السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا فتاة ابلغ من العمر ٢٣ سنه غير متزوجة اعاني من افرازات مهبليه لونها اصفر و تكون مثل الجبن ولها رائحة بسيطة وقد ازدادت معي في الفترة الاخيره وخاصة مع كثرة الحركه في اوقات الدوام والمطبخ تعالجت ذات مره لدى دكتورة وقد نفع العلاج حقا ولكن بعد شهرين لاحظت رجوعها ارجوا افادتي بكيفية علاجها وكيف اتجنب حدوثها لي مرة اخرى ولقد لاحظت في هذه الايام عند التبول ارى قطع بيضا في المرحاض وكانها قطن او ماشبه ذلك ولا اعلم من اين تخرج مني هل تخرج مع البول ام من الفرج عندما اكشفت عن فرجي او بملابسي الداخليه لا ارى شيئاً (اعاني من حرقة في البول لقلة شرب الماء هل هذا يعني انه التهاب في البول واحيان اشم رائحة غريبه في بولي وكانه حمضي ) وكنت منذ فترة ليست بطويله انقطعت عن استخدام المناديل الورقيه لتجفيف المنطقه من الماء بعد الطهور بدأت الشكوك تراودني ان كان ماينزل مني هو ماكان يدخل فرجي من المناديل وكنت بقدر المستطاع في تلك الاوقات ان انتبه لوجودها من عدمها في فرجي وبدأت استخدم فوطه خاصه للتجفيف ارجوكم ساعدوني في معرفه ماذا يحدث معي

ستوري

  • مخاطر الوجبات السريعة
  • فوائد المشي
  • التفاح الأخضر و حرق الدهون
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  1. السلام عليكم اختي الكريمه 🙂

    الإلتهابات التى تصيب المهبل تسبب الحكة ، إفرازات وبعض الآلام ، يُعتبر السبب هو التغير فى التوازن الطبيعى لبكتيريا المهبل أو نتيجة حدوث عدوى .

    هناك أنواع عديدة من هذه الإلتهابات قد تصيبك مثل :

    – إلتهاب المهبل البكتيرى : والذى ينتج عن النمو الزائد للبكتيريا التى توجد فى الحالة الطبيعية بالمهبل .
    – التريكوموناس ( داء المشعرات ) : ويحدث نتيجة أحد الطفيليات التى تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي .
    – عدوى الخميرة أو الفطريات : والتى تنتج من فطريات تتواجد طبيعياً بالمهبل تُسمى كانديدا البكان .
    – ضمور المهبل : والتى تحدث نتيجة نقص هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث ( سن اليأس ) .

    هناك أسباب عديدة للإصابة بالتهابات المهبل وتتوقف على نوع هذا الالتهاب كالآتى :

    – فى حالات الإلتهاب المهبلى البكتيرى : تحدث غالباً نتيجة زيادة نمو البكتيريا الضارة فيتزايد حجم هذه البكتيريا فيختل التوازن الطبيعى للبكتيريا الموجودة طبيعياً بالمهبل وتحدث عدوى والتهاب وينتشر هذا النوع من الألتهاب أثناء الاتصال الجنسى .

    – فى حالة عدوى الفطريات : يُعتبر السبب الرئيسى هو تغير الظروف الطبيعية للمهبل مما يؤدى إلى نمو الفطريات وخاصة الكانديدا البيكان وهى لا تعتبر من العدوى التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى ، تحدث هذه العدوى أيضاً فى الأماكن الرطبة بالجسم كالفم.

    تنتشر حالات الإصابة بعدوى الفطريات حيث تصيب ثلاثة من كل أربعة ، وتتسبب عوامل عديدة فى زيادة نسبة الإصابة ومنها :

    – تناول بعض الأدوية : كالمضادات الحيوية والكورتيزون.
    – داءالسكرى الغير منضبط.

    – التغيرات الهرمونية : كالتى تحدث أثناء الحمل أو نتيجة تناول حبوب منع الحمل أو بعد انقطاع الطمث .
    – فى حالات التريكوموناس (داء المشعرات ) :يكون السبب هو إنتقال العدوى أثناء الاتصال الجنسى ،تصيب الجهاز البولى للرجال ولا تسبب أى أعراض فى الغالب.
    – تتسبب بخاخات المهبل ، الدش المهبلى ، والصابون المعطر فى تهيج النسيج المهبلى وحساسية مما يؤدى الى التهاب المهبل ، كذلك يتسبب غياب الهرمونات يعد إنقطاع الطمث فى ضعف نسيج المهبل مما يؤدى إلى الحكة والحرقان بالمهبل.

    لذا فاننا ننصحك بالذهاب للفحص العيادي لدى طبيب امراض نساء وتوليد وذلك لفح المهبل والافرازات وتحديد طبيعيه الالتهاب بناءا على طبيعه الافرازات

    لتحديد سبب الافرازات لديكي ننحك بالاطلاع ع الانفوجرافيك التالي :

    انفوجرافيك | جدول توضيحى لأنواع الإفرازات المهبلية المختلفة

    اقرأ المحتوى الأصلى على موقع كل يوم معلومة طبية
    https://www.dailymedicalinfo.com/infographics/i-31

    المصدر ©كل يوم معلومة طبية

    يتوقف علاج التهابات المهبل على نوع هذه الإلتهابات كما يلى :

    – فى حالة الإلتهاب المهبلى البكتيرى أو التريكوموناس : قد يعطيكى طبيبك فلاجيل ويتم تناوله عن طريق الفم ، أو كريم أو جيل يتم وضعه عن طريق المهبل وغالباً يتم تناول الأدوية مرة أو مرتين يوميا لمدة خمسة إلى سبعة أيام.
    – فى حالة عدوى الفطريات : يتم العلاج عن طرق كريم أو لبوس مهبلى مضاد للفطريات.
    – فى حالة ضمور المهبل يتم تعاطى الاستروجين ككريم أو أقراص عن طريق الفم.

    الحفاظ على نظافتك الشخصية ضرورية للوقاية من التهابات المهبل ومنع حدوثها مرة آخرى بعد العلاج منها ويتم ذلك عن طريق :

    1- شطف الصابون من الأماكن الخارجية بعد الاستحمام وتجفيف تلك المنطقة جيدا لمنع التهيج.
    2- عدم استخدام الفوط الصحية المعطرة لما تسببه من تهيج والتهابات.
    3- المسح منالامام للخلف بعد استخدام الحمام لمنع انتقال البكتريا للمهبل.
    4- لا تستخدمى الدش المهبلى :لا يحتاج مهبلك سوا التنظيف باستخدام الماء الطبيبعى ، الدش المتكرر يسبب خلل التوازن الطبيعى للكائنات الموجودة بالمهبل ، الدش المهبلى لا يعالج عدوى المهبل.
    5- استخدام لاتكس الواقى الذكرى : لمنع أنتشار العدوى عن طريق الاتصال الجنسى.
    6- استخدام الملابس الداخلية القطنية.
    يمكنك الوقاية من مثل هذه الالتهابات ، وفى حالة حدوث أى من الأعراض يجب عليكى استشارة طبيبك لتجنب المضاعفات أو انتشار العدوى وليتم العلاج بصورة أفضل و أسرع.

    تمنياتنا بالشفاء العاجل 🙂