أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الجلدية والتناسلية السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اولا

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اولا

الإستشارة رقم: 34535

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اولا أريد الاعتذار عن الموضوع الذي سأتطرأ إليه لانه موضوع محرج و ارجو ان لا يتم نشر الاستشارة حتى و لو كان اسم العضو غير ظاهر
انا فتاة و عمري 19 عاما و منذ سنوات و أنا امارس العادة السرية (العفو منكم) و منذ فترة قصيرة أقلعت عن هذا الادمان عن طريق مراقبة الله و لكن للأسف فإنني أشعر أن فطرتي الجنسية أقوى بكثير من الفتيات الأخريات بحيث أصبح هذا الموضوع محور معاناة احاول بجهد التخلص منه
و بسبب أنني لا أفرغ تلك الطاقة الفطرية في أي مكان فعلي فهذا يؤدي إلى الكبت و في لحظة معينة اشعر بضعف رهيب و استسلم لحاجتي لممارسة تلك العادة و المخيف في الأمر أن حاجتي لها هذه المرة طرأت أثناء فترة الدورة الشهرية (العفو) و لم أستطع بأي جهد او ارادة منع نفسي و أدى ذلك إلى توقف الدورة بشكل شبه كامل (و هذا لا يحدث عادة) و الآن أشعر بخوف رهيب من مخاطر هذا الفعل و ذلك لأنني لا أدرك ما هي هذه المخاطر.
أرجو من حضرتكم ان توضحوا لي مخاطر هذا الغعل ، و هل يترتب علي فعل شيء معين في هذه الحال؟ و ما هي المخاطر المترتبة على تكرار هذا الغعل؟ (مع العلم انني لا استخدم اي ادوات و لا حتى اليد في ممارسة هذه العادة و حسب رأي أحد أطباء الموقع فإن طريقتي في ممارسة تلك العادة هي الطريقة التي تسبب اقل مخاطر على الجسد و هي مخاطر حسية بسيطة يمكن معالجتها مع مرور الوقت)
اعتذر جدآ جدآ على هذا الموضوع و اشعر بحرج شديد للتطرأ إليه مع العلم أنني لا أستطيع توجيه سؤال كهذا إلى سواكم للوقاية من وسواس الخوف.
اشكركم على الموقع الاكثر من رائع و اعتذر مجدداً و لكم جزيل الشكر .

  1. مرحبا أختي الفاضلة ,

    جربي أن تبحثي عن أضرار العادة السرية في الأبحاث العلمية الحديثة ، و لن تكون مفاجئة أنك لن تجدي الكثير من البراهين العلمية المؤكدة على أضرارها . . .

    لكن المشكلة الفعلية في العادة السرية و ممارسة الاستمناء ليست في هذا الفعل في حد ذاته بقدر ما هي مرتبطة بالسلوكيات التي تدور حوله ، و أهمها ما يلي :

    أولاً : مشاهدة المواد الإباحية :
    غالباً ما يعتمد الشخص الممارس للعادة السرية على مشاهدة مواد إباحية في شكل صور أو أفلام من أجل الحصول على الاستثارة الجنسية التي يبتغيها .
    و هذا الأمر ظل لفترة طويلة لا يمثل مشكلة من الناحية العلمية الطبية ، حتى ظهر مؤخراً تقرير في مجلة PsychologyToday المتخصصة في الأبحاث العلمية الخاصة بالطب النفسي و قد كان العنوان صادم بعض الشئ للأطباء المتخصصين في الصحة الجنسية : حيث كان العنوان : Porn-Induced Sexual Dysfunction: A Growing Problem و ترجمته العربية : الخلل الجنسي الناتج من المواد الإباحية : مشكلة تزداد .

    و قد تحدثت هذه الدراسة عن احتمالات جديدة تطرحها النتائج البحثية تشير إلى أن الأشخاص المدمنين على مشاهدة الأفلام الإباحية قد ظهر لديهم مشاكل كبيرة في الحصول على انتصاب طبيعي عند عمل علاقة مباشرة مع شخص من الجنس الأخر .

    و قد تم إرجاع هذه المشكلة بشكل أساسي إلى أن كثرة مشاهدة الأفلام الإباحية جعلت توقعات هؤلاء المشاهدين غير واقعية في العملية الجنسية الطبيعية ، مما جعل وصولهم للاستثارة أثناء العلاقة الحقيقية صعب للغاية .
    و لكن من حسن الحظ أن هذه الحالة وجدت قابلة للعلاج من خلال الامتناع عن مشاهدة الأفلام الإباحية لعدة أشهر بما يساعد المخ على العودة للوضع الطبيعي مرة أخرى ، و إن كانت هذه المرحلة لا تخلو من بعض الأعراض الشبيهة بالتوقف عن التدخين مثل الأرق و العصبية و فقدان الرغبة الجنسية مؤقتاً .
    إذن : العادة السرية قد تسبب مشاكل مستقبلية في قدرة الشخص على عمل علاقة جنسية طبيعية ، و ليس ذلك بسبب فعل الاستمناء في حد ذاته ، و لكن بسبب مشاهدة المواد الإباحية بكثرة كأحد لوازم الاستمناء ، و علاج هذه سوف يتطلب عدة أشهر .

