السلام عليكم : بارك الله في جهودكم الجبارة ووفقكم لما يحب ويرضى ، أنا شاب عمري 22 سنة ، مشكلتي أنني اشعر بالخوف من المستقبل من ناحية دراستي الجامعية وحياتي الزوجية ومصيري الذي سأصبح عليه مستقبلاً ، وهذا يشكل لي قلق كبير ويجعلني أنام وأنا مكتئب ولا أتناول الطعام ولا الشراب كما يجب ، أرجو النصيحة منكم ، وجزاكم الله خيرا .

  1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وبارك فيك أخانا الكريم :

    أخي الكريم .. من منا لا يخاف من المستقبل ! كل البشر يخافون المسستقبل لأنه غيب ولا نعلم عنه شئ

    ولكن هناك خوف إيجابي يقودنا للعمل والتفوق وتطوير الذات لرسم مستقبل أفضل .

    وهناك خوف يقيد حركتنا ويصيبنا بالهم والغم والإكتئاب وهو أمر لا طائل منه ولا فائدة .. وهنا يصبح الخوف شئ مرضي غير محبوب
    يجب أن تلاحظ جيداً أن مرحلتك العمرية هي مرحلة مفصلية في حياتك كلها .. وهي من المراحل التي تشيع بها تلك المخاوف من المستقبل وتحمل المسؤلية والمصير وهكذا .. فهذا أمر شائع جدا وايجابي إلى حد كبير

    يمكنك بسهولة تغيير أفكارك السلبية وتحويل طاقتك تلك إلى عمل ايجابي واضح ومحدد ولا تستسلم لتلك الأفكار

    توكل على الله في كل أمورك فالله دائما يقدر لنا الخير .

    السعي والعمل والنجاحات المتكررة سوف تعزز ثقتك بنفسك وتقلل من حدة مخاوفك .. أحضر ورقة أكتب بها كل المميزات التي بك وكل النجاحات التي حققتها ستجد نفسك أهل للخير والنجاح ولا داع للخوف .
    من المهم جدا أن يكن لك هدف واضح ومحدد وخطى تسير عليها كل تشعر ببعض الأمان تجاه مستقبلك .
    تذكر نفسك منذ عشرة أعوام مضت .. كيف تطورت شخصيتك .. تذكر لحظات السعادة في تلك السنوات والعلاقات الناجحة .. وتخيل أن العشر سنوات المقبلة سوف تكون أفضل وأفضل ولا داع للقلق .

    الأخذ بالأسباب والتوكل على الله هم مفتاح التخلص من الخوف .

    أما عن الإكتاب وعدم تناولك للطعم ( خاصة لو كان مصحوبا بفقدان للوزن ) ربما يحتاج منك لزيارة طبيب نفسي لوصف بعض الأدوية التي تساعدك على الشفاء

    يمكنك أيضا الذهاب لمعالج نفسي لعمل جلسات علاج نفسي psychotherapy لتصحيح تلك الأفكار السلبية .. رغم أنى أرى ـنك تستطيع بمفردك مساعدك نفسك ان شاء الله

    أتمنى لك حياة موفقة ومستقبل مشرق