أضف استشارتك
الرئيسية استشارات تجميلية ثدياي صغيران فما هي أفضل طريقة غير جراحية من أجل تكبير الثديين ؟
الإستشارة رقم: 111381

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. كيف يمكنني تكبير الثديين ؟ أنه لدي ثديان صغيران أريد تكبيرها بالحقن الذاتي وأريد معلومات عن الحقن الذاتي ومدى نجاحه وهل هناك طريقة أفضل من أجل تكبير الثدي ؟ وشكرا ..

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا أختي الفاضلة ،،،

    حجم الصدر يتوقف على أشياء عديدة أهمها:

    الناحية الوراثية .

    الحالة العامة للجسم من حيث السمنة والنحافة.

    وتوجد بعض الحالات المرضية النادرة نتيجة خلل في الهرمونات المسئولة عن تكوينه .

    في كل الأحوال يمكن التعامل مع الحالة حسب السبب ويبقى خيار عمليات التجميل بديل أخير في خالة عدم وجود سبب أو فشل العلاجات الأخرى…

    الحديث عن تكبير الثدي بالأعشاب انطلق من حقيقة علمية بسيطة و هي احتواء بعض النباتات و الأعشاب على مركبات كيميائية تسمي فيتوستروجين ( أي المركبات الاستروجينية ذات المنشأ النباتي ) ، و هي المركبات لها تأثير مشابه لهرمونات الأنوثة التي يفرزها الجسم بشكل طبيعي و المسئولة عن ظهور و نمو الصفات الجنسية لدى الإناث ، و من هذه الصفات بالتأكيد نمو الثدي .

    من هنا بدأ في السنوات الأخيرة افتراض أن استعمال مستخلص من النباتات المحتوية على هذا المركب يمكن أن يساعد في زيادة حجم الثدي دون تدخل جراحي .

    – عوائق تكبير الثدي بالأعشاب :
    هذا الافتراض السابق قابله مشكلة . . .
    لقد وجد أن دخول هذه المركبات للجسم يؤدي إلى تنافسها مع الاستروجين الطبيعي ذو الفاعلية الأكبر على الوصول لأنسجة الجسم و المستقبلات الخاصة بالهرمون عليها ؛ و هذا يؤدي لتأثير عكسي يقلل من فاعلية الهرمونات الأنثوية الطبيعية و ليس زيادتها .

    هذا بجانب مجموعة الحقائق التالية :
    – أغلب الجرعات النباتية و المستحضرات لا يوجد بها كمية كافية من الفيتوستروجين للحصول على أي مفعول .

    – زيادة جرعة هذا المركب بكمية كبيرة للحصول على مفعول تؤدي لخلل هرموني كبير في التوازن الطبيعي للهرمونات في الجسم .

    – رغم أن الجرعات الصغيرة من النباتات المحتوية على فيتوستروجين وجد أن لها دور في مقاومة سرطان الثدي ، إلا أن هذا يعتمد على تأثيرها المقاوم للاستروجين الطبيعي .

    – الجرعات العالية من مركبات الاستروجين تزيد احتمالات الإصابة بسرطان الثدي .

    – كبسولات الصويا لتكبير الثدي :

    أولاً : آلية تأثير الصويا على الثدي :
    – تعتمد آلية تأثير الصويا على أنسجة الثدي على احتوائه على الفيتوستروجين و التي تقوم بالعمل على نفس مستقبلات الاستروجين الطبيعي في الثدي ؛ مما يقلل تأثير الاستروجين الطبيعي على الثدي .

    ثانياً : الآثار الموثقة للصويا على الثدي :
    – تشير الدراسات إلى أن تأثير الصويا الخافض للاستروجين يؤدي لخفض احتمالات إصابة السيدات بسرطان الثدي .
    – لا توجد أي أدلة علمية موثقة على دور الصويا في تكبير الثدي .
    – يساعد تناول الصويا بانتظام على تخفيف الأعراض المصاحبة لسن انقطاع الطمث .

    ثالثاً : الجرعات الآمنة لصويا :
    – تشير الدراسات الطبية إلى أن تناول 10 – 20 جرام يومياً من الصويا يعتبر آمن ، كما يساعد على تحسين نسب الكولسترول في الدم .

    – تكبير الثدي بالحلبة :

    أولاً : آلية تأثير الحلبة على الثدي :
    – يعتقد أن تأثير الحلبة على أنسجة الثدي يعود إلى احتوائها مركب كيميائي ذو تأثير مشابه للاستروجين .

