أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الامراض المعدية السلام عليكم انا امراه متزوجه مند سنه

السلام عليكم انا امراه متزوجه مند سنه

الإستشارة رقم: 25862

السلام عليكم انا امراه متزوجه مند سنه ولم يحدت حمل عمري31 وطولي158 ووزني56 كانت دورتي قبل الزواج منتظمه ولكن بعد الزواج كانت في اربع شهور الاولي منتظمه لكنت كميتها قليله لمده 3 ايام تم بعدها مررت بحاله نفسيه سيئه وانقطعت لمده شهر لكن لم يحدث حمل تم انزلتها بالحبوب واتت الدوره واخدت علاج لهرمون الحليب لمده شهر وانخفض الي 2 وعاد الي وضعه الطبيعي ولكن بعدها صارت دورتي ومضطربه وعملت تحاليل هرمونات وكانت مرتفعه وكانت تحليل هرمون مخزون البويضات منخفض وقالت لي الدكتوره عندك خمول في المبايض أي سن ياس مبكره مع اني تناولت حبوب الدوفاتسون من تالت يوم الدوره لمده 21 يوم وكانت الدوره تاتي بعد 4 ايام من اخر حبه ولكن كانت تاتي ضعيفه لمده 3 ايام تم بعدها بشهر تناولت الكلوميد من تاني يوم الدوره لمده 5ايام ولكن لم تاتي الدوره هدا الشهر مع اني احسست بمغص الدوره والالامها مستمره لكنها لاتنزل مارايكم بهده المشكله

  1. مرحباً أختي الكريمة ،

    هذه الألم قد تكون بسبب تقلصات إما في الرحم أو في البطن و تصادف حدوثها مع موعد الدورة الشهرية .

    هناك العديد من الاحتمالات لحدوث ألم الدورة بدون نزول الدم :

    – الحمل ، بشكل عام يمكن ان يرتبط الحمل بعلامة مشابهة في بدايته .
    – التبويض المتأخر ، قد يحدث التبويض متأخرا عن موعده المعتاد مما يؤدي لحدوث تقلصات في موعد مقارب للدورة الشهرية و لكنه في حقيقة الأمر يكون تبويض متأخر .
    – الضغط و التوتر قد يسبب أيضاَ علامة مماثلة .
    – الاضطرابات الهرمونية مثل التي تشتكي منها يمكن ايضاً ان تسبب هذا الأمر .

    .دواء كلوميد هو دواء مضاد للاستروجين يتم تناوله في النصف الأول من الدورة الشهرية ، و تعتمد آليته العلاجية على غلق مستقبلات الاستروجين مما يعطل تثبيط الاستروجين لهرمونات FSH و LH المنظمة لعملية التبويض .

    و غالباً فإن استخدامه في مثل الحالة التي تصفينها يكون مرحلة معينة من العلاج الخاص بتنظيم الدورة و تنشيط التبويض ؛ حيث ان الحالة التي تصفينها غالباً تكون قد حصلت على حبوب منع حمل قبل الكلوميد لتنظيم الدورة الشهرية ثم بعد انتهاء الدورة يصف الطبيب حبوب الكلوميد لفترة معينة لتنشيط التبويض بما يساعد على استعادة الوظائف الطبيعية للجسم .

    اذا بقي اضطراب الدورة و تأخر الحمل رغم هذه العلاجات فإن هناك عدة احتمالات وراء الأمر مثل :

    – وجود زيادة كبيرة في الوزن تؤثر على نسب الهرمونات رغم الأدوية .
    – وجود مشاكل في الغدة النخامية التي تفرز الهرمونات المنظمة للدورة الشهرية .
    – وجود تكيسات في المبيض لم يتم علاجها .

    و تحديد السبب النهائي يتم من قبل الطبيب المتابع لأهمية الاطلاع على كافة تفاصيل الحالة لبناء قرار طبي سليم .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .

إعلانات