أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الجلدية والتناسلية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا

الإستشارة رقم: 27417

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا عمري 30 سنه وأعاني من مرض السكري النوع الاول المعتمد على الإنسولين لمدة 15 سنه ومتزوج من 3 شهور تقريبا من كتاريخ كتابتي للرسالة
كنت قد لاحظت أني أعاني من ضعف في الإنتصاب مع العلم أنني عندما أكون قريبا من القذف فإنه لايخرج شيئا على الإطلاق
فشككت في نقص في هرمون التستستيرون
فأجريت تحليلا للهرمون وكانت النتيجة = 9.3 وهيا أعلى من النسبة الطبيعية واللتي = 8
أفيدوني ماهوا السبب وهل هناك من طريقة للعلاج
ولكم مني جزيل الشكر والتقدير

  1. مرحباً أخي الكريم ،

    بداية نبارك لك على زواجك و نتمني ان يرزقك الله السعادة و راحة البال .

    عدم وجود مشكلة في هرمون التستوستيرون هو مؤشر جيد .

    على جانب أخر ، فإن مسألة السكر تتوقف على مدى سيطرتك على نسب السكر في الدم ، و اغلب الظن ان انتظامك على العلاج طوال السنوات الماضية يعزز احتمالية ان مستويات السكر في الدم ضمن النطاق المقبول و الذي لا يؤثر على العلاقة الزوجية .

    لذا يتبقي العامل الاكثر شيوعاً في مثل سنك و هو العامل النفسي .

    من الناحية النفسية قد يكون ضعف الانتصاب مرتبط بعدة عوامل مثل :

    – حدوث تشتيت اثناء العلاقة الزوجية ناتج عن وجود مؤثرات خارجية مثل الضوضاءو غيرها .
    – عدم نضوج الرابطة العاطفية بين الزوجين في بداية الزواج قد تسبب بعض التوتر .
    – قلقك بشان تاثير السكر على الانتصاب قد يكون له دور رغم انه من الناحية العضوية الامور على ما يرام .
    – وجود ضغوط في العمل تؤدي لتوتر دائم يمكن ان يساهم في هذه المشكلة ايضاً .

    لذا فإننا بشكل مبدأي ننصح بالعمل على محورين اساسيين :

    1 – الناحية العضوية :
    – احرص على متابعة مستويات السكر في الدم و تأكد انها ضمن انلطاق الطبيعي .
    – احرص على تناول اغذية صحية تمد جسمك بكافة احتياجاته من الفيتامينات و الاملاح المعدنية المتنوعة .
    – احرص على ممارسة الرياضة بانتظام لما لها من دور في الحفاظ على صحة الاوعية الدموية و القلب .

    2 – الناحية النفسية :
    – تخلص من قلقك الزائد بشان الموضوع .
    – احرص على بناء رابطة عاطفية اقوي مع زوجتك .
    – لا تدع الامر مقتصر على وقت قصير في غرفة النوم ، و ابدا التقرب العاطفي من زوجتك قبل الجماع بشكل متدرج .
    – احرص على ان تكون العلاقة الزوجية في جو هادئ .
    – حاول الفصل بين ضغوط العمل و الحياة و بين حياتك المنزلية قدر الامكان حتى تنعم بمساحة من الاسترخاء و الهدوء .

    و في حال استمرار المشكلة دون تحسن فسيكون من الضروري مراجعة طبيب امراض ذكورة لعمل تقييم شامل للحالة يساعد على الوصول للتشخيص النهائي لأصل المشكلة ، و على اساسه يتم وضع خطة علاج مناسبة .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .

إعلانات