أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الطب النفسي اشعر بقلق وتوتر وشك في ديني ونفسي ، أرجوكم ساعدوني؟

اشعر بقلق وتوتر وشك في ديني ونفسي ، أرجوكم ساعدوني؟

الإستشارة رقم: 27813

السلام عليكم : منذ مدة وأنا اشعر بقلق وتوتر وشك في ديني ونفسي ، وعندي وساوس وأفكار كثيرة أعتقد أنها خاطئة ، وأتمنى أن استطيع التخلص منها لأنني خائفة أن أكون أغضب ربي بتفكيري هذا على الرغم من أن نيتي فقط أن أعرف أكثر عن الله وأطور وأساعد نفسي ، فماذا تنصحونني أن أفعل ، انتظر ردكم بفارغ الصبر .

  1. السلام عليكم اختي الكريمه 🙂

    حاولي اختي الكريمه ان تتغلبي على هذه الافكار السئيه والوساوس التي تعاني منها واستعيني في ذلك بالصلاه وذكر الله ,,,,,

    حاولي ايضا شغل وقت فراغك فيما يفيد وممارسه بعض الهوايات المفيده كالرسم والموسيقى …
    حاولي ان تقومي بالقراءة في مختلف المجالات فالقراءه توسع الافق وتنقلك الى عالم اخر ,,,
    يمكنك ايضا ممارسة رياضه المشي يوميا لتنشيط الدوره الدمويه …

    نود ان نقدم لكي اختي الكريمه بعض النصائح للتخلص من القلق والتوتر الذي تعاني منه :

    ١- زهرة الآلام أو ال-“Passion Flower”
    تعد البنزوديازيبنات أدوية مؤثرة جداً ومفيدة للإضطرابات والمشاكل النفسية .وقد أكدت بعض الدراسات فاعلية زهرة الآلام التي قورنت بالأدوية المذكورة،إذ إن الفرضية التي لا تزال غير مؤكدة تقول بأن هذه النبتة تعمل على زيادة مادة ال-GABA في الدماغ مما يخفف من عمل بعض خلايا الدماغ و مايشعرك بالإرتياح.
    من مستحضرات هذه النبتة نذكر الشاي، الشراب والمستخرجات السائلة .
    ولكن من الضروري هنا التذكير بمراجعة الطبيب بحال كنت تأخذ أدوية أخرى و نشير أيضا” الى عدم صحة هذه النبتة للمرأة الحامل أو في فترة الرضاعة .

    ٢-التدليك :
    يعدّ التدليك من أكثر التقنيات المحبذة للتخفيف من التوتر منذ القدم وحتى اليوم .انها تقنية اعتمدها هيبوقراط “أب الطب الغربي ” وقد ارتكزت بعض الحضارات عليها لمعالجة بعض الأمراض وتحسين الوضع الصحي للمريض (كالحضارة الصينية مثلاً ).واليوم نقوم بالتدليك للتحرر من التوتر العصبي ،ترخية العضلات،التخفيف من الألم وتحسين الدورة الدموية .فهذه النتائج تؤثر إيجاباً على الدماغ وتحسن نشاطه.

    ٣- التأمل:
    حاول أن تعطي نفسك بعض السلام الداخلي .إبتعد عن كل الأفكار والمشاغل .فالعقل هو الآداة الوحيدة التي تحتاجها والوقت ليس من عائق إذ إن ربع ساعة فقط كفيلة بتنقية ذهنك وتحسين مزاجك .
    ٤- التمرين :
    لا تقل أهمية التمرين وممارسة الرياضة عن أهمية التأمل .فبالاضافة إلى أن التمارين تعطيك فرصة لنسيان المشاكل والهموم والاختلاء بالذات، هي أيضاً تساهم بإفراز مادة الاندورفين في الدماغ ما يحسن مزاجك ، يحارب البدانة والعديد من المشاكل الصحية ،الأمر الذي يخفف من أسباب التوتر لديك .

    ٥- التنظيم :
    حاول أن تنظم حياتك .فالإحساس بالسيطرة على كل أمورك يريحك نفسياً .لتبتعد عن التهور والنسيان حاول أن تضع القوائم والجداول.
    حاول ترتيب منزلك وتنظيفه فقد اثبتت الدراسات أن مجرد رؤية الفوضى يضعنا على حافة الهاوية.

    ٦- الأكل الصحي :
    أكدت الدراسات العلمية أهمية بعض أنواع الطعام في تحسين المزاج وإعطاء النشاط والحيوية .نذكر :التوت ،سمك السلمون واللوز.فالبروتينات والحبوب الكاملة تنضم أيضاً إلى هذه المجموعة من الأطعمة المفيدة.
    حاول أن تتجنب الأطعمة التي ليس لها أي قيمة غذائية (junk food ) ولا تكثر من شرب القهوة، فكثرة الكافيين تؤدي إلى زيادة التوتر والقلق .

