مرحبا أرجو المساعدة ! لا أعلم متى بدأت مشكلتي و لا أعلم متى ستنتهي؟! وبكل إختصار أقول لكم أني أعاني من الحرمان العاطفي و متعطشة دائما للمس الشباب . فمثلا عندما يجلس بحانبي زميلي في الدراسة أشعر برغبة كبيرة في لمس يده أوعناقه . هناك عاطفة كبيرة تجذبني إليه ، أشعر برغبة كبيرة في الاقتراب منه و ملامسته و هذا لا يعني أني أريد ممارسة الجنس معه . أنا أشعر برغبة كبيرة في لمس يديه و التحسس بها أشعر برغبة كبيرة في خلط أجسادنا ببعضها البعض أريد تقبيله على خده و معانقته فقط . عندما أمسك يده أحس بأمان و عاطفة كبيرة محرومة منها . لا أعلم متى بدأت بي هذه الأمور . ليس هناك شاب محدد أشعر معه هكذا بل يكفي أن يجلس بجانبي أو أن يكون بقربي. أنا إلى الآن أضبط نفسي عندما يجلس بجانبي شاب ، و لكني لا أعلم لماذا هذا الانجذاب كله و ما الحل! لا أستطيع التحكم في مشاعري ، و يداي التي تفلت مني لتلمس يد الشاب أو معصمه . عندما أنظر إلى شاب عيناي تركزان على حضنه الذي بين ذراعيه أحن بشدة إلى عناقه أحن بشدة للإحساس بالدفء بين ذراعيه أشعر برغبة كبيرة أن أرتمي بين أحضانه لأفرغ فيه رغبة كبيرة ، و أسرق منه ذاك الدفء و تلك العاطفة التي بين أحضانه . أنا أكتب لأول مرة مشاعري ، و تلك كانت كلمات ترسمها إرادة قلبي . أنا أخاف أن تتغلب علي مشاعري و أعانق شاب و أقع في موقف محرج و أود أن أعرف ما سبب ظهور هذه المشاعر و الرغبة المفاجئة ؟! أود أن ينشر موضوعي لكي تساعدوني أنا لا أثق بأحد و ليس لدي أي شخص لأحدثه كي يساعدني فأتمنى منكم المساعدة و شكرا جزيلا!

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    الجميع بحاجة إلى الحب والشعور بأنه موجود في هذه الحياة، ولكن أحياناً ينقلب هذا الشعور الجميل إلى كارثة حينما يكون خارج سيطرتنا .

    هذا الاحتياج لديك موجود لدى كافة البشر ، لكن الحاحه لديك قد يعود لعدة اسباب مثل :

    مشكلة انفعالية نتيجة لخبرات سابقة تؤثر على حياتك، مثل التالي :
    الخلافات الأسرية والإهانات التي يوجهها الوالدين للأبناء، تجعلهم لا يشعرون بحب ويلجأون إلى أول شخص يشعرهم بالحب.
    عدم تفريغ المشاعر أول بأول وكبتها وكتمانها خاصة مع الوالدين.
    الكبت والحرمان من الشعور أن لهم دور في المجتمع أو مع الأصدقاء والأسرة.
    الاضطرابات الشخصية مثل اضطراب الشخصية النرجسية ، وهنا نجد الشخص متعالي على الآخرين، ويحتاج إلى للشعور بأنهم يحتاجون إليه وتنفيس رغباته فيهم، واضطراب الشخصية الاعتمادية وهذا النوع من الشخصية التي تحتاجها إلى أشخاص يقودونها.

    نصائح لتخطي هذا الأمر :
    تجنبي العوامل التي تؤدي لزيادة شعورك بالاحتياج ، لا تعرضي نفسك لما يفوق طاقة تحملك .
    من الأفضل أن تستشر طبيب نفسي أو إرشاد سلوكي ونفسي.
    اشغلي وقتك بانشطة اجتماعية متنوعة و مفيدة .
    ابحث عن سبب المشكلة عندك ، فقد تشعر أنك بحاجة للحب من الوالدين، لذا صارحهم بضرورة حاجتك لمشاعرهم.
    حاول أن ترضي نفسك وتمارس هوايات تجعلك تشعر بتقدير الذات والرضى عن الذات، مثل ممارسة الألعاب الرياضية.
    اشغل تفكيرك في الموسيقى والبحث والقراءة، والأعمال اليدوية.
    تعرف على أصدقاء جدد لديهم نفس ميولك.
    ضع حدود لنفسك، لا تسمح لأحد أن يتخطاها ويحقر منك.
    حافظ على مرونتك مع الآخرين واضحك معهم.

    مع خالص تمنياتنا بالصحة و العافية .