السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. بعانى من اعراض اكتئاب من حوالى 10 شهور ، الاكتئاب سببه حاجات تراكمية من سنوات قديمة على شوية حاجات جديدة وبعيداً عن أن لا القديمة هينفع تتحل لأنها انتهت تماماً بس تركت أثرها فيا ، والجديدة مش هقدر أحلها ، لأسباب كتير من ضمنها انهم اتلغبطوا فى بعض ومش فاكرة ايه فيهم سبب الاكتئاب ! عموماً انا كنت معروفة بأنى طفلة كئيبة نسبياً :D و ده لأنى حساسة جداً وحساسية مش كويسة لأنها مفرط فيها وربما كان فى ظروف محيطة هى اللى خلتنى حساسة كدة وانا متعودة ع الكبت من طفولتى و بحل مشاكلى كلها بالهرب =)) ممكن كنت أكتئب من فتر لفترة بس مش بطول يمكن عن 3 ايام مثلا !! لأول مرة فى حياتى الموضوع يتسمر لـ 10 شهور متواصل يتخللها بعض الأيام اللى كنت بحاول أقنع نفسى فيهم انى مبسوطة جداً و بخدع نفسى كذا يوم وفى الأخر بلاقى نفسى إكتئبت بشكل أسوء من اللى قبل كدة =) فقدت الإهتمام بكل حاجة و حتى أكتر الحاجات اللى بحبها مابقتش قادرة أعملها وبتبقى تقيلة على نفسى ! بعض الاشياء اللى المفروض الانسان الطبيعى لما تحصله ممكن يموت من الفرحة انا بقيت بستقبلها ببرود شديد جداً و أكنها مش فارقة =) كل أحلامى مابقاش ليها لزمة ومش قادرة اهتم بيها لأنى تقريباً اصلاً مش فاكرة انا كان نفسى فى ايه ! بقيت شخص بارد ولا مبالى بدرجة عالية جداً جداً جداً وبما انى المفروض السنة دى ثانوية عامة فالمفروض انى اهتم بمذاكرتى ، بس مش قادرة وماعنديش الرغبة ! مش فارق معايا مجموع 100% من سالب 200% ! مش قادرة حتى أهتم بقلق اللى حوليا ! وانا عمرى ماكنت كدة اصلاً ، واكتر حاجة كنت افتقر إليها اللامبالة وطول عمرى كنت متفوقة فى دراستى ! لحد الترم اللى فات واللى بدأت اكتئب فيه ماكنتش فارقة معايا الدراسة وماعرفش المنهج فيه ايه اصلا وكنت باخد عنه فاكرة ليلة الامتحان ويمكن قبله بساعتين أو تلاتة ! و أما عرفت النتيجة وكانت أقل نتيجة اجبها فى حياتى مازعلتش وماكنش فارق معايا مع انى كنت بزعل قبل كدة ع الدرجة الواحدة فى امتحان لمدة اسبوعين كدة ولاحاجة ! :D كل حاجة فى الحياة مابقاش ليها لزمة و لا طعم ، فقدت الأحساس بكل حاجة ، حتى من جوايا بقيت لا زعلانة ولا مبسوطة مش حاسة بحاجة اصلا نهائى مافيش اى مشاعر تجاه أى حاجة ! مش عايزة أشوف حد ، بحاول اتجنب الناس على أد ما أقدر ، ساعات كتير بغيب من الدروس لأنى مش عايزة أشوف حد ، فكرة إنى ممكن أشوف حد لوحدها بتجبلى اكتئاب ! ساعات كنت بتمنى أموت بس أنا مش مستعدة للموت والحساب ، فكنت بتمنى أدخل فى غيبوبة :D ! بس ساعتها هلاقى ناس حوليا أكتر حاجة بقى عندى رغبة فيها أنى أعيش فى جزيرة لوحدى فى اى مكان لوحدى مافهوش اى بنى آدم ولا أصوات ناس ، وبما أنها امنية مستحيلة طبعاً فكالعادة بتجنب الناس وكل حاجة بانى بدخل أنام ! بنام مش أقل من 16 ساعة فى اليوم تقريباً ! والباقى بحاول أكون فيهم لوحدى على أد ما اقدر .. أنا الصراحة كنت عايزة أقول كلام كتير بس نسيته :D ! و الاستشارة مافيهاش سؤال لأن مش هقدر أحل حاجة حتى لو حضرتك قولتلى على حل ، خصوصاً لو قولتلى أتابع مع دكتور مش عشان حاجة بس لأنى مش هروح لأهلى واقولهم انا مكتئبة ومحتاجة اتابع مع حد لأنى ما اتعودتش اشكيلهم أو اشكى لحد .. بس انا لاقيتها فكرة لطيفة إنى اكتب هنا خصوصاً أن مش بشكى لحد عارفنى فى الواقع وفى نفس الوقت دارس فهيكون فاهم قصدى =) شكراً لحضرتك إنك ضيعت جزءمن وقتك فى قراءة إستشارة مالهاش أى لزمة بعتذر عن الازعاج =))

ستوري

  • التوقيت الأفضل للخصوبة
  • من فوائد البنجر
  • الأطعمة المفضلة للمفاصل
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • الطب النفسي
  • نسائية وتوليد
  • الطب النفسي
  1. السلام عليكم اختي الكريمه 🙂

    يبدو من كلامك اختي الكريمه انه حدث لكي موقف من فتره ادى الى هذا التغير بعض الشئ واصابتك بالاكتئاب الذي استمر معكي الى الان ….

