أضف استشارتك
الرئيسية استشارات نسائية وتوليد السلام عليكم انا انسه 21 سنه طولى 154

السلام عليكم انا انسه 21 سنه طولى 154

الإستشارة رقم: 28065

السلام عليكم

انا انسه 21 سنه طولى 154 وزنى 72

اعانى من اول يوم اتت فيه الدوره لى من انها تاتى على شكل نزيف تستمر لاشهر

والم رهيب وتقيا لااتحمله فى اول يومين بجانب وجع الظهر والرجل قبل وبعد الدوره

ذهبت لاطباء كثيرون علما ان الدوره اتت لى وانا فى سن 11

ومن وقتها والى الان وانا اتعالج واذهب على كثير من الاطباء لكى افهم حالتى

مع العلم ايضا يوجد لى شعر زائد فى جميع جسمى بلا اى استثناء وبكميه كبيره

وكل مااروح لدكتور او دكتور محدش كان بيقولى فيه ايه مجرد برشام اخده ومش فاكره اسمه بس هى الدورى دا اللى فيه ابيض وبنى باخده عشان اوقف الدوره ومش تستمر لمده اطول وبمجرد مايخلص ترجعلى تانى

ومنهم من قال لى انى بحاجه الى عمليه فى الرحم ولكن لا ينفع فى الوقت الحالى لانى انسه

ومنهم من قالى لى لا استطيع حل مشكلتك الا بعد الزواج
وبالطبع عند اى دكتور كان بيكون فى اشعه للرحم

منهم من قال انه طبيعى وانه مجرد خلل هرمونى

ومنهم من قال انه يوجد زياده فى بطانه الرحم

المهم فى اخر المطاف نصحتنى زمليتى بدكتور مشهور جدا وبالفعل ذهبت له

وهو الوحيد الذى شخص حالتى انه يوجد كسل مبايض ؟

ولكنى لم افهم وحرجت انه اساله هل يؤثر على الحمل فى حاله زواجى؟

وماهو كسل المبايض ؟

وهل يوجد اثار جانبيه لكميه البرشام اللى اخدتها ع مدار كل هذه السنين ؟

لانى فى كل مره لما اقرا النشره المرفقه مع العلاج اذهل من الاثار الجانبيه

مما اصبنى بخوف شديد على حياتى وعلى مستقبلى
واخر دكتور بتابع معه حاليا

كتب لى الداكتون 100مجم

وايضا جلوكوفاج500مجم

وطلب تحليل لدم كله

وكانت النسب جيده

وشكرا لكم

  1. و عليكم السلام و رحمة الله ، مرحبا بكى اختى الفاضلة :

    غزارة دم الحيض (الطمث) بمعنى زيادة الدم اليومي عن 100 ملل أو عدد أيام الإدماء عن 7 أيام.

    و لغزارة دم الحيض اسباب عدة :
    أسباب وظيفية:
    * المقصود باضطراب الحيض الوظيفي هو أي خلل في المعدلات الطبيعية للحيض نتيجة اضطراب في التوازن الطبيعي بين الهرمونات المسئولة عن تنظيم الدورة وأهمهم هرمون الإستروجين والبروجيستيرون.
    يحدث هذا في الحالات التي تعاني من اضطراب التبويض بمعنى أن تفشل إحدى البويضات في الوصول إلى مرحلة النضج وما يعقبها من التبويض ثم إفراز هرمون البروجيستيرون، أو قد يحدث التبويض ولكن مع نقص في إفراز هرمون البروجيستيرون بالقدر الكافي. في كلتا الحالتين يؤدي نقص هرمون البروجيستيرون إلى إختلال التوازن بينه وبين هرمون الإستروجين مما يؤدي إلى زيادة في سماكة بطانة الرحم ونزول الدورة بزيادة في كمية الدم.

    و ما هو العلاج في هذه الحالة؟
    يكون العلاج في هذه الحالات عن طريق إستعادة التوازن بين الهرمونات، إما عن طريق تحفيز التبويض في الحالات التي ترغب في الحمل أو إعطاء جرعات من هرمون البروجيستيرون في النصف الثاني من الدورة أو إعطاء الأقراص المتسلسلة المنظمة للدورة التي تشابه في تكوينها نصفي الدورة.

    أسباب عضوية:
    الأسباب العضوية التي تؤدي لزيادة دم الحيض تكون في الغالب ترجع إلى مشاكل في الرحم نفسه منها:

    1- وجود ألياف رحمية قريبة من بطانة الرحم فتؤثر على عملية انسلاخ البطانة أثناء الدورة بالشكل الطبيعي من ناحية وتؤدي إلى احتقان دائم في الرحم من ناحية أخرى وتؤدي إلى النزف أو زيادة كمية الدم. ويكون العلاج في هذه الحالة عن طريق استئصال الألياف سواء بالمنظار أو عمليات فتح البطن أو أحد البدائل الحديثة مثل الموجات الترددية أو حقن عقار التخثر في الشرايين المغذية.

    2- وجود لحمية في بطانة الرحم وتكون عبارة عن ثنية زائدة في بطانة الرحم قد تؤدي إلى تسببها في زيادة كمية الدم مع نزول الحيض، وتعالج عن طريق إستصالها بالمنظار الرحمي الداخلي أو عمليات الكحت التقليدية.

    3- مرض البطانة المهاجرة أو التغدد الرحمي، حيث يحدث احتقان في جدار الرحم يؤدي إلى نزول دم الطمث بغزارة مع زيادة آلام الدورة التقليدية، ويعالج مرض البطانة عن طريق بعض العلاجات التي تؤخر الدورة لفترات طويلة لتساعد على ضمور أنسجة البطانة المهاجرة.

    أمراض اختلال تخثر الدم:
    وفيه تكون المشكلة لا تمت بصلة مباشرة للجهاز التناسلي، حيث تكون المشكلة متعلقة بقابلية الدم للتخثر والمسئولة عن وقف النزيف من أي مكان في الجسم والمسئول عنها عدة أشياء مثل عوامل التخثر في الدم، الصفائح الدموية، ومتانة الشعيرات الدموية.

    يحدث النزيف مع الطمث نتيجة خلل التخثر في الدم للسيدات اللاتي يعانين من أمراض سرعة النزف والتجلط أو لمن يتناولن العقاقير المسيلة للدم أو نتيجة بعض الأمراض العامة التي يصاحبها خلل في عومل التخثر مثل أمراض الكبد والكلى وبعض الأمراض المناعية.

    يكون علاج مثل هذه الحالات عن طريق علاج السبب، بمعنى تعويض الجسم بالعناصر اللازمة لعملية التخثر الطبيعية أو مراجعة الطبيب لضبط العلاج في الحالات التي تستخدم العقاقير المسيلة.

    أسباب مُصاحبة:
    يبقى أن نقول أن بعض الحالات التي تعاني من زيادة دم الحيض قد تكون مصاحبة لالتهابات الحوض المتكررة أو المزمنة نتيجة حالة الاحتقان العامة لجميع أعضاء الحوض بما فيهم الرحم. وفيها تعالج الالتهابات بالمضادات الحيوية اللازمة.

    و يتطلب التشخيص النهائى الكشف الإكلينيكي والموجات الصوتية لمعرفة وجود أي أسباب عضوية في الرحم كالألياف أو اللحميات أو التأكد من اللولب ومكانه (لمن يستعملنه)، كذلك التأكد من حالة المبيضين من حيث نشاطهم التبويضي أو وجود أكياس أو تكيسات عليهم.

    يأتي بعد ذلك دور التحاليل الطبية: مثل تحاليل الهرمونات لمعرفة وجود خلل، أو تحاليل سرعة النزف والتجلط، وكذلك تحاليل الكشف عن وجود إي التهابات حوضية. وكذلك من المهم معرفة نسبة الهيموجلوبين لمعرفة إلى أي درجة أثر النزف على حالة المريضة العامة ومدى حاجتها لتعويض الفاقد.

    اما بالنسبة لتشخيص كسل المبيض ، هى مشكلة صحية تسمى بمتلازمة تكيس المبيض ، و لمزيد من المعلومات عنها ننصحك بالاطلاع على هذا المقال الرائع :

    متلازمة تكيس المبايض أسباب و أعراض و طرق علاج

    اقرأ المحتوى الأصلى على موقع كل يوم معلومة طبية
    https://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-1316

    المصدر ©كل يوم معلومة طبية

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .

  2. صاحب الاستشارة

    جزاكم الله خيرا على الشرح المفصل وعلى الموضوع المرفق مع الرد كان اكثر تفصيلا ووضوح

إعلانات