زوجي يعاني من عيب خلقي بالخصية وهي عدم وجود الحبل المنوي, لا أعرف هل تم قطعه أثناء عملية الفتاء أم لا يتم خلقه أساساً, وعند فتح الخصية لأخذ الحيوانات المنوية لإستخدامها في الحقن المحهري اكتشفنا أنهم لا يتحركون, ولا أدرى إذا كانوا قد ماتوا أصلاً, وأخبرنا المركز أن عدم حركة الحيوانات المنوية لا يعني موتها تماماً, وعند استخدامهم فى التلقيح لم يتم سوى تلقيح 2 فقط, وكانوا عند الاخصاب 4 خلايا,وبعد الزرع لم يحدث حمل. السؤال هنا هل الخصية أصبحت غير قادرة على إنتاج الحيوانات المنوية لكونه ايزوسبيرما-Azoospermia ؟ وهل يوجد علاج لتنشيط الخصية وتحفيزها على إنتاج الحيوانات بكفاءة؟ ويمتلكوا القدرة على استكمال مراحل النمو فيما بعد الحقن؟ أنا قمت بسؤال أكثر من دكتور وأخبروني الآتي: بإمكاننا أن نفتح ونستخدم الخلايا الجزعية ونزرعها, وبعد 6 شهور من الممكن أن نقوم بالفتح مرة أخرى. وأنا لا أريد ذلك, بل أريد حلاً بدون فتح الخصية, إلا بعدما أتاكد أنه بإذن الله أصبحت الخصية تعمل, وأن الحيوان بالداخل يقدر على التخصيب واستكمال مراحل النمو, أنا على علم بصعوبة ذلك ولكن لا شيء يصعب على الخالق, أنا كلما أستشير دكتور يخبرني بنقيض ما يخبرني به الآخرون, وأيضاً هناك دكتور ولكن ليس في مصر حدثني عن المسح المجهري, أنا أعجبت بالفكرة لأنها أقل أعراض, ويختلف عن الطريقة التقليدية اللتى من الممكن عند استخدامها فى المرة الاولى أن تترك تأثيراً على خلايا الخصية.

  1. مرحباً أختي الكريمة ،

    حقيقة الأمر أنه من الصعب الحكم على الحالة دون الأطلاع على كافة تفاصيلها الطبية .

    لكن بشكل عام فإن مشاكل الاعضاء التناسلية و المسئولة عن انتاج الحيوانات المنوية تكون فرص تحسنها محددوة بنطاق معين و يصعب علاجها لتعود طبيعية بالكامل مرة أخرى .

    لذا ننصحكم باتباع نصيحة الطبيب المتابع للحالة و المطلع على كافة تفاصيلها بشكل كامل ، حيث أنه أقدر على توجيهكم لأنسب الحلول بما يناسب الحالة الطبية و قدراتكم المادية ايضاً ، حيث أن مثل هذه العمليات المذكورة تزيد تكلفتها كلما كانت تقنياتها اكثر دقة و تعقيداً .

    مع تمنياتنا بالشفاء و الذرية الصالحة ان شاء الله .