    ثانياُ : الحماس الزائد أثناء الاستمناء :
    غالباً ما يرتبط الاستمناء خاصة في المراهقين بإثارة الأعضاء التناسلية باليد ، و هو الأمر الذي قد يرتبط به سلوك حماسي زائد يصل لدرجة العنف تجاه الأعضاء التناسلية الخاصة بالشخص نفسه .

    هذا السلوك العنيف قد يسبب مشاكل مثل التهابات و خدوش في الجلد أو تورم في الأعضاء التناسلية .

    كذلك فإنه في حالة الاستمناء لدى السيدات يتم أحيانا للجوء لإدخال أجسام صلبة في المهبل أو استخدام أدوات مساعدة للوصول للذروة الجنسية ، و هذه الأشياء كثيراً ما تسبب إصابات في المنطقة التناسلية نتيجة الاستخدام الزائد أو الخاطئ .

    إذن : العادة السرية قد تسبب مشاكل موضعية في الأعضاء التناسلية نتيجة السلوك العنيف المصاحب للاستمناء .

    ثالثاً : التحولات النفسية و العصبية المصاحبة للعادة السرية :
    ممارسة فعل فردي بهدف الحصول على الاستثارة و الإشباع الجنسي يختلف عن العلاقة الجنسية الطبيعية التي تحدث بين طرفين ، لذا فإن ممارسة العادة السرية بإسراف تتسبب في مشكلتين أساسيتين بهذا الخصوص :

    1 – الشخص الذي يمارس العادة السرية بكثرة يجد نفسه أثناء العلاقة الزوجية مصاب بتوتر شديد و ربما إحراج لأنه معتاد على أن تحدث العملية الجنسية له بشكل ذاتي دون وجود شريك أخر ، و هذا التوتر قد يؤثر سلبياً قدرة الرجل على الأداء بشكل طبيعي في العلاقة الزوجية ، كما قد يؤثر سلبياً على فشل وصول المرأة لذروة الإشباع الجنسي التي اعتادت الوصول لها بممارسة العادة السرية .

    2 – الشخص الذي يمارس العادة السرية يعتاد في كثير من الأحيان على إنهاء الأمر بشكل سريع ، مما يؤدي لحدوث تحولات في المسار العصبي الطبيعي لعملية الاستثارة الجنسية ، و هذا ما ينتج عنه مع الوقت و الإسراف في ممارسة الاستمناء بهذه الطريقة مشكلة القذف السريع .

    أذن : العادة السرية تسبب اضطراب في التهيؤ النفسي و العصبي للشخص عندما يحين وقت العلاقة الزوجية الطبيعية ، و يتمثل ذلك بشكل أساسي في التوتر و الشد العصبي أثناء العلاقة الزوجية .

    إذن عليكي أختي الفاضلة التوقف عن ممارسة العادة السرية تجنبا لحدوث مشاكل مستقبلية .

    مع تمنياتنا بدوام الصحة والعافية .

  2. اليكى بعض النصائح للمساعده في التخلص من هذه العاده :

    بداية يجب التقليل من معدل ممارسه العاده السريه ..اذا كانت 7 مرات اسبوعيا اجلعهم ثلاث فقط وهكذا .. يجب الابتعاد عن العزله الاجتماعيه لان ذلك من شأنه اجبار الشاب على التفكير في هذه المحرمات ..
    – لا تحاول ان تكون وحيدا ابدا
    – ممارسه الرياضه بشكل منتظم
    – اشغال وقت الفراغ باي اشياء مفيده
    – يجب الابتعاد عن كل المؤثرات مثل التلفزيون والأنترنت .
    عدم الخلود الي النوم الا اذا كنت متعبا جدا ..
    يجب مراقبة الله عز وجل في الخلوه وانه يراك وانت تفعل هذا الفعل المحرم ..حفظ الفرج سبب لدخول الجنه ..فجاهد نفسك لا تحاول ابدا لمس الاعضاء التناسليه ..الا بعد الحمام فقط ..

    أخيرا قوة الاراده هي المفتاح لفعل المعجزات ..وان الله جعل ارادة الانسان قادره على تحقيق مالايمكن ان يتخيله هو ..فما بالكم بشيء صغير مثل هذا وخير الجهاد جهاد النفس ..

    ايضا ننصحكى بقراءة هذا المقال حول فوائد واضرار هذه العاده :

    فوائد وأضرار العادة السرية
    https://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-1360

    تمنياتنا بالصحه والعافيه .

إعلانات