انا عندي 31 سنة عندي مشاكل كتيير في حياتي والدي منفصلين وكنت بنضرب كتير طوال فترة المدرسة خصوصا الابتدائي ومكنتش عارف اتأقلم مع حد خالص من الطلبة او المدرسين وديما عندي شعور بالفشل و كان عندي ميل للعب ديما و فرط الحركة و اعاني من العصبية الزائدة ولما كبرت اصبحت اشعر بالعصبية دي في حياتي اليومية والعملية و احيانا اليأس واحيانا اخاف من الناس وعندي شعور بعدم الثقة و لما بعمل حاجة بحس ان الناس كلها بتبص عليا وقلبي بينقبض ولما اتناقش مع حد او اخش معاه في جدال حتي لو اكبر مني وخصوصا امي بتعصب جدا لدرجة حسيت وخايف ان اكون ابتديت اكره ابي و امي وان اغضب الله فيهم وعندي مشكلة كمان اني مش اجتماعي خاااالص و دايما بميل للعزلة او اتكلم مع واحد او اتنين بس المشكلة الكبيرة اني عارف مشاكلي ونقاط ضعفي بس مش عارف احلها فأفيدوني بالله عليكم ولكم الأجر والثواب

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا بك في قسم الاستشارات ,,,,,

    حلل شخصيتك من خلال التعرف على نوع عصبيتك والتعامل معها، فالأشخاص الذين يعانون من العصبية الزائدة يتعاملون مع غضبهم بثلاث طرق، وهي:

    النوع الأول، التفكير بإيجابية أن هذا الشخص لم يقصد وهو مجرد نقاش، وإن كان قاصداً لإغضابي فسأعامله بهدوء .
    النوع الثاني، تحاول كبت مشاعرك ولكن لا تستطيع التوقف عنها، وتتخيل أشياء مزعجة تحدث للذين يغضبونك، أو تقوم بسبهم بصوت منخفض.
    النوع الثالث، أن تقوم بالاعتداء على الشخص الذي قام باستثارة غضبك، مثل السُباب والشتم أو ضربه.
    يعاني الجميع من العصبية ولكن يمكن علاج العصبية الزائدة من خلال التغلب عليها وطرق التعامل معها المختلفة.

    علاج العصبية الزائدة

    بهذه الطرق ستهدأ تدريجياً وستتمكن من علاج العصبية الزائدة ، وهي:

    فكر بذكاء، حاول أن تفكر في التعبير عن غضبك بأسلوب يريحك في النهاية ؛منعاً لأن يقوم الشخص الآخر بالرد عليك، وتصبح مشاحنة من الممكن أن تُطرد خلالها من عملك فهناك آلاف المنتظرين للوظيفة التي تشغلها، أو تنتهي بآلام الانفصال إن كان الخلاف مع الزوجة لذا فكر جيداً قبل التحدث.
    فكر بحيادية من خلال التفكير في السلوك نفسه وليس الشخص الذي قم بإغضابك، هذا سيخفف من حدة مشاعرك إن كان لديك مواقف سابقة معه، ويسهل عليك الحكم على الموقف.
    حاول ألا ترد سريعاً، فأنتَ لست بحاجة إلى الرد السريع.
    غير من وضعيتك إن كنت واقفاً اجلس أو العكس، لأن هذا ينشط الدورة الدموية في جسمك ويساعدك على التفكير والهدوء.
    عندما يصرخ مديرك، ليس أمامك سوى سماعه، لكن في العادة الناس عندما يتعصبون لا يقولون شيء مهم، لهذا فكر بإيجابية أن مديرك واقع تحت تأثير الإنفعال ولا يقصد ما يقوله.
    اسأل نفسك، هل الموقف يستحق الصراخ؟ ما الذي فعله الشخص الآخر؟ وما التصرف المناسب إن كنت مكانه؟
    تعرف على تمارين تنظيم التنفس ستساعدك على إخراج غصبك، قم باستنشاق الهواء ثم احبس نفسك وأخرجه.
    تأمل كثيراً؛ فالتأمل يساعدك على التخلص من الضغوط.
    استمتع بشيء تحبه، انظر إلى النهر إن كنت ستمر عليه خلال رحلتك إلى العمل أو انظر للزرع.
    استمع إلى الموسيقى لتهدئة الأعصاب.
    مارس التمارين الرياضية، فهي وسيلة هائلة للصحة وللتخلص من العنف الداخلي، ولها تأثير رائع على تهدئة أعصابك.
    استمع إلى الآخرين، فقد يكون سبب المشكلة عدم الاستماع، وحاول فهم ماذا أغضب الشخص تحديداً، لحل المشكلة.

    تمنياتنا بحياة سعيدة