اعاني بتعلق بصديق وهذا الصديق وعندما اقرر الفراق معة احس بالذنب وضميري يانبني علية وكذلك عندما ازعل منة هو شخص معاند يعاندني اكثر واحس بانة لايهتم فيني ويهتم في اصدقائة اكثر مني وانا اهتم فية اكثر منهم واذا زعلت منة اجادلة بكلام مش تمام وارجع ارضية واحس بنقص من قيمتي لما ارجع ارضية وهو يتعالى عليا والصراحة هو قدم لي مواقف كبيرة وهذي الذي بيانبني ضميري عليها اريد علاج للنسيان اشتي افرمتة من راسي والله واتساير معه كصديق عادي كيف اسوي ماافعل افيدوني والله يكتب لكم الاجر في صحائف اعمالكم

  1. اهلا بك في قسم الاستشارات…
    الجميع بحاجة إلى الحب والشعور بأنه موجود في هذه الحياة، ولكن أحياناً ينقلب هذا الشعور الجميل إلى كارثة حينما تكون العلاقة غير متكافئة أو نتعلق بأشخاص وأشياء يسببون المتاعب في حياتنا، ولكننا لا نستطيع اتخاذ قرار التخلي عنهم! حدد علماء النفس هذا النوع من التعلق بـ التعلق المرضي .
    اعراض التعلق المرضي ليست متشابهة وبعضها يكون مختلفاً، فبعض الناس يتعلقون بالآخرين بشكل يشعرهم أنهم الأفضل وليسوا محتاجين لهم، وبعض الأشخاص يبدو عليهم الضعف أمام الآخرين ، اقرأ الأعراض، واعرف إذا كنت أي شخصٍ من هؤلاء :
    – اللجوء إلى الحبيب على أنه الوحيد الذي يهتم بك. عدم الاهتمام بنفسك في مقابل الآخرين.
    – الرغبة في التحكم في الموقف من طرف واحد.
    – إلقاء اللوم على شريك الحياة بشكل دائم.
    – الخوف من ترك الآخرين رغم المشاعر السلبية التي يعطونها لك.
    أسباب التعلق المرضي
    – مشكلة انفعالية نتيجة لخبرات سابقة تؤثر على حياتك، مثل التالي : الخلافات الأسرية والإهانات التي يوجهها الوالدين للأبناء، تجعلهم لا يشعرون بحب ويلجأون إلى أول شخص يشعرهم بالحب.
    – عدم تفريغ المشاعر أول بأول وكبتها وكتمانها خاصة مع الوالدين.
    – الكبت والحرمان من الشعور أن لهم دور في المجتمع أو مع الأصدقاء والأسرة. -الاضطرابات الشخصية مثل اضطراب الشخصية النرجسية ، وهنا نجد الشخص متعالي على الآخرين، ويحتاج إلى للشعور بأنهم يحتاجون إليه وتنفيس رغباته فيهم، واضطراب الشخصية الاعتمادية وهذا النوع من الشخصية التي تحتاجها إلى أشخاص يقودونها. نصائح للتعافي من التعلق المرضي من الأفضل أن تستشر طبيب نفسي أو إرشاد سلوكي ونفسي، حتى تتعافى من التعلق المرضي نهائياً. تكلم مع نفسك عن مشاعرك بكل صراحة، وما مميزات وعيوب الطرف الآخر. حل المشكلة بالمصارحة بينك وبين شريك الحياة ، والإفصاح عن احتياجاتك .
    ابحث عن سبب المشكلة عندك ، فقد تشعر أنك بحاجة للحب من الوالدين، لذا صارحهم بضرورة حاجتك لمشاعرهم. حاول أن ترضي نفسك وتمارس هوايات تجعلك تشعر بتقدير الذات والرضى عن الذات، مثل ممارسة الألعاب الرياضية. اشغل تفكيرك في الموسيقى والبحث والقراءة، والأعمال اليدوية. تعرف على أصدقاء جدد لديهم نفس ميولك. ضع حدود لنفسك، لا تسمح لأحد أن يتخطاها ويحقر منك. حافظ على مرونتك مع الآخرين واضحك معهم.
    مع تمنياتنا لك بالصحة والسعادة