السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... لدي صديق متزوج من ثلاث سنوات قبل زواجه كان مدمنا للعادة السرية بشكل مفرط وعند الزواج لم يستطيع الدخول بزوجته وممارسة حقوقه الزوجية زار أطباء كثيرين وتبين عدم وجود أي شكوى عضوية في حالته وذكر له الأطباء بأن حالته تسمى العنانه النفسية وحسب ماذكر لي يشكو حاليا من ضعف في الرغبة الجنسية وتأتيه الرغبة كل شهر مرة أو شهرين وحسب ماذكر لي بأنه يقوم بالوظيفة الزوجية نزولا عند رغبة زوجته فاقدا للرغبة مع فقدان الإنتصاب وأحيانا يجد الرغبة بدون هياج يؤهله للإنتصاب ويشكو من فقدان للإنتصاب أو إنتصاب خفيف وسرعة للقذف خلال ممارسته للعادة السرية لوحده حتى أنه ذكر لي بأنه يرغب بالعادة السرية أكثر من المعاشرة الزوجية حتى بعد الزواج لكن كل فترات طويلة وسؤاله هل يوجد حل لمشكلته مع أنه يشعر بالذنب لأنه يشعر بأنه قد ظلم زوجته ؟ نرجو الإفادة فقد تناول الأدوية الكثيرة حتى شعر بملل تناولها بسبب عدم لمس التحسن حتى أنه يعيش بعذاب من أجل زوجته ويفكر بالطلاق لعدم ظلمها .

ستوري

  • برتقالة تمنحك فيتامين سي
  • فوائد زيت الزيتون
  • الموز علاج منزلي للكآبة
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  1. مرحبا اخى الكريم …

    لابد أولا من قياس مستوى الهرمونات في الدم “وتحديدا هرمون الذكورة والاستروجين وهرمونات الغدة النخامية” قبل الحكم أن السبب ليس عضوي.

    إذا تم التأكد من أن الأمر نفسي فلابد عندها للرجوع للطبيب النفسي ليساعده على تخطي هذه المشكلة، لأن العلاجات الدوائية لن تغير الكثير دون حل المشكلة نفسيا.

    قد يكون لديه خوف من الفشل في العلاقة، او غيرها من المشاكل النفسية التي تؤثر على الأداء الجنسي مما يحتاج لأخذ تاريخ صحي كامل منه و تفهم الأمر بوضوح.

    تحياتي.