أضف استشارتك
الإستشارة رقم: 25630

السلام عليكم انا انسه عندى 23 سنه الدوره الشهريه جاتني فى سن 17 سنه كانت غير منتظمه كانت بتيجى مره كل اربع اشهر ومكنتش بتيجى غير يومين بس وبعدين فى سن العشرين بقت منتظمه بس بيبقى فى الم فى اسفل البطن والظهر من سته اشهر بقى فى نهايه الدوره بينزل دم متجلط كان فى الاول مش كتير بس اخر شهرين بقى كتير جدا ممكن يستمر يوم كامل مع الم شديد فى اسفل البطن والظهر وبتستمر الدوره خمسه او سته ايام مع نزول دم كثبر …ارجو الرد

  1. السلام عليكم اختي الفاضله 🙂

    نزول دم متجلط يشير الى غزاره الدوره الشهريه وفي معظم الاحيان لا يكون هناك سبب واضح لذلك .

    الا ان وجود بعض الاعراض مثل الم شديد في اسفل البطن والظهر يجعلنا ننصحك بضروره الذهاب للفحص لدي طبيبه نساء لفحص الحاله جيدا وتحديد هل هناك سبب لهذه الحاله ام انه بعض التوتر والقلق .

    وذلك من خلال اخذ تاريخ مرضي بشكل جيد وعملالموجات الصوتية لمعرفة وجود أي أسباب عضوية في الرحم كالألياف أو اللحميات )، كذلك التأكد من حالة المبيضين من حيث نشاطهم التبويضي أو وجود أكياس أو تكيسات عليهم.

    من الممكن تقسيم أسباب غزارة الطمث عند المرأة إلى:

    أسباب وظيفية:
    * نتيجة اضطراب في التوازن الطبيعي بين الهرمونات المسئولة عن تنظيم الدورة وأهمهم هرمون الإستروجين والبروجيستيرون.
    يحدث هذا في الحالات التي تعاني من اضطراب التبويض بمعنى أن تفشل إحدى البويضات في الوصول إلى مرحلة النضج وما يعقبها من التبويض ثم إفراز هرمون البروجيستيرون، أو قد يحدث التبويض ولكن مع نقص في إفراز هرمون البروجيستيرون بالقدر الكافي. في كلتا الحالتين يؤدي نقص هرمون البروجيستيرون إلى إختلال التوازن بينه وبين هرمون الإستروجين مما يؤدي إلى زيادة في سماكة بطانة الرحم ونزول الدورة بزيادة في كمية الدم.

    * تكثر حالات زيادة دم الطمث في السيدات اللاتي يعانين اضطراب التبويض نتيجة تكيس المبيضين أو في مراحل إضطراب التبويض في بداية سن البلوغ أو التي تسبق مرحلة إنقطاع الطمث (سن اليأس) عند المرأة ويكون غالبا في بداية الأربعينيات من العمر.

    و ما هو العلاج في هذه الحالة؟
    يكون العلاج في هذه الحالات عن طريق إستعادة التوازن بين الهرمونات، إما عن طريق تحفيز التبويض في الحالات التي ترغب في الحمل أو إعطاء جرعات من هرمون البروجيستيرون في النصف الثاني من الدورة أو إعطاء الأقراص المتسلسلة المنظمة للدورة التي تشابه في تكوينها نصفي الدورة.

    أسباب عضوية:

    1- وجود ألياف رحمية قريبة من بطانة الرحم فتؤثر على عملية انسلاخ البطانة أثناء الدورة بالشكل الطبيعي من ناحية وتؤدي إلى احتقان دائم في الرحم من ناحية أخرى وتؤدي إلى النزف أو زيادة كمية الدم. ويكون العلاج في هذه الحالة عن طريق استئصال الألياف سواء بالمنظار أو عمليات فتح البطن أو أحد البدائل الحديثة مثل الموجات الترددية أو حقن عقار التخثر في الشرايين المغذية.

    2- وجود لحمية في بطانة الرحم وتكون عبارة عن ثنية زائدة في بطانة الرحم قد تؤدي إلى تسببها في زيادة كمية الدم مع نزول الحيض، وتعالج عن طريق إستصالها بالمنظار الرحمي الداخلي أو عمليات الكحت التقليدية.

    3- مرض البطانة المهاجرة أو التغدد الرحمي، حيث يحدث احتقان في جدار الرحم يؤدي إلى نزول دم الطمث بغزارة مع زيادة آلام الدورة التقليدية، ويعالج مرض البطانة عن طريق بعض العلاجات التي تؤخر الدورة لفترات طويلة لتساعد على ضمور أنسجة البطانة المهاجرة.

    أسباب مُصاحبة:
    يبقى أن نقول أن بعض الحالات التي تعاني من زيادة دم الحيض قد تكون مصاحبة لالتهابات الحوض المتكررة أو المزمنة نتيجة حالة الاحتقان العامة لجميع أعضاء الحوض بما فيهم الرحم. وفيها تعالج الالتهابات بالمضادات الحيوية اللازمة.

    اليكي بعض النصائح لتقليل الام الدوره الشهريه :

    1 ـ البقاء في اجواء دافئة والبعد عن الغرف أو الأجواء شديدة البرودة.

    2 ـ وضع وسادة التدفئة على البطن أو وضع زجاجة من الماء الدافئ عليه.

    3 ـ أخذ حمام ماء دافئ.

    4 ـ تناول المشروبات والأطعمة الدافئة.

    5 ـ رفع الساقين قليلاً أثناء النوم.

    6 ـ النوم على أحد الجانبين مع ثني الركبتين أي كوضع الجنين.

    7 ـ تناول وجبات خفيفة الكمية ومتعددة أثناء اليوم.

    8 ـ ممارسة جلسات الهدوء والتأمل والتنفس ببطء وهدوء.

    9 ـ البعد عن أسباب التوتر النفسي والمشاجرات العائلية.

    10 ـ الامتناع عن التدخين أو المشروبات الكحولية.

    تحياتي 🙂

إعلانات