السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ,, أعاني من أعراض شديدة الغرابة صراحة لم أعهدها من قبل , قبل شهر من الآن عانيت من زكام شديد و بعد الشفاء منه و لله الحمد إلا أنه بعد ذلك كلما أفقت من النوم أعاني من سيلان في الأنف كأنني مصاب بزكام فعلا , و عند خروجي لا اعاني بعدها من شيء. هل من الممكن تشخيص حالتي جزاكم الله خيرا. و ما هو الدواء النافع.

  1. مرحباً أخي الكريم ،

    أغلب الظن أن المشكلة مرتبطة بدخول فصل الشتاء حيث ان علاج البرد و الزكام المفاجئ بالأدوية مع استمرار تعرض الشخص لنفس المؤثرات بعد العلاج ينتج عنه استمرار بعض الاعراض نتيجة عدم التعافي الكامل .

    لذا ننصحك بارتداء ملابس ثقيلة و تجنب التعرض لتيارات الهواء الباردة قدر الامكان و تناول مشروبات دافئة .

    و في حال استمرار المشكلة دون تحسن فستحتاج لمراجعة طبيب أنف و أذن لفحص عيادي شامل لتحديد ما اذا كان هناك التهاب في الجيوب الانفية و طبيعته و العلاجات المناسبة له سواء كانت مضادات حيوية أو أدوية أخرى لتخفيف الأعراض .

    لا داعي للقلق حيث أن الأمر بسيط و شائع و قابل للعلاج ان شاء الله ، لكنه يتطلب فقط انتباه و مراعاة لبعض الاجراءات الوقائية كما ذكرنا .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .