السلام عليكم. لست ادري من اين ابدأ انا اعاني من نوبات شديدة الاحراج بحثت اسبابها على النت ووجدت بانها نوبات هلع الشيئ الذي يخيفني كثيرا هو جفاف الحلق وعدم المقدرة على البلع واحس كان نفسي انقطع مما يجعلني دائما اصطحاب الماء معي ولا اقدر ان اكون بعيا عن منطقة ليس بها ماء تاتيني هذه النوبات في الازدحام المروري وفي المساجد المكتضة ...الخ ارجو منكم النصيحة في امري وتقبلو مني كل الاحترام والتقدير مع تمنياتي لكم بالتوفيق و النجاح وجزاكم الله كل خير

ستوري

  • الابتسامة مفتاح السعادة
  • الوقاية من نزلات البرد
  • مخاطر الوجبات السريعة
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • نسائية وتوليد
  • الطب النفسي
  1. و عليكم السلام و رحمة الله ، مرحبا بك اخى الفاضل :

    شكرا لك على كلماتك الرقيقة و تشجعيك لموقعنا .

    بالفعل كما ذكرت ان نوبات الهلع هى مظاهر من القلق و التوتر من مخاوف غير منطقية حول حدوث نوبات أخرى مماقد يؤثر على أنشطة الفرد اليومية مثل عدم القدرة على القيادة أو حتى الخروج من المنزل .

    و اعراض هذه النوبات :
    تسارع فى ضربات القلب .
    الام فى الصدر .
    الدوخة والدوار والغثيان .
    اضطراب فى المعده.
    الشعور بالاختناق .
    صعوبة فى التنفس .
    قشعريرة .
    تشنجات.
    تنميل فى اليدين .
    الشعور بالخوف .
    التوتر .
    الخوف من الموت .
    الخوف من فقدان السيطرة .

    اما عن اسبابها :
    الاضطرابات العاطفية
    مشكلات نفسية مثل : الفصام .
    الإجهاد.
    التسمم أو الانسحاب من المخدرات .
    أمراض الغدة الدرقية .
    فقر الدم .
    أدوية السكر .
    المنشطات

    و للعلاج :
    اولا يجب ان سكون العلاج تحت اشراف طيبب نفسى مباشر نظرا لان التعامل مع الحالات يختلف طبقا لحدة الاعراض و استجابة المريض .

    يجب اولا علاج المشكلات الطبية التى قد تكون سببا فى هذا كالاجهاد و امراض الغدة الدرقية .

    – استخدام الأدوية مثل :
    – مثبطات السيرتونين SSRI .
    – سيرترالين (زولوفت).
    – بارواكسيتين (باكسيل).
    – سيتالوبرام (سيليكسا) من مجموعة SSRI.
    – (كيمبالتا) وفينلافاكسين (ايفكسور) من مجموعة SSNRI.
    – كلونازيبام (كلونوبين) وورازيبام (الأتيفان) من مجموعة البنزوديازيبين, ألبرازولام (زاناكس).
    – مضادات الاكتئاب .
    تقليل الأفكار اللاعقلانية والسلوكيات التي تدعم أعراض الذعر ويمكن أن تدار إما بشكل فردي، في العلاج الجماعي .
    التقنيات السلوكية التي غالباً ما تستخدم لتقليل القلق وتشمل تقنيات الإسترخاء والإتصال بحالات التي قد تم علاجها من القلق .
    التركيز على العلاج النفسي الديناميكي النفسى حيث يتم تعليم الفرد كيفية التعامل مع اضطرابات الهلع و كيفية منع حدوث النوبات.
    ممارسة التمارين الرياضية أو تمارين الإسترخاء مثل التنفس العميق، والعلاج بالتدليك، واليوغا.

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .

  2. السلام عليكم اخي الكريم 🙂

    لا داعي للاحراج والهلع اخي الكريم فما تعانيه ما يعرف بمرض رهاب الحشود او الاجورافوبيا

    أجورافوبيا هي الخوف المبالغ فيه و المرضى من التواجد فى مكان عام أو مكان مفتوح بعيداً عن المنزل و البيئة الأمنة حيث تفقد السيطرة على الأمور و تحدث المفاجأت السيئة ، هكذا يكون بعض التبرير للخوف غير المنطقى .

    – أعراض الأجورافوبيا :
    1 – الخوف أن يجد الإنسان نفسه وحيداً فى أى موقف .
    2 – الخوف من الأماكن المزدحمة .
    3- الخوف من فقدان السيطرة على الذات فى مكان عام .
    4 – الخوف من التواجد فى أماكن يصعب مغادرتها بشكل مفاجئ مثل القطارات المتحركة و المصاعد .
    5 – الإرتباط بالمنزل و عدم القدرة على مغادرته لفترات طويلة .
    6 – الإحساس بقلة الحيلة .
    7 – الإعتماد الزائد على الأخرين .

    كذلك قد تحدث بعض العلامات الجسدية مثل :
    1 – الدوخة .
    2 – صعوبة التنفس .
    3 – التعرق الزائد .
    4 – تسارع ضربات القلب .
    5 – الرغبة فى التقيؤ .
    6 – ألام الصدر .

    – أسباب الأجورافوبيا :
    غالبا ما تكون الأجورافوبيا من مضاعفات الأصابة بنوبات الذعر ( و هى نوبات من التوتر الشديد تصيب بعض الناس فى مواقف معينة ) .
    و تبدأ المشكلة عندما يحاول الأنسان الربط بين نوبات الذعر و بعض المواقف و الأماكن ، مما يجعله خائفاً من حدوث الأمر مرة أخرى ، و مع الوقت تتسع دائرة التجنب لدى المريض و تتناقص دائرة الإطمئنان . و قد تصل المشكلة أحياناً الى درجة شعور الانسان أنه سجين فى منزله .

    مما تقول اخي الكريم نجد ان المرض يؤثر عليك وعلى حياتك الاجتماعيه لذا فاننا ننصحك بالذهاب للفحص العيادي لدى طبيب نفسيه وذلك للاطلاع منك على مزيد من التفاصيل وكذلك تاكيد التشخيص ووصف العلاج المناسب تبعا للفحص .

    طرق العلاج تشمل
    :
    يتضمن علاج الاجورافوبيا كلاً من الأدوية و العلاج النفسى حيث تشمل الأدوية :
    1 – مضادات الأكتئاب .
    2 – المهدئات .
    و قد تسبب بداية هذه الأدوية بشكل خاطئ تفاقم الحالة ، لذا يجب أن تكون الجرعات محسوبة بواسطة طبيب مختص .
    أما العلاج النفسى :
    فيتضمن العلاج الإدراك السلوكى و هو قائم على محورين ؛ المحور الأول إدراك مشكلة الأجورافوبيا و أعراضها و إستكشاف العوامل التى تؤدى لتفاقهما و إيجاد حلول للتغلب عليها ، أما المحور الثانى فهو السلوك و يعمل على تغيير سلوكيات المريض القائمة على خوف و ذلك من خلال تقنيات عديدة من أبرزها التعريض المتكرر للعامل المخيف و مواجهته بالتدريج ، و كذلك فرض المواجهة على المريض .

    اليك بعض النصائح للتغلب على هذه المشكله :

    1 – حاول مواجهة المواقف التى تخشاها و ذلك بالتدريج من خلال التعود على الخروج و زيارة الأماكن المفتوحة أكثر و أكثر مستعينا فى ذلك بعون الأسرة و الأصدقاء و دعمهم .
    2 – تعلم مهارات الهدوء و الأسترخاء ، بحيث تستطيع وضع المخاوف فى حجمها الحقيقى ولا تبالغ فيها .
    3 – تواصل مع أخرين لديهم نفس المشكلة ، و تناقش معهم و تبادل مخاوفك مع من يشعرون بمثلها .
    4 – أنتظم على الأدوية و الجرعات الموصوفة .
    5 – أهتم بنفسك ، مارس الرياضة ، تناول غذاء صحى .

    تمنياتنا بالشفاء العاجل اخي الكريم وحياه سعيده 🙂