    برغم انكي تقولي انكي منذ صغرك تميلي للاكتئاب الا انكي تعايشتي مع الامر واذدادت المشكله فقط منذ فترة لذا فاننا ننصحك باما ان تحاولي تبن ما حدث وضايقك بشدة وتحاولي علاجه او تتناسي تماما كل ما يضايقك ولتعتبري انكي تقومي بفتح صفحة جديده من حياتك بدءا من اليوم وتقرري ان تستمتعي بحياتك بعيدا عن هذا الاكتئاب الذي سيطر عليكي ……..

    تبعا لعمرك اختي الكريمه فانكي في مرحله جميله من العمر هي مرحله الشباب والحيوية والانطلاق فلتستمتعي بها ولا تتركي نفسك للياس ,…….

    لن ننصحك بالذهاب للطبيب فنحن على اقتناع تان ان علاج ما تمري به يكمن بداخلك لذا سنقدم لكي بعض النصائح المساعده للتغلب على الاكتئاب والاستمتاع بحياة سعيده :

    1- ضعي روتيناً
    يذيب الاكتئاب الحواجز بين الأيام فيجعلها جميعاً تشبه بعضها البعض، إن كنت مكتئبا ينصحك الخبراء أن تصنع ليومك روتيناً ثابتا وتلتزم به، كي لا تفقد الشعور بتتابع الأيام حدد جدول لأعمالك والتزم بإنهائه.

    2- حددي أهدافاً
    عندما تصابي بالإكتئاب قد تشعري بأنه لا يمكنك إنجاز أي شيء مما يزيد اكتئابك سوء ، اكسري هذه الدائرة المفرغة وضعي أهدافاً يومية لنفسك، ابدأي بأهداف بسيطة وسهلة ثم انتقلي إلى الأصعب.

    3- مارسي التمارين الرياضية
    ممارسة التمرينات الرياضية يؤدي إلى إفراز مادة كيميائية طبيعية في الجسم تدعى الإندورفين والذي يعمل على تحسين المزاج. لا تحتاجي إلى ممارسة رياضات عنيفة يكفي ممارسة رياضة المشي لبضع دقائق…ولاحظي الفرق !.

    4- تناولي الطعام الصحي
    لا يوجد وصفة غذائية سحرية للتخلص من الأكتئاب، إلا أن الأنتباه لما تأكلي أمر مهم. قد يدفعكي الأكتئاب إلى الإفراط في تناول الطعام، لا تستسلمي لهذا الشعور الذي قد يزيد مزاجك سوءاً. هناك بعض الدراسات التي ترجح أن تناول الأغذية المحتوية على أحماض الأوميجا 3 الدهنية كالسلمون والتونة والمحتوية على حمض الفوليك كالسبانخ والأفوكادو يمكن أن تحسن الحالة المزاجية.

    5- أحصلي على القدر الكافي من النوم
    يجعلكي الأكتئاب غير قادره على النوم بصورة كافية، وتجعلكي قلة النوم مكتئباً ! فماذا بوسعك أن تفعلي؟ غيّري نظام حياتك.. أذهبي إلى النوم واستيقظي في نفس الموعد كل يوم، حاولي ألا تغفو في منتصف اليوم، ابعدي التلفاز والكمبيوتر عن غرفة نومك.

    6- تحملي المسؤولية
    حين تصابي بالأكتئاب قد ترغبي في التخلص من المسؤوليات الملقاة على عاتقك، لا تستسلمي لهذا الشعور! أستمري بالأختلاط بالآخرين ومارسي مهامك اليومية المعتادة قد يعمل هذا وحده على شفائك طبيعياً من الأكتئاب، مارسي العمل بدوام كامل أو جزئي أو حتى العمل التطوعي، فقط تجنبي الإنعزال !

    7- تحدّي أفكارك السلبية.
    نصف الطريق للتخلص من الأكتئاب يمكنكي قطعه بمعركة ضد عقلك أنت، غيري طريقة تفكيرك، لا تلجأي للتفسيرات السيئة بل أستعملي المنطق، إن شعرتي أنكي غير محبوبه أبحثي عن الدليل المادي لذلك !
    يحتاج ذلك تدريباً إلا أنه يضعكي في موقع السيطرة.

    8- استشيري طبيبك قبل تناول أي أدوية.
    تبشر بعض المكملات الغذائية بمستقبل واعد في علاج الأكتئاب، كحمض الفوليك وزيت السمك.
    إلا أنه ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول أي من تلك المكملات.

    9-أفعلي شيئا جديداً.
    قومي بعمل تطوعي، تعلمي لغة جديدة جربي شيئا لم تجربيه من قبل، يدفع هذا جسمك لإفراز الدوبامين المرتبط بتحسين المزاج والشعور بالسعادة.

    10- حاولي أن تستمتعي!
    حاولي أن تجد أمراً ممتعا للقيام به، وإن شعرتي أنه لا يوجد ما يبهجك بعد الآن فلا تقلقي هذا مجرد عرض من أعراض الأكتئاب، أستمري في المحاولة ولا تيأس.
    و أخيرا..الإحباط و اليأس و الاكتئاب لا يستطيعون حل أي مشكلة .. بل يأخذون بصاحبهم إلى أعماق الوحدة و الانعزال ،، لذلك قاومي قدر المستطاع و استعيني بالله تعالى…

    تمنياتنا بالصحه والسعاده 🙂