أنا حامل الحمدلله فى الاسبوع السادس هل هناك علاقة بين الكحة والحمل ؟ حيث أصابتني كحه شديدة جداً وارتفعت درجة الحرارة إلى 39 درجة موية، وغثيان وقيء، اضطررت لأخذ باندول العادي-Panadol  ويوناسين 375 Unasyn ، هل هناك خطورة من أي من هذه الأدوية على الجنين؟ وهل هناك خطورة من الكحة الشديدة أو الزكام على الجنين، وخصوصاً انني في الشهور الاولى من الحمل.

  1. مرحبا أختى الفاضلة ,

    في البداية نود التوضيح أن الأدوية السابقة آمنة أثناء الحمل , ولكن لا يفضل استخدام الأدوية أثناء الحمل الا باستشارة الطبيب المعالج أولا .

    اليكي النصائح الخمس لعلاج السعال في المنزل:

    1- شرب الكثير من السوائل:

    شرب السوائل يساعد أيضا على الحفاظ على الأغشية المخاطية رطبة، وهذا يعد مفيداً بشكل خاص في فصل الشتاء عندما تكون المنازل جافة، هذا الجفاف الذي قد يكون سبب آخر للسعال” .

    2- تناول المشروبات الساخنة و مهدئات السعال:

    شرب الشاي الدافئ مع العسل يمكن أيضا أن يساعد على تهدئة الحلق، الأمر الذي دعمته بعض الأدله الإكلينيكية .

    3- أخذ حمام ساخن و إستخدام مرطبات الهواء الجاف :

    يمكن للحمام الساخن أن يساعد في علاج السعال من خلال تخفيف إفرازات الأنف، و يساعد بخار الحمام الساخن في تخفيف السعال ليس فقط الناتج عن نزلات البرد و لكن أيضاً الناتج من الحساسية والربو الشُعبي .

    4- إزالة المثيرات من الهواء:
    العطور وبخاخات الحمامات المعطرة قد تبدو غير ضارة، ولكن بالنسبة لبعض الناس يمكن أن تسبب تهيج مزمن الجيوب الأنفية، وهذا قد يؤدي إلى السعال المزمن بسبب زيادة إفراز المخاط ،. و لهذا يجب السيطرة على السعال عن طريق تجنب مثل هذه المنتجات المعطرة” . و يعد التدخين بالتأكيد هو أسوأ مثير في الهواء، فإن جميع المدخنين تقربياً يجب أن يصابوا في النهاية بسُعال التدخين المعتاد، و كذلك فإن كل من يحيط بالمدخن يعانون من بعض تهيج في الجهاز التنفسي .

    5- أخذ أدوية علاج السعال:

    عندما تفشل الوسائل السابق ذكرها كالحمام الساخن ، والشاي الساخن، وقطرات السعال في علاج السعال، يمكنك اللجوء إلى تناول بعض الأدوية لتخفيف السعال الخاص بك .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .