أضف استشارتك
الرئيسية استشارات دماغ واعصاب السلام عليكم انا حامل في الشهر الثالث

السلام عليكم انا حامل في الشهر الثالث

الإستشارة رقم: 27393

السلام عليكم انا حامل في الشهر الثالث وباستمرار صداااااع فظيع وبيبقي ياضغط واطي يا جيوب انفيه وتعبت من كتر اكل الحوادق لتعلية الضغط هفل يوجد اي بديل اخر من الاطعمه لتظبيط الضغط وهل يوجد اي اشياء لتقليل اعراض الجيوب الانفيه وشكرا لكم

  1. السلام عليكم اختي الكريمه 🙂

    نود ان نوضح لكي اختي الكريمه ان الصداع في الحمل يلزم الاهتمام بتحديد سببه ويلزم التاكد من ان الضغط منخفض ،،،،

    لذا فاننا نؤكد عليكي بضرورة قياس ضغط الدم يوميا للتاكد من ان الضغط منخفض لان التذبذب في الضغط اثناء الحمل امر شائع الحدوث وفي الحالتين ستشعري بصداع ،،، لذا تتصحك بقياس ضغط الدم والذهاب للفحص العيادي لدى طبيب نساء وتوليد لوصف علاج مناسب لضغط الدم ولا يضر الحمل لان الاطعمه لن تكون فعاله بدرجه كبيره في علاج ضغط الدم المنخفض .

    انا بخصوص الجيوب الانفيه فنود ان نوضح لك انه للأسف حساسية الانف مشكلة ذات طبية مزمنة لذا تتطلب علاج كلما ظهرت الحالة .

    ما يحدث هو أنه عند تعرض الأنف لعامل مثير للحساسية يبدأ تفاعل مناعي يصاحبه تمدد في الأوعية الدموية و ارسال اشارات عصبية متنوعة من النهايات العصبية في بطانة الجيوب الأنفية مما ينتج عنه في النهاية شعور الصداع .

    لا يوجد حتى الآن دواء فعال يقضى على الحساسية تماماً إلا الابتعاد عن مسبباتها، وكل ما يوجد من أدوية تتحكم في الأعراض ولكن لا تقضي على المرض، وهي ليست مرضاً خطيراً ولا تنتقل بالعدوى إلا أنها قد تكون وراثية .

    يرتكز علاج الحساسية الأنفية على :

    = الابتعاد عن العناصر المسببة له

    : الابتعاد عن العناصر المسببة للحساسية ، ويعنى هذا التحكم في المحيط الخارجي الذي يعيش فيه المريض وذلك بالقيام بالآتي :

    بالنسبة لحبوب اللقاح والذي يكثر عادة في موسم الربيع وبداية الصيف، وينصح في مثل هذه الأوقات بقفل النوافذ بإحكام في المنزل والسيارة، والابتعاد عن الحدائق والبساتين واستعمال بخاخ الأنف المسمى بالصوديوم كروموجلايكيت، وذلك لمدة ستة أسابيع قبل بداية موسم الربيع.

    بالنسبة للحيوانات يبتعد المصاب عن الحيوانات التي تسبب له الحساسية مثل القطط، والخيل والطيور.

    بالنسبة الغبار: وهي أجسام ميكروسكوبية دقيقة حية تتغذى على خلايا الجلد التي يلفظها الجسم، وعندما تجف فضلات هذه العثة وتتطاير فى الهواء يستنشقها المصاب فتظهر أعراض الحساسية عليه. وتعيش هذه الأجسام الدقيقة على أغطية الوسائد والسرر والبسط والستائر والأثاث المنجد.
    وللأسف لا يمكن القضاء عليها ولكن يمكن التقليل من وجودها باتباع الأتي:

    تغطية الوسائد بأنسجة لا تحتفظ بالغبار.
    عدم استعمال الوسائد المحشوة بالريش أو استعمال البطانيات المصنوعة من الصوف.
    يجب غسل أغطية الوسائد والسرر مرة على الأقل أسبوعياً.
    تنظيف الأرضية والسجاد بصفة منتظمة وبالمكنسة الكهربية، على ألا يقوم بذلك المصاب تنظيف قطع الأثاث بقماشة مبتلة. التقليل قدر الإمكان من الأثاث الموجود في غرفة نوم المصاب والاستعاضة بالستائر المعدنية بدلا عن الستائر العادية. الاحتفاظ بالملابس في دولاب مقفل.
    تخفيض درجة رطوبة المنزل.

    = العلاج الدوائى : استنشاق ماء ملح دافئ الامر الذى يساعد على طرد الإفرازات من الآنف.
    مضادات الهستامين: يمكن استعمال مضادات الهستامين بصفة مستمرة أو متقطعة حسب تعليمات الطبيب، وهي تأتى في شكل أقراص أو بخاخ للأنف.
    بخاخ الكورتيزون الأنفي: ويستعمل مرة أو مرتين في اليوم حسب تعليمات الطبيب.

    العلاج المناعى : وهى حقنة تعطى على فترة طويلة. ويتم أخذ هذه الحقنة بعد إجراء فحص جلدي للحساسية وآخر للدم. وهوعباره عن حقن من أمصال مصنعة من نفس العناصر المسببة للحساسية، وتعطى لفترة زمنية طويلة، علما بأن هذه الطريقة للعلاج لا تصلح لكل أنواع الحساسية، كما أنها يجب ألا تستعمل إلا إذا ثبت فشل الطرق العلاجية الأخرى.

    = التدخل الجراحى : و الجراحة لا دور لها على الإطلاق في علاج حساسية الأنف. ولكن لها دور كبير في علاج مضاعفات الحساسية، كتضخم القرنيات الأنفية.

    الا اننا نؤكد عليكي بعدم تناول اي ادويه بدون استشاره طبيب النساء والتوليد المتابع لحملك كي لا تتناولي ادويه تضر بحملك ،،،،

    تمنياتنا بالشفاء العاجل وولاده يسيره 🙂

إعلانات