السلام عليكم : أرسلت لكم استشارة من قبل بخصوص مرض يسمى اكياس الشوكولاته ولكنني لم أفهم بعض الأشياء، أنا أعاني من وجود كيس على المبيض الأيمن وقالت طبيبتي بأنه يسمى كيس الشوكولاته ، وقمت بإجراء عملية جراحية لحل هذه المشكلة وبعدها بدأت بتناول دواء يسمى جنيرا لمدة ثلاث شهور ، ولكن من بعد العملية وحتى اليوم وأنا ينزل مني افرازات غريبة لونها بني غامق وشكلها يشبه الجلد الرقيق مع حرقان في المهبل ، بماذا تنصحونني حيال هذه المشكلة وهل قد تؤثر على الحمل بعد زواجي ، أرجو مساعدتي وإرشادي لأن طبيبتي الخاصة مسافرة وشكرا جزيلا لكم.

  1. مرحباً أختي الكريمة ،

    بداية نود تصحيح شئ بسيط في المصطلحات المستخدمة ؛ حيث ان مصلح هرمونات لا يطلق على اي افرازات او نزيف ينزل من الجهاز التناسلي ، بل الهرمونات هو مواد كيميائية توجد في الدم و تعمل في الحالات الطبيعية على تنظيم معدلات الوظائف الطبيعية للجسم و يعمل كل هرمون على وظيفة محددة .

    أكياس الشكولاته هي أكياس دموية تظهر في أحد أو كلا المبيضين تتكون من تجمع الدم من خلايا بطانة الرحم المهاجرة عندما تتحرك في أماكن أخرى غير طبيعية مثل الحوض و الأنابيب و المبيضين و قد تصل أيضا إلى المثانة و الأمعاء .

    وعادة ما يصاحب هذه الأكياس تأخر في الحمل وآلام شديدة أثناء العادة الشهرية مصاحبة لمرض البطانة المهاجرة و سميت بالشوكولاتة لتغير لون الدم من الأحمر للبني الداكن و قد تصل إلى أحجام كبيرة.

    وتعتبر آلام الحوض المزمنة و اضطراب الدورة الشهرية من الأعراض الشائعة لهذا المرض ، ويؤدي انفجار هذه الأكياس إلى التهابات شديدة وعقم بسبب الالتصاقات التي تحدثها كما أن هذه الأكياس عرضة لتكرار حدوثها.

    يعتبر العلاج الطبي هو الأمثل في الحالات البسيطة و المتوسطة من المرض بينما في الحالات الأشد يفضل العلاج الجراحي أو الاثنين معا.

    و يعتمد العلاج الطبي على إبطال مفعول هرمون الاستروجين لضمور خلايا البطانة الهاجرة من خلال وضع الجسم في شبه حالة حمل أو سن يأس مؤقت .

    يتم اللجوء للعلاج الجراحي بعد فترة من العلاج الهرموني أو لوجود أكياس دموية كبيره على المبيض أو لفك الالتصاقات أو لكي البطانة المنتبذة .

    وتتم معالجتها عن طريق الاستئصال الجراحي بالمنظار أو فتح البطن وقد يسبق ذلك استخدام الإبر المثبطة لنشاط الغدة النخامية لقطع الدورة الشهرية لمدة3 6- أشهر على الأقل حتى تقل أو تختفي البطانة المهاجرة .

    الخلاصة . .

    مادامت الحالة مستقرة و تم علاجها قبل حدوث المضاعفات و انتي منتظمة على العلاج فلا داعي للقلق الزائد بشأن اي مشاكل في الحمل لا قدر الله .

    على جانب اخر لا غني عن المتابعة الدورية مع طبيب نسا لحين عدوة طبيبتك من اجل الاطمئنان على استجابة المشكلة للكورس العلاجي بشكل ملائم .

    و نعتذر لك عن عدم توضيح الجواب بما يكفي في المرة السابقة ، و نتمنى ان نكون قد وفقنا لمساعدتك كما ينبغي هذه المرة .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل و الصحة ان شاء الله .