أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الطب النفسي السلام عليكم .. أحببت أن أطرح بين
الإستشارة رقم: 37067

السلام عليكم .. أحببت أن أطرح بين أيديكم مشكلتي…بداية نبذه عني … أنا فتاة عازبة وموظفة وحالتي المادية جيدة وبارة بوالدي وعلاقتي ممتازة مع إخواني وأقاربي بمعنى مختصر ليس لدي مشاكل ظاهرية! والمفترض أن أكون في قمة سعادتي ولكن الحقيقة عكس ذلك هناك شعور فظيع بالحزن يسيطر علي، أعاني بشدة من القلق ودائماً متوجسة للشر.. أعاني من الضيق والضجر والملل بشكل مستمر, و لدي شعور متواصل بالبكاء.. كسولة في بيتي، ومما يؤسف أن أصرف الأموال الكثيرة على أشياء يمنعني كسلي وخمولي من الاستفادة منها. أشعر بالملل من أي شيء ومن أي شخص بسرعة كبيرة كل ما كتبته أفعله ولكن شعور فظيع بالذنب وتأنيب النفس يقتلني وإذا أردت أن أتغير كأن هناك ما يمنعني والخمول يسيطر علي بشدة. ما كتبته فوق هو أقل مشاكلي الآن أكتب لكم مشكلتي الأكبر التي أخاف منها، أنا لا أتلذذ بأي عبادة لله فعلاً لا أتلذذ وإنما أؤديها كواجب لمجرد الخلاص، صلاتي مجرد حركات لا أشعر بلذتها وقد أنسى عدد ركعاتها وقد أجمعها أو أأخرها أحياناً -غفر الله لي-. أعرف عظمتها وأعرف عقاب الله لي فيها ولا أرتاح إذا أديتها بتقصير والشعور بالذنب يقتلني ولكن رغم عني ولا أعلم ما بي. ارجو المساعدة و جزاكم الله خيرا.

  1. مرحبا أختى الفاضلة ,

    أغلب الظن أن ما تعاني منه ناتج عن وجود اكتئاب .

    هناك بعض النصائح البسيطة التي نود منكى أن تجربيها ، و سوف تساعدكى بإذن الله على التخلص من هذه المشكلة بنسبة جيدة :

    1- ضعى روتيناً
    يذيب الاكتئاب الحواجز بين الأيام فيجعلها جميعاً تشبه بعضها البعض، إن كنت مكتئبا ينصحك الخبراء أن تصنع ليومك روتيناً ثابتا وتلتزم به، كي لا تفقد الشعور بتتابع الأيام حدد جدول لأعمالك والتزم بإنهائه.

    2- حددى أهدافاً
    عندما تصاب بالإكتئاب قد تشعر بأنه لا يمكنك إنجاز أي شيء مما يزيد اكتئابك سوء ، اكسر هذه الدائرة المفرغة وضع أهدافاً يومية لنفسك، ابدأ بأهداف بسيطة وسهلة ثم انتقل إلى الأصعب.

    3- مارسى التمارين الرياضية
    ممارسة التمرينات الرياضية يؤدي إلى إفراز مادة كيميائية طبيعية في الجسم تدعى الإندورفين والذي يعمل على تحسين المزاج. لا تحتاج إلى ممارسة رياضات عنيفة يكفي ممارسة رياضة المشي لبضع دقائق…ولاحظ الفرق !.

    4- تناولى الطعام الصحي
    لا يوجد وصفة غذائية سحرية للتخلص من الأكتئاب، إلا أن الأنتباه لما تأكل أمر مهم. قد يدفعك الأكتئاب إلى الإفراط في تناول الطعام، لا تستسلم لهذا الشعور الذي قد يزيد مزاجك سوءاً. هناك بعض الدراسات التي ترجح أن تناول الأغذية المحتوية على أحماض الأوميجا 3 الدهنية كالسلمون والتونة والمحتوية على حمض الفوليك كالسبانخ والأفوكادو يمكن أن تحسن الحالة المزاجية.

    5- أحصلى على القدر الكافي من النوم
    يجعلك الأكتئاب غير قادر على النوم بصورة كافية، وتجعلك قلة النوم مكتئباً ! فماذا بوسعك أن تفعل؟ غيّر نظام حياتك.. أذهب إلى النوم واستيقظ في نفس الموعد كل يوم، حاول ألا تغفو في منتصف اليوم، ابعد التلفاز والكمبيوتر عن غرفة نومك.

    6- تحملى المسؤولية
    حين تصاب بالأكتئاب قد ترغب في التخلص من المسؤوليات الملقاة على عاتقك، لا تستسلم لهذا الشعور! أستمر بالأختلاط بالآخرين ومارس مهامك اليومية المعتادة قد يعمل هذا وحده على شفائك طبيعياً من الأكتئاب، مارس العمل بدوام كامل أو جزئي أو حتى العمل التطوعي، فقط تجنب الإنعزال !

    7- تحدّى أفكارك السلبية.
    نصف الطريق للتخلص من الأكتئاب يمكنك قطعه بمعركة ضد عقلك أنت، غير طريقة تفكيرك، لا تلجأ للتفسيرات السيئة بل أستعمل المنطق، إن شعرت أنك غير محبوب أبحث عن الدليل المادي لذلك !
    يحتاج ذلك تدريباً إلا أنه يضعك في موقع السيطرة.

    8- استشيرى طبيبك قبل تناول أي أدوية.
    تبشر بعض المكملات الغذائية بمستقبل واعد في علاج الأكتئاب، كحمض الفوليك وزيت السمك.
    إلا أنه ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول أي من تلك المكملات.

    9-أفعل شيئا جديداً.
    قم بعمل تطوعي، تعلم لغة جديدة جرب شيئا لم تجربه من قبل، يدفع هذا جسمك لإفراز الدوبامين المرتبط بتحسين المزاج والشعور بالسعادة.

    10- حاولى أن تستمتعى!
    حاولى أن تجدى أمراً ممتعا للقيام به، وإن شعرت أنه لا يوجد ما يبهجك بعد الآن فلا تقلق هذا مجرد عرض من أعراض الأكتئاب، أستمر في المحاولة ولا تيأس.

    مع خالص تمنياتنا بحياة سعيدة و موفقة ان شاء الله .

إعلانات