    ثانياً : الآثار الموثقة للحلبة على الثدي :
    – استخدمت الحلبة منذ زمن من اجل زيادة إفراز اللبن لدى الأمهات المرضعات .
    – لا توجد أدلة علمية مؤكدة بشأن فاعلية خلطات الحلبة الموضعية على الثدي فيما يخص زيادة حجمه .

    ثالثاً : الجرعات الآمنة للحلبة :
    – تشير الدراسات إلى أن تناول 5 – 20 جرام يومياً من الحلبة آمن و كافي للحصول على الآثار الخاصة بزيادة إدرار اللبن لدى المرضعات .

    – تكبير الثدي بالأعشاب .. وصفات لزيادة حجم الصدر :
    بالإضافة للصويا و الحلبة اللتان تعتبران الأشهر في مجال الترويج لتكبير الثدي بالأعشاب ، هناك العديد من الأعشاب الأخرى التي تستخدم في خلطات تكبير الثدي .

    و من أشهر هذه الأعشاب :

    1 – نفل المروج ( النفل الأحمر ) :
    يحتوي هذا النبات على مركبات الفيتوستروجين ، و لكن لا توجد أي أدلة علمية موثقة على وجود دور فعلي له في تكبير الثدي .

    2 – نبات القصعين :
    لا توجد أدلة علمية موثقة على فاعلية هذا النبات في تكبير الثدي .

    3 – البِـرْسِـيم الحجازي أو الفِصْفِصَة :
    هناك دراسات طبية بشان احتواء هذا النبات على المركبات المشابهة للاستروجين ، و لكن لا يوجد أدلة مؤكدة حتى الآن على فاعليته في تكبير الثدي .

    4 – العرقسوس :
    يتداخل العرقسوس مع نسب هرمون التستوستيرون الذكري لذا ينصح بتجنبه في حالة الرجال المصابين بمشاكل صحية جنسية ، و فيما يخص تأثيره على تكبير الثدي فلا توجد أدلة علمية على فاعليته .

    5 – اليام البري :
    يحتوي هذا النبات أيضا على الفيتوستروجين ، لكن لاتوجد أدلة علمية على فاعليته في الحصول على تكبير في حجم الثدي .

    6 – كف مريم :
    تقوم هذه النبتة بالتأثير على نسب هرمونات الأنوثة في الجسم ، مما يجعلها مستخدمة في التعامل مع أعراض انقطاع الطمث ، و لكن لا توجد أدلة على فاعليتها في تكبير الثدي .

    – حبوب و كريمات تكبير الثدي :
    تعتمد جميع المستحضرات التي يتم الترويج لها كمنتجات لتكبير الثدي سواء كانت حبوب أو كريمات على تغيير نسب الهرمونات الأنثوية في الجسم ، مما ينعكس سلباً على التوازن الطبيعي لهذه الهرمونات .
    من ناحية أخرى فإن فاعلية هذه المستحضرات في تكبير الثدي موضع شك ، ولا توجد أدلة علمية محايدة تؤكد فاعليتها .
    لذا ينصح بتجنب هذه المستحضرات نهائياً لما لها من آثار و انعكاسات سلبية على الصحة .

    – من كل ما سبق يتضح أن :
    1 – لا توجد أدلة علمية على فاعلية أي أعشاب في تكبير الثدي .
    2 – المنتجات التي يتم الترويج لها تعتمد على مركبات مشابهة للاستروجين الطبيعي ، لكنها في الجرعات المنخفضة تعاكس تأثير الاستروجين و تقلله ، و في الجرعات العالية تؤدي لزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي .
    3 – اللجوء للمركبات الهرمونية دون إشراف طبي لا يؤدي لتكبير الثدي ، و لكنه يسبب تعريض الجسم لمضاعفات سلبية خاصة باختلال نسب الهرمونات .

    لذا لا يجب الاستسلام لإغراءات الدعاية الترويجية الخاصة بهذه المنتجات ، أو استعمالها من منطلق أن مالا يفيد لن يضر ؛ حيث أنه عند الحديث عن المركبات الهرمونية تحديداً فإن ما لا يفيد هو بالتأكيد يضر ، و حتى ما يفيد من المركبات الهرمونية أن لم يؤخذ بجرعة صحيحة و لمدة صحيحة يمكن أن يؤدي لضرر أيضاً .

    و يتضاعف هذا التحذير بالنسبة للفتيات و السيدات صغيرات السن لما يحمله الخلل الهرموني من تأثير على انتظام الدورة الشهرية للهرمونات الجنسية المسئولة عن التبويض و انعكاس هذا على الخصوبة .

    مع تمنياتنا بدوام الصحة والعافية .

إعلانات