من افضل الجراحة ولا المنظار او الليزر لعملية دوالي الخصية و فين افضل مكان فالقاهرة ؟

  1. أهلا بك في قسم الاستشارات …..

    تُعتبر دوالي الخصيتين هي توسيع في الأوردة التي تُغذي كيس الصفن ذلك الكيس الذي يحتوي الخصيتين بداخله و هي تشبه تلك الدوالي التي تُصيب الساقين . و تُعتبر إحدى أكثر الأسباب انتشاراً التي ينتُج عنها نقص في عدد الحيوانات المنوية كما تؤثر أيضاً على جودة الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجها و لذلك فهي سبب رئيسي للعقم . و تتميز بأنها تتكون على مدى طويل من الزمن كما أنها سهلة التشخيص و لا تحتاج إلى علاج في كثير من الأحيان إلا أنه ينتج عنها أعراض فحينها يلزمها تدخل جراحي .

    نادراً ما ينتج عنها أعراض إلا أنه يُمكن أن تُسبب ألماً و قد يكون هذا الألم ثقل في الخصية أو شعور بعدم ارتياح و قد يصل إلى ألم حاد و يختلف الألم باختلاف السبب المؤدي إليه . هذا الألم يزداد بالجلوس و الوقوف و بذل المجهود و يقل بالاسترخاء على الظهر و عندما تزداد الدوالي في الحجم فإنها تصبح واضحة و ملحوظة .

    و لكن إذا ما شعرت بألم أو تورم أو وجدت كتلة في كيس الصفن فيجب عليك مراجعة الطبيب لاستبعاد الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى هذه الأعراض و التي تحتاج إلى تدخل فوري
    تحدث الدوالي نتيجة زيادة في حجم الحبل المنوي الذي يحمل الدم من و إلى الخصية و سبب ذلك غير معلوم بشكل واضح و لكن ربما يكون السبب هو ضعف في الصمامات التي تمنع الدم من الرجوع في عكس الاتجاه مما يؤدي إلى سريان الدم بشكل غير منتظم فيؤدي ذلك إلى تمدد في الأوردة في الخصيتين .

    عادة لا تحتاج دوالى الخصية إلى علاج ولكن إذا نتج عنها ألم أو تقلص فى حجم الخصية أو عقم فإنه يلزمها تدخل جراحى .
    والهدف من الجراحة هو إعادة توجيه الدم للسريان فى أوردة سليمة بدلاً من التى تلفت صمامتها .ولكن أثر تلك الجراحة على إصلاح العقم غير واضح .
    ورغم أن دوالى الخصية تبدأ فى الظهور من عمر البلوغ إلا أنه غير معلوم ما أن وجب علاجها فى تلك المرحلة أم الانتظار عليها .
    دواعى التدخل الجراحى فى مرحلة البلوغ هو المعاناة من ألم شديد أو تقلص ملحوظ فى حجم الخصية او ظهور مؤشرات غير طبيعية فى نتائج تحليل السائل المنوى.

    ولكن العملية قد ينتج عنها بعض المضاعفات مثل :
    1. تجمع مائى حول الخصية (كيس مائى )
    2. تكرار حدوث الدوالى بعد الجراحة
    3. حدوث تلف للشريان

    تتم الجراحة بأحد الأساليب الآتية :
    1. جراحة عن طريق الفتح :
    تحت تأثير تخدير كلى أو جزئى عن طريق فتح فى أسفل البطن أو تحت الفخذ وبالتطور المستمر فان العملية أصبحت أسهل وأقل فى المضاعفات أوكثر دقة .
    وتستطيع العودة إلى الأنشطة التى لا تحتاج لجهد بعد العملية بيومين والعودة إلى الأنشطة التى تحتاج لجهد كممارسة التمارين الرياضية بعد اسبوعين .
    والألم الناتج عن العملية عادة ما يكون خفيفاً ويقوم الطبيب بوصف مسكنات الألم بعد العملية مثل الاسيتامينوفين او الايبوبروفين .
    وربما ينصحك الطبيب بالبعد عن ممارسة الجنس فى الأسبوع الأول والثاتى
    وسوف تقوم بعد 3 أو 4 أشهر بتحليل السائل المنوى لتحديد أثر الجراحة فى استعادة المعدلات الطبيعية للسائل المنوى واستعادة خصوبتك .

    2. جراحة باستخدام المنظار :
    وتتم عن طريق فتحة بسيطة فى البطن تمر من خلالها أداة صغيرة جداً فى الحجم لاصلاح الدوالى وتحتاج هذه العملية إلى تخدير كلى .

    اصمام الوريد عن طريق الجلد :
    عن طريق وضع أانبوبة فى الوريد المراد غلقه ووضع مادة أو سائل يتسبب فى ندبة داخل الوريد تتسبب فى غلقه مما يعيق سريان الدم فيه وإصلاح الدوالى ,ويتم ذلك تحت تأثر التخدير الجزئى ,ولكن تلك العملية لا تستحدم بشكل كبير.

    العلاجات المنزلية :
    إن كانت الدوالى لديك لا تؤثر على الخصوبة ولا تسبب الى فى عدم ارتياح بسيط فيمكنك :
    1. استخدام مثبطات الالام كالاسيتامينوفين والايبوبروفين .
    2. ارتداء داعم الرياضين الذى يفيد فى تقليل الألم .

    لذا فاننا ننصحك بالذهاب للفحص العيادي لدى طبيب امراض ذكوره لاجراء فحص عيادي شامل وتحديد الخيار العلاجي المتاح لك تبعا للفحص والاعراض التي تعاني منها …

    تمنياتنا بالشفاء العاجل