجعلني جسدا دون روح و خصوصا مع حلول الظلام تشتد الفاقة ، و أنا لا أستطيع مغادرة المنزل إلا لكيلومترات معدودة و كأنني أسير دون سجن و أعراض الخوف و الأمراض و التعب دائما تجالسني ، أنا خائف على مستقبلي إن استمريت على هذه الحال فقد تعبت و أتعبت أهلي معي مع العلم أني ذهبت لطبيب أعصاب نصحني بتناول مضادات الاكتئاب و لكني أرى نفسي لم أتغير و حالتي هكذا منذ ستة سنوات ، فما اسباب الرهاب الاجتماعي و ما العمل ؟ و بماذا تنصحوني ؟ أنا في حيرة من أمري و في مفترق طرق .. أنتظر جوابكم على أحر من الجمر ، بارك الله فيكم و نسأل الله لنا و لكم الجنة و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  1. أخي الفاضل .. يجب اتباع الطرق النفسيه مثل التعرض المفاجي ..او الانسحاب التدريجي ووجود شخص يساعدك على ذلك .. وشكرا .