زوجتى تريد الحمل ببنت فهل زوجتى ممكن أن تسطتيع أن تحمل فى بنت بأرادة الله ما هى النصائح المتبعه حتى تحمل زوجتى ببنت وما هى الأغذية المناسبة لهذا أرجو الرد وما الذي يجعلها تنجب بنت ؟ وشكراً .

  1. كل يوم معلومة طبية
    فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا بك في قسم الاستشارات ,,,,,

    هناك بعض الأطعمة التي تؤثر على تحديد نوع الجنين فالأبحاث العلمية الجديدة اكتشفت أن الأمهات التي تفضل الإفطار الغني بالحبوب والبوتاسيوم تلد ذكوراً أكثر من الإناث عن الأمهات التي تتغاضى عن وجبة الإفطار ببعض السعرات الحرارية الممثلة في أي مشروب ويمكن حصر العناصر الغذائية المؤثرة في تحديد نوع الجنين كالتالي:

    الأطعمة التي تحتوي على كميات أكثر من الصوديوم والبوتاسيوم تُساعد في زيادة نسبة الحمل في الذكور.
    الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الكالسيوم والماغنسيوم تُساعد على زيادة نسبة الحمل في الإناث.

    أما عن الأطعمة الغنية بـ (الكالسيوم و الماغنسيوم) اللذان يُساعدان في إنجاب الإناث ؟

    فإن الأطعمة الغنية بـ الكالسيوم هي ( الخضروات – جبنة منزوعة الدسم – ألبان منزوعة الدسم – القرنبيط – البامية – البروكلي – الملوخية ).

    وبالنسبة للأطعمة التي تحتوي على الماغنسيوم فهي ( الكوسة – سمك الماكريل والسردين والسلمون – الفول – الأفوكادو ).

    النظريات التي تفسر تأثير الأطعمة على تحديد نوع الجنين :

    النظرية الأولي

    والتي تتحدث عن أن أنواع معينة من المواد الغذائية تغير من بطانة الرحم ومن الوسط سواء حمضي أو قلوي للمهبل والذي يكون مناسباً لنوع معين من الحيوانات المنوية عن الآخر .

    نظرية أخري تتحدث عن أن تغيير الوسط الكيميائي يغير من قابلية البويضة ذاتها لاستقبال نوع معين من الحيوان المنوي .

    النظرية الأحدث

    هي دمج الأطعمة مع توقيت ممارسة العلاقة الجنسية وذلك حسب دراسة أجريت على 32 سيدة يرغبن في إنجاب إناث من قبل الحمل بـ 9 أسابيع مما جعل نسبة حدوث الحمل في أنثى وصلت إلى 81 % .

    طرق بسيطة علمياً في تحديد نوع الجنين

    كلما كانت العلاقة الجنسية قريبة من وقت التبويض كلما زادت الفرصة في إنجاب ولد والسبب أن الحيوان المنوي المسؤول عن إنجاب الأنثى ” X ” أثقل وزناً من الحيوان المنوي الذكري ” Y ” بالإضافة إلى هشاشة وضعف الحيوان المنوي الذكري عن الأنثوي فكلما كان الوقت قريباً من التبويض كلما زادت فرصة الحيوان المنوي الذكري لتلقيح البويضة .
    جعل الوسط الداخلي للمهبل مناسباً أكثر للحيوان المنوي الذكري أو الأنثوي فالوسط الحمضي يُعتبر مناسباً أكثر للحيوان المنوي الأنثوي بينما الوسط القلوي مناسب أكثر للحيوان المنوي الذكري ويمكن فعل ذلك عن طريق تناول الأطعمة التي تم ذكرهامن قبل .
    ممارسة العلاقة الجنسية عدة مرات قبل التبويض بفترة ثلاث أيام يزيد من حدوث الحمل في أنثي وذلك لأن الحيوان المنوي الأنثوي يستطيع الحياة فترة أطول مقارنة بالحيوان المنوي الذكري الذى يموت بعد فترة قصيرة أما ممارسة العلاقة الحميمة بعد التبويض فإنه يزيد من احتمالية الحمل في الذكر وذلك لأن الحيوان المنوي أسرع في الحركة مما يجعله يصل للبويضة الموجودة أسرع من الحيوان المنوي الأنثوي ومن ثم تلقيحها .

    تمنياتنا بالذرية الصالحة