    ٧ – التخفيف من إستعمال الانترنت والتليفون:
    مصادر التوتر عديدة .ويعتبر الإنترنت والتلفون من أكثر المصادر المسببة للقلق .ولكن لا تنسى أنه بإمكانك السيطرة عليها .فبكبسة زر واحدة بإمكانك الإنعزال عن العالم الخارجي والابتعاد عن المشاكل والهموم.

    ٨- الفيتامين ب-:
    من المأكولات الغنية بالفيتامين ب-:الحبوب ، الكبد، البيض الأجبان والألبان .فالفيتامين ب بينشط عمل الجهاز العصبي والدماغ ويحارب الإرهاق والتعب باضافة شعور من الإرتياح والإسترخاء .أما من عوارض النقص في هذه الفيتامينات نذكر :التأثر المفرط ،الكآبة والخمول .

    ٩- العلاج بالزيوت المتطايرة :
    إن ما يسمى بالعطور هو كناية عن بعض الزيوت المتطايرة في بعض النباتات والتي لها فوائد طبية عديدة .فتنشق بعض منها يحارب التوتر ،يخفف القلق ويزيد من القدرة على التركيز إذ إن هذه الروائح تؤثر على الجهاز الحوفي مما يؤدي إلى إفراز مواد كيميائية تؤثر على الدماغ وتعطي شعور بالراحة،الهدوء والحب.
    من الزيوت التي تؤثر على التوتر نذكر زيوت الخزامي ،السرو وإكليل الجبل .

    ١٠- النوم :
    يبقى النوم العامل الطبيعي الأول والأساس للتخفيف من حدة التوتر .حاول أن تجد توازن حتى في نومك، إذ إن كثرة النوم تؤدي إلى الخمول والكسل والنوم الغير كافي يؤدي إلى الإضطراب ،القلق والإنزعاج . لا تجهد نفسك بالتمارين في الساعات التي تسبق موعد نومك ولا تأكل وجبة كبيرة أو دسمة قبل الخلود إلى النوم بل حاول أن تحصل على حمام ساخن. و تذكّر أن بعض الأطعمة غنية بالتريبتوفان الذي يؤدي إلى صنع الميلاتونين الذي له دور أساسي في عملية النوم (كالموز،الفستق ،التين ،الكربوهيدريتس والالبان).

    اما بخصوص قلة الثقه بالنفس فنقدم لكي بعض النصائح :
    – الانطباع الأول يدوم حقا :
    ابتسم ..فقط ابتسم عندما تقابل شخص جديد ..الابتسامه العريضه كافيه لترك انطباع محبب فى نفس من تقابله لأول مره ..كما انها ترفع من روحك المعنويه وتشعرك أكثر بالثقه وتنشط جهازك المناعى .

    – كن دائما ايجابى:
    فكر دائما بشكل ايجابى ..هذايجعلك دائما تشعر بشعور رائع ويبعد عنك الشيخوخه ..حتى فى أوقاتك العصيبه المرض أو اى ظروف سيئه ابق دائما ايجابى وتذكر ما وهبك الله من نعم عديده وسريعا ستعود لأفضل حال .

    – رائحتك الطيبه تعزز ثقتك بنفسك :
    بالطبع رائحتك الطيبه تجعلك دائما تشعر بالانتعاش والثقه وبأنك فى أحسن حالاتك ..وكذلك تجعلك شخص جذاب بالنسبه للآخرين!! ..احرص على الاستحمام بانتظام وارتداء ملابس نظيفه .. اقتنى مجموعه عنايه بها العطر والشامبو ومزيل رائحه العرق ..حافظ على نفسك منتعشا بالعنايه بفمك وأسنانك وزياره طبيب الاسنان كل فتره .

    – الملابس الرسميه طريقك للنجاح :
    أن تبدو قويا ,واثقا , معتدل القامه وترتدى بدله سوداء أو رماديه ,ربطه عنق وجوارب متناسقه مع لون البدله ,شعرك مصفف بعنايه ولا تنسى أن يكون حذائك لامعا وابتعد تماما عن اى نوع من الحلى ..كل هذا هو طريقك للنجاح فى عملك وكسب ثقه رؤساءك وبالطبع ستحظى بفرصه العمل اذا كانت هذه أول مقابله عمل لك.

    – كوّن علاقات طيبة و (تعلم فن الاتيكيت):
    كلنا نحتاج العلاقات الطيبه لنشعر بالسعاده ..أن تكون عطوفا مع المحيطين بك يظهر لهم كم تقدرهم وتهتم لأمرهم ويجعلك تشعر ايضا انك شخص أفضل..تدرب على أن تكون مهذب وتساعد الآخرين ..وستذهلك النتيجه .

    – كن دائما وسطيا :
    لأن خير الأمور الوسط …ممارسه اى شئ باعتدال هى الأفضل ..اذا بالغت فى فعل أمر ما ستكون النتائج عكسيه …تناول طعامك باعتدال …مارس الرياضه باعتدال (30 دقيقه )…ادخل على النت باعتدال ..اعمل باعتدال .

    تمنياتنا لكي بالشفاء العاجل والسعاده دوما 🙂

إعلانات